تهديد جديد للملاحة العالمية مع عودة شرسة للقراصنة الصوماليين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

عاد القراصنة الصوماليون إلى الهجوم، مع تزايد أعمال القرصنة في جميع أنحاء القرن الإفريقي بشكل حاد في الأشهر الأخيرة، مما زاد من المخاوف بشأن سفن الشحن والقوات الحكومية وقوات الأمن الخاصة التي تخوض بالفعل معركة في البحر الأحمر مع المتمردين الحوثيين.

 

وعلى مدى الأشهر الثلاثة الماضية، كان هناك المزيد من أعمال القرصنة في منطقة القرن الإفريقي أكثر من أي وقت مضى في السنوات الست الماضية، وفقا للمعهد الملكي للخدمات المتحدة (RUSI)، وهو مركز أبحاث مستقل، مدفوعاً بطلبات الفدية العالية للبحارة أو السفن. وسرقة ركاب السفن من قبل القراصنة.

 

وتراجعت أعمال القرصنة قبالة سواحل الصومال في السنوات الأخيرة بعد أن بلغت ذروتها في عام 2011 عندما شن القراصنة الصوماليون 212 هجوما. وأصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 7 قرارات تستهدف القرصنة الصومالية بين ديسمبر 2010 ومارس 2022، مما سمح للقوات البحرية والجوية الأجنبية بدخول المياه الصومالية والقيام بدوريات فيها، وأذن بعملية أتالانتا للقوات البحرية للاتحاد الأوروبي، والتي تعمل في مهمة تقودها الولايات المتحدة مستخدمة القوة وجميع الوسائل اللازمة لقمع القرصنة والسطو المسلح في البحر.

 

وتشير تقديرات دراسة أجراها البنك الدولي عام 2013، والتي لا يزال يُستشهد بها على نطاق واسع حتى اليوم، إلى أن القرصنة تكلف الاقتصاد العالمي حوالي 18 مليار دولار سنويا، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية Business".

 

ووفقاً لمجلس الأمن الدولي، فإن إجراءات مكافحة القرصنة المعمول بها لفرض حرية الملاحة قبالة سواحل الصومال انتهت بهدوء بعد تجديدها الأخير لمدة 3 أشهر بعد 3 ديسمبر 2021.

 

ومنذ نوفمبر الماضي، كانت السفن التجارية هدفاً لنحو 20% من الحوادث المرتبطة بالقرصنة الصومالية، وفقاً لدان مولر، كبير محللي منطقة الشرق الأوسط لشركة أمبري للأمن البحري. وفي 14 ديسمبر، أبلغت غرفة الشحن الدولية عن اختطاف ناقلة البضائع السائبة "هاندي ماكس"، وهي أول عملية اختطاف ناجحة لسفينة قبالة سواحل الصومال منذ عام 2017. كما هاجم القراصنة سفن الصيد، ومعظمها إيرانية، بالإضافة إلى العديد من السفن الأخرى والقوارب الصغيرة مثل الزوارق.

 

قرصنة المحيطات آخذة في الارتفاع في جميع أنحاء العالم

يأتي ذلك، فيما تُظهر البيانات من عام 2023 أنه وفقاً للعديد من المقاييس الرئيسية، فإن القرصنة آخذة في الارتفاع في ممرات الشحن العالمية الرئيسية.

 

تم الإبلاغ عن 120 حادثة قرصنة بحرية وسطو مسلح ضد السفن في عام 2023، مقارنة بـ 115 حادثة في عام 2022، وفقاً لتقرير القرصنة والسطو المسلح السنوي الصادر عن المكتب البحري الدولي التابع لغرفة التجارة الدولية (IMB). ووجد المكتب البحري الدولي أيضاً تهديدات متزايدة لسلامة الطواقم، مع ارتفاع عدد الطواقم المحتجزة كرهائن من 41 إلى 73 في عام 2023، واختطاف الطواقم من اثنين إلى 14.

 

وأكد متحدث باسم المنظمة البحرية الدولية (IMO)، لشبكة "CNBC"، إن العالم بأكمله يعتمد على الشحن الدولي والبحارة، وبالتالي لا ينبغي أن تتعرض السفن والبضائع لأي نوع من الهجمات. إن سلامة البحارة لها أهمية قصوى - فهم ضحايا أبرياء يقومون ببساطة بعملهم في ظروف قاسية للغاية.

 

وقالت المنظمة البحرية الدولية إنها تعمل بشكل وثيق للغاية مع دول المنطقة من خلال مدونة قواعد السلوك في جيبوتي للتصدي للقرصنة وتجنب أي تصعيد، من خلال بناء القدرات والتشريعات الوطنية وتبادل المعلومات والتنسيق الإقليمي.

 

وقال متحدث باسم المنظمة البحرية الدولية: "إننا نتطلع أيضاً إلى إمكانية تحديث إرشادات المنظمة البحرية الدولية بشأن القرصنة لتأخذ في الاعتبار التهديدات والتقنيات الجديدة التي يمكن أن تؤثر على سلامة البحارة".

 

ووفقا لشركة الأمن البحري درياد غلوبال، فإن الشحن من ساحل القرن الأفريقي إلى ساحل الهند يعتبر "منطقة عالية المخاطر". وهناك 25 دولة في المنطقة لديها قواتها البحرية، ولكن بالنظر إلى حجم المنطقة، فإن الأعداد ليست ضمانة كافية للملاحة الآمنة.

 

كما تم تسجيل زيادة طفيفة في أعمال القرصنة في خليج غينيا على الساحل الغربي لإفريقيا، حيث تم تسجيل 22 حادثة قرصنة في عام 2023، مقارنة بـ 19 في عام 2022، و35 في عام 2021، و81 في عام 2020. وبحسب المكتب البحري الدولي، فإن هذه المياه تمثل 3 من عمليات الاختطاف الأربع المبلغ عنها عالمياً، و100% من عمليات اختطاف الطاقم البالغ عددها 14، و75% من رهائن الطاقم المبلغ عنها واثنين من أفراد الطاقم المصابين في عام 2023.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الشبكة العربية للأنباء ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الشبكة العربية للأنباء ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق