قطر: تصريحات نتنياهو الأخيرة ليست إلا للمماطلة وإطالة أمد الحرب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية إن التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء الإسرائيلي التي يطالب فيها قطر بالضغط على "حماس" للإفراج عن الرهائن، ليست إلا محاولة جديدة للمماطلة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية، ماجد الأنصاري في بيان على موقع "إكس": إن "التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والتي يطالب فيها قطر بالضغط على حماس للإفراج عن الرهائن ليست إلا محاولة جديدة منه للماطلة وإطالة أمد الحرب لأسباب باتت مكشوفة للجميع".

 

وأضاف: "إذ يعرف رئيس الوزراء الاسرائيلي جيدا بأن قطر كانت ملتزمة منذ اليوم الأول بجهود الوساطة وإنهاء الأزمة وتحرير الرهائن، والدليل على ذلك يتمثل في الهدنة الإنسانية التي حررت 109 من الرهائن و أثبتت أن التفاوض والتوصل إلى اتفاق هو الحل الوحيد لإعادة الرهائن وإنهاء التصعيد وضمان أمن المنطقة".

 

وتابع: "‏كما نرفض الاتهامات الخاوية التي ساقها رئيس الوزراء الإسرائيلي حول الجهود القطرية في إعادة الإعمار والمساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني في غزة وصورها وكأنها تمويل لحركة "حماس" والتي كانت كما هو معلوم له تتم بالتنسيق الكامل مع إسرائيل والولايات المتحدة ومصر والأمم المتحدة وجميع الأطراف المعنية".

 

أردف: "نؤكد مضي قطر في جهود الوساطة وعدم الالتفات للمهاترات والتصريحات التي لا يمكن أن نفهمها إلا في سياق الهروب من الأزمات السياسية الشخصية لرئيس الوزراء الإسرائيلي".

 

وطالب الأنصاري نتنياهو بـ"التركيز على مسار المفاوضات بما يخدم أمن المنطقة وينهي المأساة المستمرة باستمرار الحرب عوضا عن إصدار مثل هذه التصريحات كلما تناسب ذلك مع أجندته السياسية الضيقة".

 

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس إن "المفاوضات بشأن صفقة الأسرى صعبة، وتتطلب القيام بضغوط ليس فقط على "حماس"، وإنما أيضا على قطر التي تستطيع الضغط على الحركة".

 

وكان نتنياهو قد قال قبل يومين، إن مطالب "حماس" بخصوص صفقة الأسرى ووقف إطلاق النار تمثل هزيمة لإسرائيل.

 

في حين أشار رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، إلى أنه تم تحقيق تقدم في المفاوضات بين حركة "حماس" وإسرائيل لكنها واجهت صعوبات في الأيام الأخيرة.

 

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الشبكة العربية للأنباء ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الشبكة العربية للأنباء ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق