من هو التابعي لغة واصطلاحا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

من هو التابعي لغة واصطلاحا، يعتبر صحابة رسول الله رضوان الله عليهم، ومن تبعهم هم من حملوا رسالة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحاولوا توجيه الناس لطريق الحق وتوحيد الله -سبحانه وتعالى- وتأدية الرسالة لمن بعدهم على أكمل وجه، وقد ورد ذلك في القرآن الكريم، ومن خلال مقالنا عبر موقع مقالاتي سنتمكن من التعرف على من هو التابعي لغة واصطلاحا، وأبرز التابعين في الإسلام وصفاتهم.

من هو التابعي

التَابعون لغةً: هم جمع تَابعي أو تَابع، والتَابع هو اسم فاعل من “تبعه” بمعنى مشى خلفه، وتبع الشيء تَبعاً وتباعاً في الأفعال، وتَبعت الشيء تبوعاً، أي سرت في أثره، بينما معنى التَابعي اصطلاحاً: فهو من لقي صحابياً مسلماً من صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومات على الإسلام، وقِيل هو من صحب الصحابي، فاختلف العلماء في عدد طبقاتهم، فقسمهم العلماء كُل حسب وجهته، ويوجد طبقة من التابعين يُقال لهم المخضرمون، والمخضرم هو من أدرك الجاهلية وزمن النبي -صلى الله عليه وسلم- لكنه لم يره، وهم نحو عشرين شخصاً، كما ذكر الإمام مُسلم والصحيح أنهم أكثر من ذلك، ومنهم أبو عثمان النهدي، والأسود بن يزيد النخعي.[1]

شاهد أيضًا: من هو الخليفه الذي التقاء بالتابعي المخضرم اويس القرني

معنى التابعي إسلام ويب

أجاب مركز إسلام ويب على من هو التَابعيّ بما يأتي:[2]

فالتَابعي هو المسلم الذي لقي بعض الصحابة ولم يلق النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد إسلامه، ويدخل في ذلك من كان حيا في حياة الرسول، ولم يلقه كالنجاشي وأويس القرني، أو لقيه ولم يؤمن في حياته كرسول هرقل، والله أعلم.

أبرز التابعين في الإسلام

من أكابر التَابعين الفقهاء السبعة وهم كبار علماء التَابعين، وجميعهم من أهل المدينة المنورة وهم:

  • سعيد بن المسيب.
  • القاسم بن محمد.
  • عروة بن الزبير.
  • خارجة بن زيد.
  • أبو سلمة بن عبد الرحمن.
  • عبيد الله بن عبد الله بن عتبة.
  • سليمان بن يسار.

شاهد أيضًا: ما هو الحديث الموقوف وما الفرق بين الحديث الموقوف والمقطوع

أسماء كبار التابعين

هناك العديد من الأقوال عند العلماء في سيد التَابعين، ولكن أشهر الأقوال أن أفضلهم وسيدهم هو سعيد بن المسيب، فيما يأتي أسماء أشهر التَابعيِن في الإسلام:

  • سعيد بن المُسيب.
  • الحسن البصري.
  • أويس القرني.
  • عبد الرحمن بن هرمز الأعرج.
  • شيبة بن نضاح.
  • يزيد بن رومان.
  • مجاهد بن جبر.
  • درباس مولى ابن عباس.
  • رفيع بن مهران الرياحي.
  • أبو عبد الرحمن السّلمي.
  • الأعمش سليمان بن مهران.
  • علي زين العابدين.
  • حميد بن قيس.
  • المغيرة بن أبي شهاب المخزومي.
  • زرّ بن حبيش.

ما الفرق بين الصحابي و التابعي؟

فرق أهل العلم بين الصحابي والتَابعيّ كما يأتي:

  • الصَحابي: هو مصطلح يطلق على من عاصر زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- ورآه، فبذلك الصحابي هو كل من التقى بسيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وآمن به ومات على الإسلام.
  • التَابعي: هو كل من لقي صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ممن عاصروا زمن رسول الله، وآمن بهم ومات على الدين الإسلامي.

شاهد أيضًا: ماهي المعركة التي كانت سببا في تعجيل المسلمين بجمع القران ؟

وردت العديد من الآيات القرآنية التي جاءت في وصف التابعين، وقد كانوا يُعرفون بالزهد والتواضع ومن أبرز صفاتهم:

  • دعاء الله -عز وجل- لهم ولصحابة رسول الله -رضي الله عنهم-: في قوله تعالى: {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ}.[3]
  • دعاء الله -عز وجل- لهم بتطهير قلوبهم من كل سوء وغل وضغينة لكل من آمن بالله تعالى: وذلك كما ورد في قوله تعالى: {وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ}.
  • الثناء من الله -عز وجل- على كل من اتبع رسول الله وصحابته بالإيمان: لما ورد في قوله تعالى: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ- وَرَضُوا عَنْهُ}.[4]

حديث شريف في فضل التابعين

تعددت الأحاديث النبوية التي وردت في فضل التَابعيِن، فمما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ يَجِيءُ مِن بَعْدِهِمْ قَوْمٌ تَسْبِقُ شَهادَتُهُمْ أيْمانَهُمْ، وأَيْمانُهُمْ شَهادَتَهُمْ”.[5]، فقد كان لأتباع رسول الله الأفضلية في حمل رسالة الإسلام للعالم بعد صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

آخر من مات من التابعين

إن آخر من مات من التِابعين الذين عاصروا عهد الصحابة -رضوان الله عليهم- هو التابعي خَلَفُ بن خَلِيفَةَ الكوفي المعمَّر، الذي توفي في بغداد في السنة 181 هجرية، وقد جاوز عمره المائة، وأخبر عن نفسه أنه رأى الصحابي عمرو بن حُريث حينما كان يبلغ سبع سنوات، فهو آخر التابعين موتاً.

وإلى هنا نصل إلى ختام مقالنا بعد أن تعرفنا على من هو التابعي لغة واصطلاحا، كما وتعرفنا على أهم المعلومات عن التَابعيِن وأشهرهم في الإسلام، بالإضافة للحديث عن صفاتهم في القرآن الكريم.


إخترنا لك

0 تعليق