اخبار اليمن | لماذا تدخلت أمريكا لتحرير السفينة المختطفة في خليج عدن وتجاهلت ‘‘جلاكسي’’ المختطفة في البحر الأحمر؟؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد محامي الرئيس السابق، محمد المسوري، وجود تنسيق بين مليشيا الحوثي من جهة والولايات المتحدة الأمريكية والاحتلال الصهيوني من جهة أخرى، فيما يخص القرصنة الحاصلة في المياه الإقليمية اليمنية.

 

وقال المسوري إن "السفينة الجديدة تفضح السفينة القديمة (...) السفينة التي تدخلت أمريكا اليوم لتحريرها فضحت العلاقة الحقيقة بين الصهاينة والحوثي والأمريكان وأن كل ما يتم هو مسرحية مكشوفة بينهم".

 

واضاف المحامي المسوري: "هذه السفينة (...) إسرائيلية فعلاً وتركوها الحوثة تمر ولم يمسوها بسوء على الإطلاق. مع أنهم أعلنوا أنهم سيختطفوا أي سفينة إسرائيلية".. متسائلًا: "فلماذا لم يختطفوها وتركوها تمر بسلام؟".

 

وأشار إلى أن "السفينة القديمة ‘‘جلاكسي’’ التي إختطفها الحوثة لم تتدخل أمريكا لتحريرها والقبض على خاطفيها وتركت الحوثة يعملون ما يريدون ولازالت حتى اللحظة تتفرج ولم تتخذ أي خطوة وبإمكانهم تحريرها في أسرع وقت لتتأكدوا أنها مسرحية مشتركة لتلميعه"، وفق تعبيره.

 

وتساءل المسوري: "هل يعقل أن يقوم الحوثي بالقرصنة وإطلاق الصواريخ والمسيرات دون أن تتخذ أمريكا أي خطوات عملية لمنع ذلك؟!".. مستدركًا: "طبعاً مستحيل يتفرج الصهاينة والأمريكان على تهديد أو خطر يتعرضون له دون أن يردوا عليه".. مختتمًا تعليقه بالقول: "هذه بعض الحقائق التي تثبت أن الحوثي حليف الصهاينة وأن هناك تنسيق وتخطيط بينهم".

 

ويوم أمس الأحد، اختطف مسلحون سفينة إسرائيلية في خليج عدن، قبل أن تتدخل قوات أمريكية لتحريرها، وذلك بعد أسبوع من اختطاف مليشيا الحوثي سفينة في البحر الأحمر.

 

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فيوتشر ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فيوتشر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق