اخبار اليمن | الاول على الاطلاق .. لقاء يجمع بين الرئيس والشيخ حميد لهذا السبب العاجل (صورة)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بدأ عضو مجلس النواب الشيخ حميد عبدالله بن حسين الاحمر، تنفيذ المهمة المسندة إليه واسرته من رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد العليمي، بعقد لقاء فاجأ الجميع، يعد الاول له على الاطلاق، مع واحد من أبرز السياسيين الذين اختلف معهم بشأن مصالح البلاد.

 

ورد الشيخ حميد الاحمر، على مبادرة عيدروس الزُبيدي، إلى ارسال برقية عزاء في فقيد الشيخ صادق الاحمر، وإلى زيارة مجلس العزاء في وفاته الذي اقامته اسرة الراحل في العاصمة السعودية ، بعقد لقاء هو الاول مع الزُبيدي، بمقر اقامته في الرياض.

 

حسب مصادر سياسية، فإن " بقيادة السعودية والامارات، يبذل مساعٍ لتوحيد القوى اليمنية المناهضة لجماعة الانقلابية، والمصالحة فيما بينها وطي الخلافات". مشيرة إلى أن "هذا الهدف كان محور اللقاء الذي جمع بين الشيخ حميد الاحمر والزُبيدي".

 

وسبق للشيخ حميد أن اعلن في غير مقابلة تلفزيونية وعلى حساباته الرسمية بمنصات التواصل، موقفه المعارض لسياسات وممارسات الامارات لتقويض الدولة اليمنية وسيادتها وسلطات ، والداعمة لتقسيم اليمن وانفصال جنوبه بحكم "المجلس الانتقالي" الموالي لأبوظبي.

 

يأتي اللقاء عقب يوم على استقبال رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي بمقر اقامته في الرياض للشيخ حميد الاحمر واخوانه، واستدعائه إلى الواجهة الدور الوطني والنضالي لأسرة الشيخ الراحل عبدالله بن حسين الأحمر في تاريخ اليمن المعاصر، وحثه على تجديد هذا الدور.

 

تفاصيل أوفى: الرئيس العليمي يسند هذه المهمة الحاسمة للشيخ حميد 

وأفادت مصادر رئاسية، بأن الرئيس العليمي أسند للشيخ حميد الاحمر مهمة وصفت بالحاسمة، في المعترك الوطني الذي يخوضه أبناء الوطن الشرفاء والمخلصين في هذه المرحلة الحرجة لإنهاء الحرب وإحلال السلام واستعادة الدولة والأمن والاستقرار والتنمية، دون أن تفصح عن تفاصيل المهمة.

 

يشار إلى أن الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر واسرته كان من أبرز القيادات المجتمعية الفاعلة في الدفع بمفاوضات اعادة توحيد شطري اليمن اللذين مزقهما الاحتلال التركي والبريطاني بمعاهدة حدود لما تحت سيطرتهما عام 1915م، وشارك في الدفاع عن وحدة اليمن واحباط محاولات الارتداد وانفصال جنوب البلاد عام 1994م.


إخترنا لك

0 تعليق