اخبار المهرة | تنفيذية انتقالي المهرة تؤكد على أهمية تظافر الجهود ومواصلتها للتسريع بتعافي المحافظة من تداعيات إعصار تيج

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الساعة ٠٨:٤٧ مساءً(عين المهرة/خاص)

عقدت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة المهرة، اليوم السبت اجتماعها الدوري الأول لشهر نوفمبر، برئاسة مجاهد بن عفرار، رئيس الهيئة.  

 

وفي مستهل الاجتماع الذي حضره نائب رئيس الهيئة الأستاذ مصعب حيمد و مدراء الإدارات التنفيذية بالهيئة ، استعرض بن عفرار، آخر مستجدات الأوضاع السياسية في الجنوب، و ما تبذله القيادة السياسية ممثلة بالرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزبيدي من جهود للحل الشامل و الدفع بالقضية الجنوبية إلى صدارة الملفات الرئيسية في المشاورات التفاوضية النهائية.

 

و شدد بن عفرار على ضرورة تضافر الجهود و مواصلتها فيما يتعلق للتسريع في مرحلة تعافي المحافظة من تداعيات إعصار تيج، إضافة إلى مواصلة متابعة عمل لجنة إدارة المخاطر و الاستجابة فيما يتعلق بحالة الإضطراب الجديدة المتكونة في بحر العرب حالياً، بالرغم من أن معظم نماذج المحاكاة العددية العالمية لا تشير إلى احتمال كبير لتعرض المحافظة إلى أي تأثيرات قوية بمشيئة الله ، لكن ضرورات الاحترازية تقتضي استمرار المتابعة و إتخاذ مايلزم تبعاً لتطورات الحالة وفق المبادئ العلمية السليمة لإدارة بعيد عن التهويل و التهوين ، كما دعاء بن عفرار لتعزيز العمل المؤسسي و المجتمعي.

 

ومن جانبه فقد داعى بن حيمد أعضاء الهيئة إلى إدماج نهج إدارة الأزمات و الاستجابة المخططة للتغيرات البيئية بمفهومها الشامل ضمن تصورات و خطط أنشطتهم و مبادراتهم في المرحلة المقبلة بما يساهم في ملامسة أكثر واقعية لهموم و معاناة المواطن و حلول شاملة و مستدامة لتلك المشاكل .

 

و وقف اجتماع الهيئة أمام من القضايا المدرجة على جدول النقاش و في مقدمتها أوضاع مديرتي الغيضة و حصوين بعد تعرضهما للإعصار المداري "تيج" ، حيث أستعرض المختصون التقرير المبدئي لتقييم ما خلفه الإعصار للمواطنين في مساكنهم و ممتلكاتهم و سبل معيشتهم و البنية التحتية و الخدمات و تطرقت النقاشات للبحث عن السبل الكفيلة لإستعادة الأوضاع إلى طبيعتها.

 

كما ناقش الاجتماع الترتيبات لإحياء ذكرى عيد الإستقلال الوطني الجنوبي ال30 من نوفمبر، و بهذا الصدد فقد تم تشكيل لجنة لإعداد تصور متكامل للاحتفاء بهذه المناسبة العظيمة.

 

و في الختام أتفق المجتمعون على تنفيذ المتبقي من أنشطة الخطة السنوية للفترة والتي تم تعليقها نتيجة لتركيز العمل على خطة الاستجابة الطارئة ، إضافة إلى جملة من القرارات و التوصيات إزاء القضايا المطروحة للنقاش.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عين المهرة ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عين المهرة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق