قمة خليجية في الدوحة وسط تصعيد خطير للحرب في غزة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

يبحث القادة الخليجيون في قمتهم الـ44 في العاصمة القطرية الدوحة، اليوم الثلاثاء، عدداً من القضايا أبرزها تعزيز التنسيق السياسي والأمني والاقتصادي بين دول المجلس، كما تهيمن الأحداث الدامية في قطاع غزة على أعمال القمة.

 

قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الثلاثاء، إن دول الخليج العربي يمكنها لعب أدوار تسهم في حلّ "التحديات الكبيرة" التي تشهدها المنطقة والعالم، والتخفيف من آثارها.

 

وقال الأمير تميم في تدوينة على منصة "إكس": "أرحّب بإخواني قادة وممثلي دول مجلس التعاون الشقيقة في بلدهم الثاني قطر، اليوم، للمشاركة في قمتنا الخليجية الـ44". ولفت إلى أن القمة "تنعقد في وقت تشهد فيه منطقتنا والعالم تحديات كبيرة، يمكن لدولنا الخليجية أن تلعب فيها أدوارا تسهم في حلها والتخفيف من آثارها".

 

وفي السياق، أعلن الديوان الملكي السعودي اليوم الثلاثاء أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان توجه إلى الدوحة لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي.

 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الديوان الملكي القول إن زيارة ولي العهد إلى الدوحة تجيء "بناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود واستجابة للدعوة الموجهة من صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر".

 

وأضاف الديوان الملكي أن ولي العهد سيلتقي خلال زيارته أمير قطر لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية وعقد مجلس التنسيق السعودي القطري.

 

وتسعى دول الخليج التي أدانت الحرب الإسرائيلية على السكان المدنيين في قطاع غزة، إلى وقف الحرب والدفع بعملية سياسية تُنهي الاحتلال وتمكِّن الشعب الفلسطيني من بناء دولته المستقلة.

 

وأسفرت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي حتى الآن عن مقتل نحو 16 ألف شخص معظمهم من الأطفال والنساء، وإصابة أكثر من 40 ألف آخرين، وفقدان الآلاف، وذلك حسب أحدث الإحصاءات التي أعلنتها السلطات الصحية في القطاع.

 

وعشية القمة الخليجية الـ44 التي تستضيفها الدوحة، أعلنت قطر المضي قُدماً في الوساطة بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية، للوصول إلى وقف إطلاق النار في الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة من "طوفان الأقصى" في السابع من أكتوبر الماضي.

 

ويشارك في القمة الخليجية، الثلاثاء، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وقال السفير التركي في الدوحة مصطفى كوكصو، في تصريحات إعلامية إن الرئيس التركي سوف يشارك خلال زيارته قطر في قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وفي انعقاد الاجتماع التاسع للجنة الاستراتيجية العليا بين تركيا وقطر.

 

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك" عن مصدر دبلوماسي تركي قوله إن مجموعة الاتصال المعنية بتسوية النزاع في غزة، ستُجري مفاوضات مع الإدارة الأميركية، هذا الأسبوع.

 

وقال، الاثنين: "نتوقع عقد مفاوضات مجموعة الاتصال في الولايات المتحدة، هذا الأسبوع"، رافضاً التعليق على التوقعات من المحادثات.

 

يأتي ذلك بعدما شكَّل وزراء خارجية السعودية وتركيا وإندونيسيا ونيجيريا والأردن ومصر وقطر مجموعة اتصال بشأن غزة، عقب القمة المشتركة بين منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية في الرياض، في 11 نوفمبر الماضي، إذ عقدت المجموعة مفاوضات في بكين وموسكو ولندن وباريس.

 

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الاثنين أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحث مع أمير قطر الحرب في قطاع غزة.

 

وأضافت الوكالة أن اللقاء جاء خلال زيارة أردوغان للدوحة لحضور القمة الرابعة والأربعين لمجلس التعاون الخليجي بدعوة من أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بصفته رئيسا للدورة الحالية لمجلس التعاون.

 

وذكرت أن أردوغان بحث خلال لقائه مع أمير قطر "آخر تطورات المجزرة الإسرائيلية في غزة، وجهود وقف إطلاق النار والسلام الدائم، والمساعدات الإنسانية".

 

وأكد الرئيس التركي مواصلة تركيا جهودها لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة بالقدر الكافي.

 

وقالت الوكالة الرسمية إن زيارة أردوغان إلى الدوحة تستمر يومين، وسيشارك الرئيس التركي خلالها في الاجتماع التاسع للجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية.

 

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الشبكة العربية للأنباء ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الشبكة العربية للأنباء ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق