اخبار اليمن الان | مطالبات بانصاف طبيب شهير بعدن تعرضت ممتلكاته للاستيلاء(تفاصيل كاملة)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كريتر سكاي /خاص

طالب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بانصاف الدكتور طيب سليمان وهو أخصائي أمراض صدرية وباطنية من أفضل واقدم الكوادر الطبية في .

حيث تعرض للظلم بالإستيلاء على ممتلكاته الخاصة بالكامل.

وفي التفاصيل كتب د. طيب منشور على صفحته بموقع بتاريخ 3 يناير يروي فيه تفاصيل الواقعة.


نص المنشور:

بسم الله الرحمن الرحيم
مسببات وعواقب المشاكل المرتبطة بفقدان ممتلكات ومنازل د/طيب سليمان طيب عبدالله وعائلتة مند عام ( 1989 م ) وحتى يومنا هذا (2,1,2023) التي يقف ورائها لوبيات السلطات والحكومة (فساد)

1- الإستيلاء على منزلنا ( تمليك ) في حي الفقيد عبدالعزيز عبدالولي بالقوة من قبل مدير القضاء العسكري حينئذ محسن حسين وقريبه ضابط البحرية محمد سيف  جبران عام ( 1989 م ) ورغم المتابعة الحثيثة في الإسكان والأراضي من عام ( 1989 م ) إلى يومنا هذا لم يتم التعويض بل صرفوا لنا أرضيتين (ملكية)(حبر على ورق) بدون أن يسقطوها للبناء وكذالك بقعة من الجمعية السكنية لمستشفى الجمهورية( حبر على ورق ) كملكية وبدون إسقاطها للبناء( 2011 م)
2- وقبل ذلك تم الإستيلاء من قبل السلطات المحليه (في عام 1977 م) على فيلا في حي أكتوبر في خور مكسر
3- الإستيلاء على شقتي في عمارة باتواب بكريتر ، شارع الملك سليمان( فوق وكالة الهريش للسفريات )( عام 1978 م )
4- بعد الإستيلاء على شقتي في حي الفقيد عبدالعزيز عبدالولي بقيت بدون سكن فسكنت في قسم الأمراض الصدرية( بغرفة الأطباء ) لمدة ( 13 سنه )ثلاثه عشره عامآ ( من عام 1989 م وحتى عام 2002 م )
5- إستئجار شقة في خور مكسر للخروج من قسم الصدر في عمارة عمر البيضاني بحي أكتوبر وكذلك عيادة في كريتر بمبنى حزب التجمع ( نادي الحسيني ) بجانب مطعم ريم ( وبسبب عدم تعويضي تكبدت خسائر الإيجارات )
6- بعد طلب عمر البيضاني بأن أخلي الشقة تحولت للسكن في عمارة بن مهري ( إيجار )
7- بعد طلب بن مهري مني الإخلاء إستأجرت شقة ( رقم 1 ) في عمارة المفلحي في عام ( 2009 م)وأسكن فيها أنا وإبني وزوجتة وحفيدتي حتى اليوم
8- وقبل ذلك في عام ( 2006 م) إستأجرت في عمارة المفلحي محل ( رقم 2 ) كعيادة وصيدلية ومختبر وفي (عام 2006 م) أيضآ إستأجرت محل ( رقم 1 ) كمطعم حتى ( عام 2011 م )
9- وبسبب المشاكل المفتعله من قبل المالك ووكيله وإشتراك  السلطات معهم أصبت بدبحة صدرية فتوقفت عن العمل وعندما تفاقمت المشاكل والتوتر أصبت بإلتواء مفاجي في الأمعاء فأجريت لي عمليتين جراحيتين وأنقدت من الموت بإرادة الله فأقعدني المرض وأغلقت العيادة لسنتين فتوقف دخلي اليومي
10- وبسبب محاكمتي في المحكمة التجارية من قبل المالك ووكيله ( 2019 - 2020 م ) وإستفزاز الوكيل وتهديداته بطردي من السكن والعيادة وكذلك محاولة إغتيال إبني ( 27/11/2019 م) من قبل عناصر غير معروفة ( ملثمة ) أغلقت العيادة خفت على نفسي وعلى عائلتي وعلى المرضى من تكرار الإعتداء المسلح في العيادة وفي الشقة وبقيت العيادة مغلقة حتى يومنا هذا حيث توقف الدخل اليومي حتى يومنا هذا وأما في قضية محاولة الإغتيال لم تقوم السلطات بإجراءات التحقيق ، ولم تقوم السلطات بالتحقيق في إستفزازات الوكيل وتهديداته ولم تردعه على أفعالة
11- بسبب توقف عملي ونشاطي تراكمت المديونية علي ونرى بأن المحكمة لا تأخذ معاناتنا بعين الإعتبار وتقف إلى جانب المالك ووكيله في إصدار الحكم بطردنا إلى الشارع دون مراعاة ألامنا خلال كل السنوات الماضية 
هل هذا التصرف متعمد من قبل السلطات ؟ وماهو الهدف ؟ ومن المستفيد من هذه التصرفات ؟ ومن المذنب ؟ ومن المسؤل ؟ لا أجد الجواب الشافي !!!
الحل الوحيد لمشاكلي هو إعادة حقي المسلوب من قبل الحكومة .


إخترنا لك

0 تعليق