خطاب عن اليوم الوطني السعودي 92

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

خطاب عن اليوم الوطني السعودي 92، فمع اقتراب المملكة العربية السّعودية من استقبال هذه المناسبة العظيمة والكبيرة في نفوس أبنائها، يستعد الناس المحتفلون لها بكافة مظاهر الاحتفال من خلال المحافل التي تقام على مستوى المملكة بكافة قطاعاتها الخاصة والعامة، ومن ضمن البرامج الاحتفالية التي تتضمنها هذه المحافل، تأتي الخطابات الحماسية والتعريفية بهذا اليوم وتاريخه وفضله، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نقدم العديد من الخطابات الجميلة التي تخدم هذا الغرض.

خطاب عن اليوم الوطني

أيها الحضور الكريم، أحييكم بتحية الإسلام أن السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، هذه التحية التي تحمل في مفرداتها معاني كبيرة، وأول معانيها يقبع في أول كلماتها وهي السلام، السلام الذي يتنعم به كل إنسان رضي الله عنه، كما هو السلام الذي ننعم به في حضن وطننا ومملكتنا، هذا السلام الذي حصلنا عليه بكد وجهد أبطال أمتنا المغاوير، وبحكمة قادتنا وحكام أرضنا رعاهم الله تعالى، وكفاحهم جميعاً على مدى عقود من الزمن حتى وصلنا إلى هذا السلام الذي نعيشه اليوم، وإنما وقفتنا اليوم معاً، ما هي إلا إحياء لذكرى السلام وما اندرج تحته من معاني، ففي مثل هذا اليوم منذ نحو تسعة عقود، بتاريخ الثالث والعشرين من شهر سبتمبر، بزغ فجر يوم جديد، فجر يوم استفاق به شعب أمتنا ليجدوا نفسهم متجمهرين حول راية الوطن الموحد، بسام المملكة العربية السعودية، مَاحين بذلك غبار سنين من الفرقة والشرذمة التي كانت تسود أرض جزيرتنا العربية، بعد أن أعلن توحيدها الملك الموحد عبد العزيز بن عبد الرحمن -رحمه الله تعالى- ليكون دستورها القرآن الكريم وأحكام الشريعة الإسلامية، وهذا ما جعل هذا اليوم مصدر فخر لهذه الأمة الأبية، وحق لشعبها أن تتفاخر به بين الأمم، فاللهم احفظ مملكتنا وشعبنا وقادتنا بعينك التي لا تنام، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

شاهد أيضًا: كلمة الصباح عن اليوم الوطني السعودي للإذاعة المدرسية

خطاب عن اليوم الوطني السعودي 92

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله -تبارك وتعالى- رب العالمين، الذي هدانا لِصراطه المستقيم، وأرسل إلينا نبيه على سيدنا محمد الطاهر الأمين، عليه الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن ابتع الهدى من الصالحين، وأما بعد:

عام بعد عام، نحمد الله تعالى على اجتماعنا هذا في هذا اليوم المجيد، ونحمد الله تعالى على السبب الذي كان خلف هذا الاجتماع، ففي مثل هذا اليوم الموافق للثالث والعشرين من شهر سبتمبر، دخل المرسوم الملكي الذي أصدره قائد الأمة ومثلها الأعلى في التضحية والإقدام، جلالة الملك المغفور عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، هذا المرسوم الذي قضى بتوحيد المملكة وتغيير اسمها من مملكة نجد والحجاز وملحقاتها، إلى المملكة العربية السّعودية، فأنهى بذلك عهوداً من الصراع والتفكك الذي كان سائدا بين الإمارات المتناحرة على أرض المملكة في ذلك الوقت، ليطوي بذلك هذه الصفحة، ويسطر صفحة جديدة في تاريخ أمتنا، عنوانها اسم المملكة، وعناصرها النهضة والتقدم والازدهار والتطور والاندفاع نحو الأمام، وهذه أقل الكلمات التي تعبر عن هذا اليوم المجيد، أعاده الله تعالى علينا وعلى أمتنا ووطننا بالخير واليمن والبركة، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

شاهد أيضًا: كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية جديدة وجميلة

خطاب عن اليوم الوطني قصير

أيها الحضور الكريم، مستمعينا عبر هذه المنصة، أسعد الله صباحكم بالخير واليمن والبركة، وكتب الله تعالى لنا ولكم النصر والنجاح في كل خطوة نخطيها، على درب من سبقنا من أبناء هذه الأمة وأبطالها المغاوير، الذين بذلوا الكثير من الدماء وقدموا العديد من التضحيات، حتى يهنئ هذه الوطن العزيز بالأمن والاستقرار، هذا الاستقرار الذي دُفِعَ ثمنه باهظاً من قبل رجال أمتنا الذين لم يبخسوا ثمنه ولم يتوانوا لحظة واحدة عن دفعه، حتى تم النصر المؤزر بهمتهم وبحكمة القائد الراحل عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود -رحمه الله تعالى- الذي تمت على يده ويدهم الوحدة، هذه الوحدة التي نحتفل بها كل عام باسم اليُوم الوَطني، هذا اليوم الذي تنحني له الهامات إجلالاً لما جرّه على شعبنا وأمتنا ووطننا من نفع كبير، ومن تطور وازدهار، وأمن واستقرار، فهنيئاً للوطن والأمة، وهنيئاً لكل إنسان حر أبي هذا النصر، وبارك الله تعالى لنا في عيدنا ووطننا، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

