اخبار اليمن | رسمياً .. عمان تصدر اعلانا جديدا بشأن مفاوضات مسقط

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اصدرت سلطنة عُمان، رسميا، اعلانا جديدا بشأن مفاوضات مسقط بين التحالف بقيادة السعودية وجماعة الحوثي الانقلابية، الجارية منذ اشهر بواسطة عُمانية ورعاية المبعوثين الاممي والامريكي إلى اليمن، لتوسيع بنود اتفاق الهدنة واستيعاب مطالب الحوثيين المعنونة بـ "الملف الانساني" وتمديد الهدنة، على طريق انهاء الحرب واحلال السلام.

وقالت وكالة الانباء العمانية، على حسابها الرسمي بمنصة "تويتر" إن "استعراض الجهود المبذولة في مساندة الأطراف اليمنية للوصول إلى حلّ سياسيّ يحقق #لليمن الشقيق ولدول المنطقة الأمن والاستقرار، أبرز ما تناوله لقاء سعادة الشيخ وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية مع سعادة المساعد الخاص لوزير خارجية #اليابان".

وجاء هذا الاعلان متزامنا مع بدء رئيس الولايات المتحدة الامريكية، جو بايدين، ولأول مرة، شخصيا متابعة سير مفاوضات مسقط بين التحالف بقيادة السعودية وجماعة الحوثي الانقلابية، والدفع بها باتجاه انجاز اتفاق، عبر اجرائه اتصالا هاتفيا مع سلطان عُمان، هيثم بن طارق، حسب ما أعلنته وكالة الانباء العمانية.

وأعلنت مسقط تفاصيل الاتصال، فيما ذكر المكتب البيضاوي لرئيس الولايات المتحدة الامريكية (البيت الأبيض) في بيان لوسائل الاعلام أن الرئيس بايدن، الذي سبق أن طلب من السعودية "الدفع باتجاه هدنة لأطول فترة ممكنة في اليمن"، شكر سلطان عمان على "دعمه للهدنة التي توسطت الأمم المتحدة بشأنها في اليمن".

بالتزامن، أفادت وكالة الانباء العمانية بأن "تلقّى حضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم ــ أعزه الله ــ برقية شكر جوابية من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، ردًّا على برقية جلالته المهنئة له بمناسبة يوم التأسيس".

وتأتي هذه التطورات، عقب اسبوع على تأكيد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد العليمي، لأول مرة، في لقاء مع صحيفة "الشرق الاوسط" الخميس، استمرار وتشجيع المجلس ودعمه لمفاوضات مسقط، وحسمها حتى الان ملفات عدة، مشددا على أن "توقيع أي ااتفاق سيكون بين الحكومة والحوثيين".

عززت تصريحات الرئيس العليمي ما اعلنته الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، الاربعاء، عن حسم مفاوضات مسقط نقاطا كثيرة بينها قضية صرف رواتب جميع موظفي الدولة، وبدء صياغة اتفاق سلام شامل يتجاوز مجرد توسيع بنود الهدنة لتشمل مطالب الحوثيين المعنونة بـ "الملف الانساني" وتمديدها.

وسبق هذا الاعلان، من جانب الحكومة، كشف دبلوماسيين وسياسيين يمنيين وخليجيين عن بنود ما سموه "اتفاق لبناء الثقة"، توصلت إليه مفاوضات مسقط، يتألف من مرحلتين، تختص الاولى برفع قيود التحالف عن السفن الواصلة إلى ميناء الحديدة، بعد خضوعها لآلية التفتيش الاممية في ميناء جيبوتي.

تفاصل اوفى: رسميا.. كشف بنود اتفاق "بناء الثقة" بمسقط 

وتواصل السعودية منذ سبتمبر الماضي مفاوضات غير مباشرة مع جماعة الحوثي الانقلابية عبر وساطة عُمانية ورعاية المبعوث الاممي إلى اليمن، لتمديد الهدنة ستة اشهر مع توسيع بنودها لتشمل دفع رواتب الموظفين وفتح المطارات والموانئ والطرقات واطلاق الاسرى، وبدء ترتيبات انهاء الحرب واحلال السلام في اليمن.

يشار إلى أن السعودية دفعت بالوساطة العمانية، عقب تمادي مليشيا الحوثي في استهداف المنشآت النفطية والاقتصادية في كل من المملكة العربية السعودية والامارات، بالطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية، تحت عنوان "حق الرد على غارات طيران التحالف وحصار ميناء الحديدة ومطار صنعاء". حسب زعمها.

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فيوتشر ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فيوتشر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق