لماذا خلق الله الخنزير ولماذا حرم أكله

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

لماذا خلق الله الخنزير ولماذا حرم أكله، إن من أهم مقاصد الشريعة الإسلامية حفظ النفس، ويتحقق حفظها بما يضمن استمراريتها وبقاءها من مأكل صالح ومشرب، ولهذا ضمن التشريع الإسلامي إحلال كل ذي فائدة وتحريم كل ضرر على النفس، ومن جملة المحرمات جاء أمر الله بتحريمه أكل لحم الخنزير، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه لما خلق الله الخنزير إن كان محرم أكله، وهذا ما سنتمكن من التعرف عليه من خلال مقالنا عبر موقع مقالاتي بجانب التعرف على سبب التحريم.

معلومات عن الخنزير

الخنزير حيوان متوسط الحجم يُصنف في مملكة الثدييات، ويمتلك الخنزير جسد متماسك صلب يصل طوله من 50 إلى 100 سم تملأه العضلات، ويزن جسد بعض الأنواع قرابة 300 كيلو غرام، ورأس كبير يتوسطه أنف أسطواني الشكل، ويمتلك أرجل قادرة على السير في الوحل، والخنزير عدة سلالات وأنواع أشهرها الخنزير البري والقزم والأليف، تلد أنثى الخنزير في كل بطن ما يقارب 10 صغار، والخنزير حامل رئيسي للكثير من الطفيليات وأشهرها الدودة الشريطية.

شاهد أيضًا: لماذا حرمت الصدقة على اهل البيت

لماذا خلق الله الخنزير

يتوجب على كل مسلم أن يسلم تسليماً تاماً لأمر الله، وأن يطيعه في ما أمره، ولأن كل تشريع بالإسلام، وكل نهي لحكمة، فقد تظهر لنا الحكمة، وقد تخفى عنا؛ لأن عقولنا البشرية قاصرة، ويرى البعض الحكمة من خلق الخنزير هو  أنه شاهد على عقاب أمة سبق أن استخفت بدين الله وشرعه، فما كان من الله أن عاقبهم ومسخهم لخنازير وقردة، فيقول ابن القيم:[1]

وتأمل حكمته تعالى في مسخ من مسخ من الأمم في صور مختلفة مناسبة لتلك الجرائم، فإنها لما مسخت قلوبهم، وصارت على قلوب تلك الحيوانات وطباعها، اقتضت الحكمة البالغة أن جعلت صورهم على صورها، لتتم المناسبة، ويكمل الشبه، وهذا غاية الحكمة، واعتبر هذا بمن مسخوا قردة وخنازير كيف غلبت عليهم صفات هذه الحيوانات وأخلاقها وأعمالها.

لماذا حرم الله أكل لحم الخنزير

إن الأصل في الطعام والشراب في الإسلام هو الحل والإباحة، ولم يُحرم إلا ما ورد به نص صحيح من الله بتحريمه لما فيه من مسٍ لأهم مقاصد الشريعة وهي حفظ النفس، وحُرم أكل لحم الخنزير؛ لأنه يُعد من الخبائث لما يحتويه من ضرر {قُل لَّآ أَجِدُ فِى مَآ أُوحِىَ إِلَىَّ مُحَرَّمًا عَلَىٰ طَاعِمٍۢ يَطْعَمُهُۥٓ إِلَّآ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍۢ فَإِنَّهُۥ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ ٱللَّهِ بِهِۦ ۚ فَمَنِ ٱضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍۢ وَلَا عَادٍۢ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}[2]، وحُرم أكل لحم الخنزير لأنه رجس فهو يتغذى على القاذورات والقمامة بالتالي يحتوى على أكثر الأمراض الطفيلية الخطرة التي تنتقل إلى الإنسان وأهمها الدودة الخبيثة “التريشين”.[3]

شاهد أيضًا: لماذا حرم الله الزنا

أضرار لحم الخنزير

يُعد الخنزير حيواناً قذراً يتغذى على كل شيء من قاذورات وميته وحتى العضلات فهو من الحيوانات التي تجمع صفات البهيمية والسبعية، ولتناول لحم الخنزير أضرار كثيرة أهمها:

  • الطفيليات والديدان: يحتوي لحم الخنزير على أخطر الطفيليات فتكاً بالإنسان مثل الدودة الشريطية والدودة المدورة.
  • تليف الكبد وسرطان الكبد: يزيد تناول لحوم الخنزير من الإصابة بأمراض الكبد لاحتوائه على نسبة عالية من أحماض أوميغا 6 بجانب الالتهابات الحادة التي يتعرض لها الكبد.
  • الأمراض الوبائية: ينقل الخنزير إلى الإنسان أكثر من 27 مرضاً وبائي للإنسان.
  • البكتيريا: ينقل الخنزير إلى الإنسان أنواع خطيرة من البكتيريا أشهرها بكتيريا يرسينيا، بكتيريا الحمى المالطية.
  • أمراض : يحتوي لحم الخنزير نسبة عالية من الدهون والكولسترول التي تترسب في الأوعية الدموية، وتتسبب بارتفاع ضغط الدم المستمر.

وإلى هنا نصل لختام مقالنا لماذا خلق الله الخنزير ولماذا حرم أكله، والذي تعرفنا من خلاله على الحكمة من تحريم أكل لحم الخنزير، بجانب التعرف على أضرار تناول لحمه.


إخترنا لك

0 تعليق