سعودية تحتفظ بجلد مدبوغ عمره 150 عاما.. لهذا السبب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

رفضت مواطنة سعودية من جبال الحشر بمنطقة جازان جنوب غربي السعودية، مبلغ 50 ألف ريال، لبيع جلد مدبوغ قديم كان يستخدم في حماية البيوت من الأمطار والشمس قبل عشرات السنين، مؤكدة أن هذا الجلد بالنسبة لها لا يقدر بثمن.

 

وفي التفاصيل، أوضحت ساترة الحريصي لـ"العربية.نت" أن هذه القطعة تُعد من القطع القديمة والتراثية التي تحتفظ بها، والتي قد يصل عمرها إلى 150 عاماً تقريبا، وكان في ذاك الزمن يستفيد منها آباؤها وأجدادها في حماية سقف البيت من الأمطار والشمس.

 

وأضافت أن القطع المصنوعة من الجلد تسمى بـ"النطع" وتصنع من جلد الغنم وهي متماسكة مع بعضها، ومن يقوم بصناعتها هي المرأة بطريقة خاصة، لتكون بشكل دائري أو مربع، وتكون على سقف البيت، "ولأن لها أهمية كبيرة فأنا أحتفظ بها".

 

وأشارت الحريصي إلى أن هذه القطعة تتكون من 28 قطعة من جلد الغنم من غير أطرافها والتي تصنع من قطع جلد صغيرة، وتضعها المرأة حتى تتوازن القطعة لتصبح بشكل متناسق، وأن هذه القطع تسمى سبائك وكل سبيكة تتكون من 6 قطع، وكل قطعة لها مسمى ولها غرض في صناعتها.

 

صناعة الجلود

وقالت: المرأة قديما تقوم بصناعة هذه القطعة من جلد الغنم، فبعد سلخها تقوم بدباغة الجلد وتحضيره وصناعته على هيئة سبائك، وتكون بشكل متزن ومتساوية بعضها مع بعض، ثم تقوم بوصلها بطريقة خاصة بحياكتها، وأن هذه العملية متعبة ومجهدة، وقد تستغرق من ستة أشهر إلى سنة على حسب وقت المرأة وجهدها.

 

وأضافت الحريصي: عرض علي مبلغ خمسين ألف ريال لبيعها خلال مشاركتي في المعرض الدولي بالرياض ورفضت بيعها، وأنا أحتفظ بها لما لها من فائدة من اكتساب الخبرة التي كانت أمهاتنا يتمعن بها في ذلك الزمن، وهو غرض ثمين بالنسبة لي، وورثته من أمي التي ورثته من جدتي، وأقوم بعمل الصيانة الدورية لها باستخدام تربة خاصة تستخرج من الأرض للحفاظ عليها وحتى تحتفظ بخواصها ولا يتسبب الزمن بتصلب لجلد وتكسره وتفقد قيمته.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الشبكة العربية للأنباء ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الشبكة العربية للأنباء ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق