الإمارات تدين إحراق نسخة من القرآن الكريم في هولندا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

أدانت دولة الإمارات بشدة ما أقدم عليه أحد المتطرفين في لاهاي بهولندا من حرق لنسخة من القرآن الكريم.

 

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، رفض دولة الإمارات الدائم لجميع الممارسات التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية.وشددت الوزارة على ضرورة احترام الرموز الدينية والمقدسات والابتعاد عن التحريض والاستقطاب، في وقت يحتاج فيه العالم إلى العمل معاً من أجل نشر قيم التسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف.

 

في السياق، أعربت وزارة الخارجية السعودية، في بيان نشرته على حسابها في موقع تويتر، عن إدانة واستنكار المملكة العربية السعودية الشديدين، إقدام أحد المتطرفين في هولندا بتمزيق نسخة من المصحف الشريف في مدينة لاهاي الهولندية.

 

وإذ شدّدت الوزارة في بيانها على أنّ ما حصل هو خطوة استفزازية لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم، جدّدت التأكيد على موقف المملكة الداعي إلى نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ دواعي الكراهية والتطرّف.

 

كما أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن الحدث الآثم، وأكدت في بيان رفض المملكة التام وإدانتها الشديدة لهذه الممارسات المتطرفة المتعصبة التي تتنافى والقيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية والدينية، وتؤجج الكراهية والعنف، وتهدد التعايش السلمي، وتزعزع الأمن والاستقرار.

 

وأكدت أن إحراق المصحف الشريف وتمزيقه هو فعل من أفعال الكراهية الخطيرة، ومظهر من مظاهر الإسلاموفوبيا، ولا يمكن اعتبارها حرية تعبير.

 

وأعربت ، في بيان للمتحدث باسم الخارجية، عن بالغ إدانتها للاعتداء، ووصفته بأنه فعل سافر يتجاوز حدود حرية التعبير، وينتهك مقدسات المسلمين، ويؤجج خطاب الكراهية بين الأديان والشعوب، ويهدد أمن واستقرار المجتمعات، معربة عن بالغ قلقها إزاء تكرار حوادث ازدراء الأديان وتصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا في عدد من الدول الأوروبية أخيراً.

 

استدعاء

 

واستدعى وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو سفير هولندا في أنقرة احتجاجاً، بحسب بيان صادر عن الخارجية التركية. وقال البيان «أعربت الوزارة عن إدانتنا الشديدة واحتجاجنا على هذا العمل الشنيع والبغيض وطالبت هولندا بعدم السماح بمثل هذه الأعمال الاستفزازية».

 

إدانة روسية

 

تأتي هذه الحادثة بعدما أحرق متطرف آخر مناهض للإسلام مصحفاً خلال تظاهرة أمام السفارة التركية في ستوكهولم السبت الماضي، في ظل انتشار كثيف للشرطة، ما أثار غضب العالم الإسلامي. وأدانت روسيا أمس ذلك الاعتداء على أحد مقدسات المسلمين. وأعلنت الخارجية الروسية إدانة ورفض موسكو حرق القرآن الكريم، من قبل المتطرفين في ستوكهولم بحجة حرية التعبير، داعية إلى اتخاذ إجراءات ضد المتطرفين.

 

من جانبها، أدانت الإدارة الدينية لمسلمي روسيا - في بيان لها - حرق نسخة القرآن، واصفة هذا العمل بأنه استفزازي وتخريبي، ودعت المسلمين إلى إظهار الحكمة، وعدم الانسياق وراء التحريض على الفتنة العرقية.


إخترنا لك

0 تعليق