اخبار اليمن | شاهد اول حكم بإعدام ناشطة يمنية كانت في زيارة عائلية لأسرتها في صنعاء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أصدرت محكمة في العاصمة صنعاء تابعة للحوثيين حكما يقضي بإعدام ناشطة حقوقية يمنية القي القبض عليها قبل اكثر من عام خلال زيارتها لاسرتها.

 

والقت السلطات التابعة للحوثيين القبض على الناشطة الحقوقية فاطمة العرولي التي تقيم في الامارات وعادت في زيارة لاسرتها في صنعاء.

واتهمت السلطات التابعة للحوثيين العرولي بالتخابر مع التحالف ووجهت لها تهمة الخيانة العظمى.

ويوم الثلاثاء أصدرت محكمة في صنعاء حكما يقضي بإعدام العرولي.

 

نص منطوق الحكم الصادر من المحكمة الجزائية المتخصصة بعد أكثر من عام على اختطاف فاطمة العرولي ومنع الزيارة عنها، بإدانتها بالتهمة المنسوبة إليها في قرار الإتهام (التخابر مع الامارات) ومعاقبتها بالإعدام تعزيرا.

 

وكانت جماعة الحوثي قد اختطفت فاطمة العرولي عند حاجز تفتيش في المنشور بمحافظة تعز في 13 أغسطس 2022 وأخفتها قسرًا طيلة ثمانية أشهر تقريبًا بحثت خلالها عائلتها عنها في كل مركز شرطة وسجن في صنعاء. 

 

وفاطمة العرولي الرئيسة السابقة لمكتب اليمن في اتحاد قيادات المرأة العربية التابع لجامعة الدول العربية وناشطة في مجال تعزيز حقوق المرأة.

وبحسب ناشطين حقوقيين فقد تمت محاكمة العرولي في غياب المحاميين ولم يتم تمكينها من توكيل محام أو مقابلة أسرتها وأطفالها منذ اختطافها قسراً.

 

وأثار اختطاف ومحاكمة الناشطة العرولي، وهي الرئيسة السابقة لمكتب اليمن في اتحاد قيادات المرأة العربية التابع لجامعة الدول العربية وناشطة في مجال تعزيز حقوق المرأة، انتقادات واسعة، حيث وصفت منظمات حقوقية محلية ودولية محاكمتها بـ "الجائرة".

 

وقالت منظمة العفو الدولية في سبتمبر الماضي إن "المحاكمة الجائرة لفاطمة العرولي أمام المحكمة الجزائية المتخصصة التي يقع مقرها في صنعاء – وهي محكمة متخصصة في الجرائم المتعلقة بالأمن – توضّح استهتار الحوثيين المطلق بالمعايير الدولية للمحاكمات العادلة".

 

وأضافت: "تشكل قضية العرولي تذكيرًا صارخًا آخر بكيفية استغلال الحوثيين للمحكمة الجزائية المتخصصة كأداة للقمع فيما يشكّل استهزاء بالعدالة".

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فيوتشر ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فيوتشر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق