كم مرة يتم تغيير ثوب الكعبة في العام الواحد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

كم مرة يتم تغيير ثوب الكعبة في العام الواحد، فالكعبة المشرفة هي بيت الله الحرام أقدس البيوت على وجه المعمورة، وله خصوصيته في الدين الإسلامي، بالرغم أن بناؤه يعود إلى ما قبل الإسلام، وقد اعتنى به المسلمون على مر عصور طويلة من عهد النبي -عليه الصلاة والسلام- وحتى اليوم، ومن أمور الرعاية والصيانة الخاصة به يأتي تغيير الكسوة، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف موعد تبديل هذه الكسوة، وكم مرة يتم تبديلها في العام.

كم مرة يتم تغيير ثوب الكعبة في العام الواحد

يتم تغيير ثوب الكعبة مرة واحدة في العام الواحد خلال موسم الحج، وذلك وفق آخر الأعراف المتبعة لهذا التبديل، لكن هذا التبديل كان متغيراً في عدد مراته على مر عصور مختلفة من العصور الإسلامية، ففي عهد الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان، تم تبديل الكسوة مرتين، الأولى في بداية السنة الهجرية والأخرى في الربع الثالث منها، وفي عهد الخليفة العباسي المأمون بن هارون الرشيد، كسى الكعبة ثلاث مرات في السنة الواحدة، وبقي هذا الأمر يتغير من عهد إلى عهد في عدد المرات، حتى أصبح حديثاً يغير مرة واحدة في السنة.

شاهد أيضًا: متى يتم تغيير ثوب الكعبة

متى يتم تغيير ثوب الكعبة

يتم تغيير ثوب الكعبة أو كسوة الكعبة في موسم الحج، وبشكل أدق في صبيحة يوم عرفة التاسع من شهر ذي الحجة من كل عام خلال موسم الحج، حتى تستقبل الحجاج الذين يفيضون من منى في اليوم التالي، أي في يوم النحر، حيث يؤدون طواف الإفاضة الذي يعد ركناً من أركان الحج ولا يتم الحج بدونه، وهو الركن الثالث من حيث الترتيب، وأما عن مواعيد التغيير تاريخياَ، تكن كلها ثابتة، ففي عهد معاوية الذي بدل الكسوة مرتين سنوياً، فكانت أولها في محرم وثانيها في رمضان، وكذلك المأمون الذي بدلها ثلاث مرات أولاها في غرة رجب، ثم في السابع والعشرين من رمضان، ثم في يوم التروية.

أول من لبس الكعبة

هناك خلاف على أول من لبس الكعبة المشرفة، فلباسها يعود إلى ما قبل عهد النبي -عليه الصلاة والسلام- والدعوة الإسلامية، وفي ذلك عدة أقوال للمؤرخين الإسلاميين وغيرهم، ومنها:

  • أول من لبس الكعبة قبل الإسلام: قيل أن أول من كساها هو سيدنا إبراهيم وإسماعيل -عليهما السلام- حكماً بأنهم هم من وضعوا قواعد البيت، ويقال “عدنان بن إد”، وهو الجد الأعلى للرسول عليه الصلاة والسلام، هو أول من كساها، وذهب كثير من المؤرخين إلى أن أول من كساها قبل الإسلام هو الملك اليمني تبع الحميري.
  • أول من لبس الكعبة بعد الإسلام: الثابت في ذلك أن النبي -عليه الصلاة والسلام- هو أول من كساها بعد عام الفتح بعدة أعوام، حيث قامت أحد النساء التي كانت بتبخير الكعبة بإحراق لباسها، فاحضر لها ثوبها من وكساها، ومن بعده الخلفاء الراشدين -رضوان الله عليهم- حافظوا على ذلك.

شاهد أيضًا: اين صنعت اول کسوه للکعبه المشرفة

كم مرة تغير لون الكعبه

تغير لون الكعبة أربع مرات وفق ما ذكر المؤرخين، ومنهم من قال أكثر، وهذا التغيير يتعلق بلباس الكعبة ولونه لا بجدرانها، وهذا التغيير ليس له تاريخ ثابت، فقد استخدم في التغيير أربعة ألوان هي الأبيض والأخضر والأحمر والأسود، فقد تغيرت الألوان بالتوالي، وفي قول آخر عن ترتيب الألوان، فقيل إنه في البداية كان اللون الأبيض وبعده الأحمر ثم الأخضر، وانتهى الترتيب بالأسود في عهد الخليفة جعفر المتوكل، وما زال متبعاً حتى اليوم، وقيل إن هذا التغيير بالألوان جاء بسبب الشكوى من أن ألوان الألبسة السابقة لها كان يبلى بفعل الشمس والطقس المتقلب، حتى استقر على الأسود.

لون الكعبة الاصلي

ذكر في التاريخ الإسلامي أنه لم يوجد لون محدد للكعبة، فقد تدرج لونها بالتاريخ إلى الألوان التي ذكرناها سابقاً، ولكن قيل في بعض أقوال المؤرخين والعلماء المسلمين أن لونها كان الأبيض، وقيل أنه لم يذكر عن لونها الأساسي ذكر في التاريخ، فتاريخها يعود إلى عهد خليل الله تعالى سيدنا إبراهيم عليه السلام.

متى ترفع أستار الكعبة 

ترفع أستار الكعبة نحو منتصف شهر ذي الحجة، ورفع الأستار يتم بشمل جزئي وليس كلياً، حيث يقوم المعنيون برفع أطراف الستار الذي يغطي الكعبة، بارتفاع ثلاثة أمتار فقط، بحيث يظهر الرداء الذي تحته باللون الأبيض، ويسدل الستار مرة أخرى في يوم النحر، والجدير بالذكر أن هذا العرف القائم حتى هذا اليوم، هو عرف تاريخي جرت العادة عليه منذ زمن بعيد، وليس له علاقة بمظاهر التعبد في الكعبة أو بموسم الحج، وإنما إجراء احترازي تقوم به الجهات المعنية بذلك لعدة أسباب مختلفة.

شاهد أيضًا: لماذا يرفع ستار الكعبة في الحج

موعد تغيير لباس الكعبة 2023

على خلاف العادة التي جرت أن يتم تغيير اللباس السنوي للكعبة في صبيحة يوم عرفة التاسع من ذي الحجة، إلا أن هذه السنة صرح الشيخ عبد الرحمن السديس، رئيس شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أنه سيتم تغيير لباس الكعبة في صبيحة يوم الأول من شهر محرم، بعد التأكد من رؤية هلال الشهر في غرة محرم.

شاهد أيضًا: صور تغيير كسوة الكعبة 1444

اين صنعت أول لباس الكعبة

أول كسوة صنعت خصيصاً للكعبة كانت في ، وهي كسوة من القماش من نوع القباطي، بالرغم من أن الكعبة كانت سابقاً تكسى من عدة أماكن وخاصة من اليمن التي أخذت كسوتها منه لعدة سنوات وقرون، وحتى في عهد النبي -عليه الصلاة والسلام- عندما كساها أول مرة في حياته الكريمة، كانت في اليمن، ولكنها لم تكن بشكل مخصص،  إنما كانت مجموعة من الأقمشة يتم شراؤها من اليمن، ولذلك كانت أول كسوة للكعبة من اليمن، إلا أن تخصيص صناعة الثوب الرسمي للكعبة كان في مصر بعهد الدولة العباسية، وبقيت مصر ترسل اللباس لسنوات قبل أن يصبح اللباس الرسمي يصنع في المملكة.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان كم مرة يتم تغيير ثوب الكعبة في العام الواحد، والذي تعرفنا من خلاله على تاريخ كسوة الكَعبة وموعد تبديل الكسوة في كل عام وكم مرة يتم تبديلها، كما تعرفنا على أول من كساها وأين صنعت أول كسوة ومتى ترفع أستار الكعبة ولونها الأصلي ومتى يتم تغييرها للعام الحالي 2023.


إخترنا لك

0 تعليق