كارثة بيئية كبرى تهدد البحر الأحمر.. ماذا حدث للسفينة "روبيمار" التي استهدفها الحوثي؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

حذرت الحكومة اليمنية، اليوم السبت، من أن المعلومات الأولية تشير إلى أن السفينة البريطانية "روبيمار"، التي تعرضت مؤخرا لهجوم حوثي، تتجه نحو جزر حنيش اليمنية في البحر الأحمر "ما يهدد بوقوع كارثة بيئية كبرى".image-20240224192723-2.png

 

ودعت الحكومة، في بيان نقلته وكالة الأنباء اليمنية، كافة الدول إلى سرعة التعامل مع أزمة السفينة، مشيرة إلى أنها شكلت خلية أزمة لوضع "خطة طارئة للتعامل مع الموقف".

image-20240224192711-1.png

وذكر البيان أنه "نظرا للإمكانيات المحدودة تؤكد الحكومة على أهمية مساندة جهودها بشكل عاجل"، موضحاً أن السفينة تحمل كميات كبيرة من مادة الأمونيا والزيوت، مؤكدا ضرورة منع تسرب تلك "المواد الخطرة" في مياه البحر.


 

تسرب نفطي بطول 18 ميلا

وكانت القيادة المركزية الأميركية أعلنت أمس أن استهداف للسفينة، الأحد الماضي، تسبب بتسرب نفطي في البحر الأحمر بطول 18 ميلا.

 

وأضافت في بيان عبر منصة "إكس" أن السفينة التي ألحق هجوم الحوثيين أضرارا بها تحمل 41 ألف طن من الأسمدة ويمكن أن تتسرب للبحر الأحمر لتفاقم هذه الكارثة البيئية.

 

وتابع البيان أن الحوثيين "ما زالوا لا يكترثون للآثار الإقليمية لهجماتهم العشوائية التي تهدد قطاع الصيد والبلدات الساحلية وواردات الأغذية".image-20240224192735-3.png

 

 

ماذا حدث للسفينة "روبيمار"؟

وكانت السفينة "روبيمار"، المملوكة للبنانيين وترفع علم بيليز ومسجلة في المملكة المتحدة، تحمل 41 ألف طن من الأسمدة عندما أصيبت بواحد من صاروخين باليستيين تم إطلاقهما من أراضي الحوثيين في .

 

وعلى الأغلب فإن الضرر الذي لحق بالسفينة هو الأهم في الهجمات التي شنتها جماعة ، التي استهدفت السفن التجارية في البحر الأحمر وخليج منذ أشهر.

 

وقالت القيادة المركزية الأميركية هذا الأسبوع إن السفينة أرسلت نداء استغاثة بعد الهجوم وساعدتها سفينة حربية تابعة للتحالف الدولي وسفينة تجارية أخرى، حيث نقلت الطاقم إلى ميناء قريب.

 

ويبدو أن هذه هي المرة الأولى التي يُجبر فيها طاقم على إخلاء سفينة بعد أن قصفها الحوثيون، حيث تمكنت العديد من السفن التي ضربتها صواريخ الحوثي من مواصلة رحلتها.

 

وبحسب بيان للقيادة المركزية الأميركية، فإن الهجوم الحوثي "تسبب في إحداث أضرار جسيمة للسفينة، مما تسبب في بقعة نفط بطول 18 ميلا، والتي كانت تنقل أكثر من 41 ألف طن من الأسمدة عندما تعرضت للهجوم، مما قد يتسرب إلى البحر الأحمر ويؤدي إلى تفاقم الكارثة البيئية".

 

ووجهت الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية على مواقع للحوثيين بهدف تعطيل وإضعاف قدرات الجماعة على تعريض حرية الملاحة للخطر وتهديد حركة التجارة العالمية.

 

ويقول الحوثيون إنهم يستهدفون السفن التي تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية أو تنقل بضائع من إسرائيل أو إليها، تضامنا مع قطاع غزة، الذي يتعرض لهجوم إسرائيلي منذ 7 أكتوبر الماضي.

 

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الشبكة العربية للأنباء ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الشبكة العربية للأنباء ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق