اخبار اليمن الان | توكل كرمان: هذا هو السلام الذي يريده الحوثي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كريتر سكاي / خاص

تحدتث الناشطة توكل كرمان عن السلام الذي يريده .

وكتبت ذلك في منشور مطول على صفحتها بموقع فيسبوك.

نص المنشور :

السلام الذي يريده الحوثي ويتحدث عنه صراحة ويؤمن به هو ان تسلم له كل البلاد  برها وبحرها وجوها وناسها ايضا ، ومن شاء من المعارضين والاطراف الأخرى العودة الى السائلة ليعلن منها التوبة الوطنية ومن ثم خليك في البيت حتى بقية العمر فأهلا به في حضن الوطن !!!  هذا هو تصوره للوطن والحضن الذي سيتفضل علينا الحوثي به ، 
هدد الآن با ستئناف هجماته العسكرية،   
يريد كل شيء 100٪؜ اما التسعين في المائة فقد كان حصل عليها بالفعل 
مينا دون حصار ودون تفتيش 
، مطار كذلك ، الحكومة تدفع له الرواتب المدنية والعسكرية 
، كل ذلك دون اي شيء يقدمه بالمقابل، هو بذلك عمليا قد حاز على كل شيء تقريبا وبالتحديد على 90٪؜   
والبقية خصوم متصارعين تم انشائهم كذلك ، دون  عاصمة ودون منافذ جوية وبحرية ودون اي امكانات مستقلة ودون اي ارادة مستقلة ، 
لو خيروا بين انتصار  احدهم او انتصار الحوثي لاختاروا انتصار الحوثي دون تردد ولاعتبروا انتصار احدهم كارثة كبيرة لايستطيعون التعايش معها ،  
والحال كذلك فإن هذه المليشيات الهشة ستحطمها مليشيا الحوثي ببساطة وتحصيل حاصل ، 
قدمت له السعودية في تفاهمات 90٪؜  مما يحلم به  وكان بإمكانه ان يحصل على بقية ال 10٪؜ فقط باللعب على تناقضات خصومه الوهميين والهامشين ، 
لكنه رفض مع ذلك وامتنع عن التوقيع في اللحظة الأخيرة ، وهدد باستئناف الحرب وقد بدأها فعلا. 
في  البدء  كان شعار معسكر : حربنا باقية حتى يعيد الحوثي ما استولى عليه ونبسط نفوذ الشرعية المنقلب عليها على كل شبر . 
اليوم الشعار يرفعه الحوثي بطريقة معاكسة تماما : الحرب التي أخوضها مستمرة حتى ابسط النفوذ على كل شبر  .  
الأعراب ليس فقط لم يعيدوا الشرعية بل نسفوا كل امكانية لعودتها ونفذوا ضدها عشرات الانقلابات واتموا  بعزل الرئيس الذي جاءوا لاعادة شرعيته بعد ان ظل لديهم ثمان سنوات رهن الاقامة الجبرية !!  حتى يافطة الشرعية اسقطوها !!  

الكلام مكرر جدا ، من كثر التكرار لم يعد لدينا أي رغبة لاعادته ، ظن الاعراب ان ارض مستباحة دون شعب وانهم امام فرصة تاريخية لتقسيمها والتهام مواقعها الحيوية ، لذلك اداروا الحرب على ذلك النحو 
فات الأعراب رغم كل المظاهر الخادعة أن اليمن قوية جدا ، ستكون كذلك دائما  ، شعبها لايتحطم،  لو جمعت كل شعوب المنطقة وما جاورها لزاد عليهم جلدا وصلابة وتماسكا وقوة وقدرة على الصمود والتعافي 
الخلاصة التالية قلناها دائما ايضا : 
اليمن لن يندثر  ، وسيكون قوي جدا بما لايقارن مع الجوار الاقليمي سيكون كذلك دائما إما في ظل حكم الشرعية اليمنية او في ظل الحوثي ، ولا خيار ثالث ، الفرق أن هناك إمكانية لشراكة استراتيجية قائمة على المصالح المشتركة فقط في ظل الخيار الأول ، امامكم خياران فقط ، فاختاروا ،  
لم تختاروا عودة الشرعية اليمنية حاكمة على كل البلاد ، مما يعني أنكم اخترتم سيادة الحوثي عليها ، فعلتم ذلك بقصد كما اعتقد ومعي كثيرون أو بدون قصد كما يردد بقية اليمنيين ،  بقصد او دون قصد النتيجة واحدة ، 
حين فعلتم ذلك سلمتم عواصمكم ومدنكم وبلدانكم للمشروع الاقليمي الذي يعد الحوثي إمتداد له وسيغدو ركنا ركينا فيه .


إخترنا لك

0 تعليق