اخبار كأس العالم قطر 2022 - مُلاحظات فنية على فوز اليابان التاريخي على إسبانيا في كأس العالم 2022

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

المُتابع لمُجريات اللقاء بين إسبانيا واليابان سيخرج بعدة مُلاحظات فنية، نسرد بعضاً منها خلال السطور التالية:

قصص سبورت 360

روح الساموراي

يُعرف مُنتخب اليابان بمُحاربي الساموراي، وبرهن اللاعبون ذوي القمصان الزرقاء المُميزة اليوم أن تلك الكنية ليست مُجرد لقب اكتسبوه دون جهد، ولكنه حقيقة وواقع.

دخل اليابانيون لقاء اليوم وهم يعلمون أن الهزيمة ستُطيح بهم خارج البطولة، نافس مُحاربو الساموري الماتادور الإسباني الخبير دون أن نشعر بأي هيبة أو خوف من قيمة الأسماء الإسبانية.

أظهر رجال المُدرب هاجيمي مورياسو قوية شخصية كبيرة، وقاتلوا على كل كرة، وذابت الفروق الفنية على أرض الملعب تحت إصرار الرجال، لتميل الكفة في النهاية لصالح من اجتهد وسعى لصناعة الحدث.

الانضباط التكتيكي

علمتنا الحياة وكرة القدم أن هُناك فارق بين التهور والشجاعة، واستوعب اليابانيون الدرس ليُقدموه للعالم في إطار لوحة مُبهرة في مُنافسات كأس العالم.

لم يُلقي المُدرب بلاعبيه في مُغامرة غير محسوبة، وكان يعلم مواطن قوة المُنتخب الإسباني الذي يمزج بين عناصر الشباب والخبرة.

حرص المُدرب مورياسو على سد منافذ اللعب أمام المواهب الإسبانية، وقلص المساحات بين الخطوط لحرمان الإسبان من ميزة اللعب السريع والتمريرات القصيرة المُتقنة.

أجاد لاعبو اليابان التمركز جيداً في مُنتصف الملعب جاعلين مهمة خط وسط إسبانيا صعبة في إيصال الكرات لمناطق الخطر، وحرصوا كذلك على إيقاف خطورة الظهيرين والأجنحة بشكلٍ مُحكم نال إعجاب جميع من شاهد اللقاء.

السهل المُمتنع

تلقى اليابانيون هدفاً مُباغتاً من خطأ نادر، جاء الهدف في وقتٍ مُبكر نسبياً في الدقيقة 11 عن طريق ألفارو موراتا، وكان ذلك الاختبار الأصعب لصلابة مُحاربي الساموراي.

لم تهتز ثقة اليابانيين في أنفسهم رغم التأخر بالهدف، واستعاد المُنتخب تماسكه سريعاً ليخرج بالشوط بهدفٍ واحد أبقى الأمور في المُتناول خلال الشوط الثاني.

أشرك المُدرب الياباني بداية من الشوط الثاني كلاً من كاورو ميتوما وريتسو دوان لتنشيط الجانب الهجومي لليابانيين، والذي كان خاملاً بكل صراحة في الشوط الأول.

وتماماً كدقة وكفاءة التكولوجيا اليابانية المُبهرة فقد ظهرت نتائج التبديلات سريعاً، ونجح دوان في مُكافأة مُدربه على ثقته سريعاً بتسجيله هدف التعادل في الدقيقة 48.

وجاء الهدف تتويجاً لمجهودٍ راقٍ وتسديدة قوية غالطت يوناي سيمون حارس إسبانيا الذي بدا مهزوزاً بشدة في مُباراة اليوم، الأمر الذي يدق بشدة ناقوس الخطر لدى المُدرب لويس إنريكي.

أبهرت اليابان الجميع بكرتها الجميلة، وقدم مُحاربو الساموراي أداءً رفيع المستوى يُمكن وصفه بالسهل المُمتنع.

أظهر العرض الياباني سوء المنظومة الإسبانية، فنجح القادمون من أسيا في إحراج بطل 2010 بسرعاتهم الكبيرة، وقدرات التمرير الدقيق في مناطق الخطر، وحُسن تحركاتهم بين الخطوط، وكفاءة تعاملهم مع أخطاء الدفاع الإسباني.

وأظهرت الإحصائيات فاعلية الأداء الياباني، فخرج اليابان مُنتصراً رغم نسبة الاستحواذ التي لم تتجاوز حاجز 17%، ومن بين 3 تسديدات على المرمى سجل المُنتخب هدفين أي بنسبة نجاح تقارب 66%.

شويتشي جوندا

قدم شويتشي جوندا حارس المُنتخب الياباني أداءً شجاعاً أمام مُنتخب إسبانيا، ونجح في الحفاظ على فوز الساموراي التاريخي في أصعب اللحظات.

وكان جوندا مثل أبطال الأنمي الياباني ذائع الصيت في لحظات هجوم الخصوم، فنجح في الدقائق الأخيرة في التصدي لكرتين خطيرتين من تسديدتي أولمو وأسينسيو حارماً إسبانيا وألمانيا من انتزاع بطاقتي الصعود.

وخلال دقائق المُباراة التسعين نجح جوندا في القيام بأربعة تصديات، من بينهم 3 تصديات من داخل منطقة الجزاء، وبالتأكيد كان أهم عناصر الفوز الياباني.

شاهد أيضًا:

قناة سبورت 360عربية على يوتيوب


0 تعليق