طاقة الوضع هي طاقة مختزنة في الجسم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

طاقة الوضع هي طاقة مختزنة في الجسم؛ يطلق على طَاقة الوَضع هذا الاسم؛ لأنها يتم تخزينها في الجسم، ويمكننا معرفة نسبة طَاقة الوَضع في أي جسم عن طريق تمثيلها بيانيًا أو حسابها رياضيًا، وفي مقالنا هذا عبر موقع مقالاتي سنبين هل طَاقة الوَضع هي طَاقة مختزنة في الجسم، كما سنتعرف أيضًا على أهم العوامل المؤثرة على طَاقة الوَضع.

ما هي طاقة الوضع؟

طَاقة وَضع أي جسم هي الطاقة التي يتم تخزينها داخل كَافة الأجسام سواء أكانت حية أم غير حية، وتعتمد على الوضع النسبي للجسم في نظام معين، وتعتبر طَاقة الوَضع تابعة للنظام الطبيعي لحركة وسكون الأجسام ككل، وليست خاصية يتميز بها جسم فردي بعينه.[1]

شاهد أيضًا: طاقة التأين الثاني لذرة الصوديوم أعلى من طاقة التأين الأول لها

طاقة الوضع هي طاقة مختزنة في الجسم

طاقة الوضع هي نوع من أنواع الطَاقة المخَزونة بداخل الجسم الساكن، ويمكن أن تسبب طَاقة الوَضع تحرك الجسم أو ثباته حسب القوة المؤثرة عليها مثل قوة الجاذبية الأرضية وقوة الطَاقة الكهربائية، فإن كانت القوة المسببة لتلك الطَاقة ثابتة سيكون الجسم ثابتًا. أما إذا كانت متحركة فسيكون الجسم متحركًا، وبالتالي فإن إجابة السؤال هي:

  • العبارة صحيحة.

العوامل المؤثرة على طاقة الوضع

تتأثر طاقة الوضع بثلاثة عوامل، وهذه العوامل هي:

  • كتلة الجسم المختزَن بداخله طَاقة الوَضع: طَاقة وَضع الجسم تزيد بزيادة كتلة الجسم وتنقص بنقصانها.
  • ارتفاع الجسم المختَزن بداخله طَاقة الوَضع عن سطح الأرض: كلما زاد ارتفاع الجسم عن سطح الأرض زادت طَاقة وَضعه.
  • القوة المؤثرة على الجسم: كلما زادت القوة المؤثرة على الجسم تزيد طاقة وضعه بشكل طردي.

وفي نهاية مقالنا نكون قد أوضحنا الإجابة على السؤال المطروح حول هل طاقة الوضع هي طاقة مختزنة في الجسم، وتعرفنا على العوامل المؤثرة على طاقة الوضع، كما أننا قمنا بتعريف طَاقة الوَضع وبيان ماهيتها.


0 تعليق