هل يجوز للمرأه الحج والعمرة بدون محرم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

هل يجوز للمرأه الحج والعمرة بدون محرم، حيث إنّ الحج هو من الأمور المفروضة على المسلمين كافة رجالًا ونساء، والتي يجب أن يأتوا بها لما يستطيعون إلى لك سبيلًا، وسيتوقف موقع مقالاتي في كلامٍ له عن حكم جواز ذهاب المرأة إلى الحج، أو إلى العمرة من دون أن يكون هناك محرم، وفي حال لم تجد المرأة محرمًا فهل يسقط الحج عنها وما إلى ذلك من الأمور.

هل يجوز للمرأه الحج والعمرة بدون محرم

اختلف علماء أهل السنة والجماعة في حكم ذهاب المرأة إلى الحج أو العمرة من دون محرم إلى عدة أقوال هي:[1]

  • القول الأول: ذهب أصحاب هذا القول إلى اشتراط وجود الزوج أو المحرم بالنسبة للمرأة، حتى يكون الحج واجبًا عليها، وهذا قول أصحاب المذهب الحنبلي والحنفي لقوله -صلى الله عليه وسلم- فيما روي عن عبد الله بن عباس: “لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بامْرَأَةٍ إلَّا وَمعهَا ذُو مَحْرَمٍ، وَلَا تُسَافِرِ المَرْأَةُ إلَّا مع ذِي مَحْرَمٍ”.
  • القول الثاني: ذهب أصحاب المذهب الشافعي إلى عدم اشتراط المحرم من أجل وجوب الحج، بل يكفي بذلك وجود الرفقة الآمنة والنسوة الثقات، لأنّ هذا السفر أي سفر الحج هو سفر واجب ووجود الرفقة الآمنة يقطع الأطماع، وهو يشبه السفر عند الهروب من الأعداء أو لحضور مجالس الحاكم.
  • القول الثالث: ذهب أصحاب المذهب المالكي إلى وجوب المحرم كالزوج أو غيره من أجل السفر، لكن لو لم يوجد أو امتنعا عن الذهاب، فإنّ الرفقة الآمنة تكفي، سواء كانت تلك الرفقة من الرجال، أو من النساء والأفضل أن يكونا من كلا الجنسين على أن تكون المرأة مأمونة بنفسها.

شاهد أيضًا: هل يجوز للمرأة ان تعتمر بدون محرم

هل يجوز للمرأة العمرة مع مجموعة نساء

الأصل للمرة ألا تسافر وحدها، وحتى لو كان ذلك السفر سفر طاعة، إلا أنّ من الحالات المستثناة في ذلك هي حالة السفر إلى الحج أو العمرة، فيجوز لها أن تسافر إلى الحج مع الرفقة الآمنة إن لم تجد رجلًا أو رفقة آمنة لها، وهذا هو مذهب الإمام مالك ومذهب الشافعية وهو ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.[1]

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال هل يجوز للمرأه الحج والعمرة بدون محرم وذكرنا أهم المعلومات عن حج المرأة وعمرتها في الإسلام وما هو حكم كل منهما إن لم يجد المسلم رفقة آمنة وما إلى ذلك من الأمور.


إخترنا لك

0 تعليق