شاهد أيضًا: كلمة افتتاحية بمناسبة اليوم الوطني السعودي 92 pdf و doc

صيغة خطاب إجازة اليوم الوطني

في كل عام، تطلق المملكة العربية السّعودية خطاباً يتضمن فيه الإعلان عن هذه المناسبة العظيمة وكافة الفعاليات المتعلقة بها، بما في ذلك الإجازة الرسمية في هذا اليوم، والتي يعود تاريخ إقرارها لِأول مرة في العام 2005م، في عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -رحمه الله تعالى- وَانتهجها من بعده حكام المملكة العربية السّعودية حتى هذا اليوم، وهذا اليوم يوافق تاريخ الثالث والعشرين من شهر سبتمبر، وجرت العادة أن يتم إصدار هذا الخِطاب قبل اليُوم الوطني بنحو يوم أو يومين، وعليه فإن هذا الخِطاب لم يتم بعد الإعلان عنه، ومن المتوقع صدوره بتاريخ الواحد والعشرين أو الثاني والعشرين من شهر سبتمبر الجاري، معلنا عن إجازة هذا اليوم أعاده الله تعالى على المملكة والأمة الإسلامية بالخير والبركة.

شاهد أيضًا: اجمل كلمات عن اليوم الوطني ٩٢ مع الصور

خطاب عن اليوم الوطني بالانجليزي

In the name of God, the Most Merciful, the Most Merciful, and praise be to God Almighty who guided us to this religion, and prayers and peace be upon our master Muhammad, the pure and trustworthy, and as for what follows: God Almighty has bestowed upon our nation with great grace, after epochs of holy struggle for the eternal message, and the realization of the nation’s hopes and ambitions in unity and freedom And independence, on this day in which we meet now, God Almighty crowned the efforts of our nation’s heroes with victorious victory, under the leadership of the unified King Abdul Aziz bin Abdul Rahman – may God Almighty have mercy on him – by declaring the unification of the nation on September 23 of the year 1932 AD, this day on which work was done on Over the course of three decades, since King Abdulaziz recovered the city of Riyadh, the capital of the third Saudi state, Until the unification of the warring emirates at that time, including Najd, Hijaz and its annexes, under the name of the Kingdom of Saudi Arabia, congratulations to the nation for this victory, which is a source of pride and pride for the Kingdom and the nation of Arabs and Muslims.

شاهد أيضًا: كلمة عن اليوم الوطني السعودي 1444 قصيرة

ترجمة خطاب عن اليوم الوطني بالانجليزي

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله تعالى الذي هدانا إلى هذا الدين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الطاهر الأمين، وأما بعد: فقد منّ الله تعالى أمتنا بالفضل العظيم، بعد عهود من النضال المقدس من أجل الرسالة الخالدة، وتحقيق آمال وطموح الأمة في الوحدة والحرية والاستقلال، ففي مثل هذا اليوم الذي نجتمع فيه الآن، كلل الله تعالى جهود أبطال أمتنا بالنصر المؤزر، بقيادة الملك الموحد عبد العزيز بن عبد الرحمن -رحمه الله تعالى- بإعلان توحيد الأمة بتاريخ 23 أيلول من العام 1932م، هذا اليوم الذي تم العمل عليه على مدى ثلاثة عقود من الزمن، منذ استرداد الملك عبد العزيز لمدينة عاصمة الدولة السعودية الثالثة، وحتى توحيد الإمارات المتناحرة آنذاك بما في ذلك نجد والحجاز وملحقاتها، تحت اسم المملكة العربية السّعودية، فهنيئاً للأمة بهذا النصر الذي يعد مصدر اعتزاز وفخر للمملكة ولأمة العرب والمسلمين.

خطاب عن اليوم الوطني pdf

تستعد المملكة العربية السّعودية كل عام لاستقبال هذا اليوم المجيد بكافة المظاهر الاحتفالية الكبيرة، التي تعبر عن عمق الانتماء الوَطني لهذه الأمة بتاريخها الحافل، وما الخِطابات إلا أحد المظاهر الاحتفالية التي يتم استخدامها في هذه المحافل، ونظراً لأهمية تحقيق الفائدة من هذه الخِطابات المتعددة والمتنوعة التي قدمناها في هذا المقال، نقدمه لكم كملف بصيغة PDF يمكن تحميله “من هنا” حتى يتسنى للمهتمين تحميله والاستفادة منه في هذا الهدف.

خطاب عن اليوم الوطني doc

إن هذه الخِطابات الجميلة والمميزة التي قدمناها في هذا المقال، يمكن استغلالها بعدة أساليب مختلفة لتحقيق الأهداف الوطنية التي تنطوي عليها، وتحقيقاً لتعميم الفائدة بسبل مختلفة، نقدم هذا المقال كملف بصيغة Doc يمكن تحميله “من هنا” حتى يتسنى للمهتمين استخدامه على برنامج وورد وإجراء التعديل المطلوب عليه، إضافة إلى تسهيل مهمة طباعته على الورق. 

بهذا القدر من المعلومات نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان خطاب عن اليوم الوطني السعودي 92، والذي قدمنا من خلاله خِطابات متنوعة ومميزة عن هذا اليُوم المميز والعظيم في حياة المملكة، كما قدمناها كملف بصيغتي PDF و Doc حتى يتسنى للمهتمين الاستفادة منه بشتى السبل الممكنة.


0 تعليق