الإمارات ومدغشقر تبحثان سبل تعزيز التعاون البرلماني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

 بحث المجلس الوطني الاتحادي، سبل تعزيز علاقات التعاون البرلمانية، مع مجلس الشيوخ في جمهورية مدغشقر، وآفاق تطويرها لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

 

 

جاء ذلك خلال لقاء سعادة مريم ماجد بن ثنيه النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، رئيسة وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية المشارك في المؤتمر البرلماني للتعاون جنوب -جنوب لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في أفريقيا والعالم العربي، مع معالي رافالومانانا ريشارد رئيس مجلس الشيوخ في جمهورية مدغشقر، والوفد المرافق، وذلك على هامش أعمال المؤتمر المنعقد في مدينة الرباط بالمملكة المغربية.

 

وأكدت مريم بن ثنية، أن دولة الإمارات تتمتع بعلاقات وطيدة مع العديد من الدول الأفريقية، وتحرص على تعزيز العلاقات البرلمانية بما يواكب الشراكة القائمة في مختلف المجالات، لا سيما في مجالات التكنولوجيا الحديثة والطاقة والاستثمار والاقتصاد وتبادل الخبرات في مجال الإدارة الحكومية.

 

وأشار معالي رئيس مجلس الشيوخ في جمهورية مدغشقر، إلى عمق العلاقات التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة بجمهورية مدغشقر وإلى ضرورة تعزيز العلاقات البرلمانية بين الجانبين.

حضر اللقاء، أعضاء وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية سعادة كل من سعيد راشد العابدي، وعائشة إبراهيم المري، وعائشة خميس الظنحاني، وهلال محمد الكعبي، ووليد علي المنصوري، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الشبكة العربية للأنباء ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الشبكة العربية للأنباء ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق