مقال : الجنوب... شذوذ الأطماع لا يلغي حق الانتماء!

جريدة الإتحاد 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ليس عاقلاً ولا مصيباً من يحاول أن يجعل من الحركة الحوثية وبقايا عناصر نظام عفاش أصدقاء للجنوب، ومن الجنوبي هادي عدوا لأبناء الجنوب، سواء من خلال استهداف هادي شخصياً، أو من خلال محاولة تقسيم أنصار هادي إلى عدة فرق كلها في النار !!

الشرعية بعنصرها الجنوبي، وغيرها من القوى الثورية والسياسية الجنوبية، لها حق المشاركة في تمثيل الجنوب ووضع مدامك بناءه والمساهمة في خلق مناخاته الإيجابية، الداعية إلى التعايش في ظل احترام حق الآخر في العيش والتمتع بحق الانتماء لهذا الجنوب. ويجب أن تتراجع إلى الخلف الأحكام المولودة من رحم وجهات نظر الأطراف المتباينة، فالحقيقة الماثلة تدحض القراءات ووجهات النظر!

الحديث السلبي عن الشرعية التي تمرغ البعض في خيرها وخير مناصبها وعطاياها، ولف ودار حول مكاتبها حتى خجلت من دورانه أبواب تلك المكاتب، هو حديث الهدف منه استحواذ جهة بعينها، وطرف نزق على هذا الجنوب، في إطار سلسلة صراع جنوبي جنوبي طويل، تعود جذوره إلى بدايات الثورة الجنوبية الأولى، دفع لأجله الجنوب ثمناً غالياً من دماء خيرة رجاله، وهو حديث لا تنجو منه بقية القوى الجنوبية الأخرى، التي ترفض نزق الطرف المتطرف هذا، الذي يتعمد إخفاء نزواته خلف شعارات صراع المشاريع، وتكشف قباحة وجهه رياح الأهواء والرغبات، التي يريد تحقيقها ولو على جماجم أبناء الجنوب الصادقين في ثورتهم، المطالبة باستعادة الحق الجنوبي المسلوب!

اليوم نقولها لمن ما زال في أذنه الصمم أياً كان انتمائه الفئوي أو السياسي أو المناطقي، بأن الجنوبيين لن يسمحوا بمثل هذه السلوكيات، التي يحاول المصابون بها إعادة إرساء ثقافة الصراع، ولن يسمحوا بأن تشرف على رسم مصائرهم، بقايا العقول التي تلعب بها سهرات الليل والنهار، وتخرجها عن طور الموضوعية والعقلانية، إلى مربع الشطط والمغامرة وسوء إدارة الحوار مع الآخر!

نحن كجنوبيون أعداؤنا هم الحوثيون وبقايا عفاش، ومن يقف خلفهم (بسلوكهم ورغباتهم وأطماعهم وثقافتهم الاستعبادية، التي إذا ما تخلوا عنها ألغوا مبرر الخصومة معهم)، وليس لنا أعداء سواهم في هذه المرحلة، والرئيس هادي ومن معه من إخوتنا الجنوبيين، حسن سلوكهم أو ساء ذلك السلوك، هم أخوة لنا، ويمتلكون نفس ما نمتلكه في هذا الجنوب، وإذا كان على الفساد وقلة الحياء واللصوصية والسرقة وغيرها من مفردات الانحطاط، فهي ليست حكراً على الشرعية وحدها، اليوم بل باتت ثقافة تتباهى بها أغلب القوى على الساحة الجنوبية والشمالية على حد سواء، وكلنا ندرك ذلك ونعيه جيداً، ولكن العواطف والمؤثرات بكل أشكالها، ومعها ارتفاع سخونة الأطراف في معركة تشويه بعضها، تجعل البعض يرى (أبا جهل)، الذي ينتمي إليه وينادمه (عمراً)، بينما يرى (عمر) الذي يختلف معه، في شذوذ سلوكه عن المألوف أبا جهل!

من يحاول أن يوهم أبناء الجنوب، بأن هادي أخطر على الجنوب من وبقايا عفاش، فهو إنما يخوض معركة لا علاقة لها بمعركة الجنوب ضد خصومه، وهو أيضاً يسعى إلى تحقيق طموحات شخصية على حساب أهداف ثورة ووطن، ويسعى إلى تنفيذ أجندة تستهدف الجنوب أولاً، وتستهدف بشكل عام، ويرى في شخص هادي حجر عثرة تقف في طريقة تمنعه من السير في كل ذلك، وبالتالي، هو يعمل على محاولة التخلص منها، ليصبح هو الواجهة والوكيل الحصري، وكل ذلك تحت يافطة شعارات (ثورة ثورة يا جنوب)، وغيرها من الشعارات التي حملها أبناء الجنوب بصدق وإخلاص، وضحوا من أجلها، وجاء اليوم من يستثمرها ويوظفها لخدمة مشاريع لا مكان لهذا البعض حتى في (بدرومها) السياسي!

على المكونات الجنوبية التي ابتسمت لها الأقدار، وصار من يقف على رؤوسها منافسون لكبار رجال المال والأعمال، أن تدرك بأنها ليست وحدها في الساحة، وعليها أن تدرك أن شعب الجنوب بقدر ما يعشق التسامح والتصالح، فهو يبغض الخديعة والخذلان، وعليها أن تتذكر بعض محطات الثورة الجنوبية، فستجد أمثلة كثيرة شبيهة لها ولثقافتها، أسقطتها العزيمة الجنوبية، وسوف يأتي اليوم الذي يحاسب فيه هذا الشعب من خذلوه واستغفلوه!

هناك تباينات جنوبية لا أحد ينكرها، أساسها ذاتي من الدرجة الأولى، وليس موضوعي كما يدعي البعض، الذي ليس له قدرة على التمييز بين الذاتي والموضوعي، هذه التباينات، لا يمكن حلها أو تجاوزها من خلال الارتهان للخارج، لبلوغ هدف الاستقواء بمال وسلاح هذا الخارج، ولكن ممكن حلها بالحوار والتوافق والتقارب على أساس الانتماء الحقيقي، وعلى أساس القواسم المشتركة، وأهم تلك القواسم، الوطن الواحد. ومن يفكر في حسم تباينات رفاق الخندق الجنوبي الواحد بوسائل العنف، التي سبق وأن بيناها، فعليه أن يدرك أن من يمده اليوم بالمال والسلاح ليزيح إخوته ورفاق دربه، فإنه سيدفع غداً لغيره ليتخلص منه، بعد انتهاء وظيفته، فهو إنما يشكل حلقة في سلسلة طويلة من الأوراق المستهلكة، سيستلم ثمن عبوديته لهذا الطرف، حتى يأتي من يخلفه، ولنا في الواقع الجنوبي اليوم، مثالاً واضحاً في علاقات بعض المكونات ببعض الأطراف الإقليمية!

صراع إزاحة الرئيس عبدربه، الذي تقوده وأدواتها في الشمال والجنوب، لأسباب تدركها كل الأطراف، وبات يدركها الإنسان العادي على مستوى الشارع، لن يؤدي إلى تحقيق أطماع الإمارات في الجنوب خاصة واليمن عامة، ولن يحقق هدف تحرير الجنوب كما تروج أدوات الإمارات، ولكنه سيخلق المزيد من المآسي الإنسانية لأهلنا في والجنوب عامة، ويضيع في أتون فوضاه الحق الجنوبي المغتصب!

نحن لا نريد لجنوبنا أن يصبح بيد البعض عصا يزيح بها ما يعيق طريق أطماعه في أرضنا، ولا نريد لجنوبنا أن يصبح محمية تابعة خاضعة خانعة لمن يأتي خلفها تاريخياً بآلاف السنين، ولا نريد لجنوبنا أن يحوله البعض إلى مطية يركبها للوصول إلى أهدافه وأطماعه الظاهرة والخفية، ولكننا نريد جنوباً مستقلاً، جنوباً حراً، جنوباً طليقاً من قيود التبعية المذلة، جنوباً متعايشاً مع جيرانه، جنوباً يحافظ على حق أبنائه أولاً، وعلى حقوق الآخرين التي تقرها القوانين والمواثيق الدولية ثانياً، جنوباً يدعو إلى السلام والتعايش والمحبة، لا إلى الحرب والكراهية، جنوباً يحمل ثقافة التعايش والتصحيح، ولا تستعبده ثقافة الاستئصال والاقتلاع!

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مقال : الجنوب... شذوذ الأطماع لا يلغي حق الانتماء! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع جريدة الإتحاد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي جريدة الإتحاد

صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
صحيفة صدى
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
الكون نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوى
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
الوطن العمانية
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
جولدن نيوز
المجلس الانتقالي الجنوبي
جريدة الإتحاد
حضرموت 21
الموجز المصرى
سي ان ان
سكاي نيوز
قناة اليمن اليوم
السودان اليوم
شؤون عمانية
السورية نت
صحيفة الصيحة
صحافسيون
وكالة عمون الاخبارية
جي بي سي
البوابة العربية للأخبار التقنية
عرب هاردوير
المشهد العربي
مزمز