أقصى اتساع للدولة الأموية كان في عهد - التعليم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

أقصى اتساع للدولة الأموية كان في عهد هو سؤال مدرسي يختبر معلومات الطلاب حول الفتوحات واتساع الإمبراطورية الإسلامية، حيث يلزم للإجابة عليه دراسة تاريخ الدولة الأموية على مر العصور، والتعرف على أهم الخلفاء الأمويين، ومن خلال هذا المقال سيعرض لكم موقع المرجع الإجابة الوافية عبر السطور التالية.

الدولة الأموية

دولة بني أمية هي ثاني خلافة إسلامية، والتي تعتبر من أكبر الدول الحاكِمة في التاريخ، وحكم بنو أمية بداية من عام 41 هـ الموافق 662 م، وحتى عام 132 هـ الموافق 650 م، وكانت عاصمتها مدينة دمشق، وقد كان الأمويين أصحاب دور بارز خلال عهد الجاهلية وكذلك خلال عهد الدولة الإسلامي، فبعدما أسلَم معاوية بن أبي سفيان خلال عهد الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-، تم تأسيس الدولة الأموية على يده، اتبع معاوية بعض مظاهر الحكم والإدارة التي استعان بها من نظم البيزنطيين؛ فقد جعل الخلافة الإسلامية بالوراثة، مرت الدولة الأموية بالعديد من الأحداث على مر التاريخ وشهدت أكبر الفتوحات أثناء عهد الوليد بن عبد الملك؛ كما شهدت أيضًا الدولة الأموية عدد من الثورات والفتن كثيرة على يد الخوارج والشيعة، وكان للحجاج بن يوسف الثقفي دور هام في إخماد تلك الثورات وتهدئة الأوضاع.

سقطت الدولة الأموية على يد الداعين بأحقية آل البيت بِالخلافة من سلالة علي بن أبي طالب ، وبعد فشل ثوراتهم جاء من بعدهم القائلين بأحقية سلالة العباس بن عبد المطلب عم النبي بالخلافة، وفي هذه الأثناء تطور الحزب العباسي بشكل تدريجي، واستغل ضعف اقتصاد الدولة الأموية لتفجير ثورته، وتوالت الأحداث حتى وصلت الدولة العباسية إلى مرحلتها الأخيرة في التكوين؛ وتأسست الدولة العباسية، ثالث مراحل تاريخ الخلافة وسقطت الدولة الأموية.[1]

اقرأ أيضًا: من هو مؤسس الدولة الأموية

أقصى اتساع للدولة الأموية كان في عهد

اتسعت الإمبراطورية الإسلامية كثيرًا خلال عهد الدولة الأموية، حيث حاول الخلفاء الأمويين تطوير البلاد ونشر الدعوة في أكبر نطاق ممكن، وعلى وجه الخصوص شهدت الدولة الأموية اتساع كبير لم يسبق من قبل على يد أحد الخلفاء الأمويين الأقوياء، والذي سنتعرف عليه من خلال الإجابة على سؤالنا فيما يلي:

  • الخليفة هشام بن عبد الملك.

هشام بن عبد الملك

هو أبو الوليد هشام بن عبد الملك الأموي عاشر خلفاء بني أمية ولد عام 72 هجريًا، تم مبايعته وتولى الخلافة عام 105 هـ الموافق 724 م، يعتبر من القادة الأبطال الذين يتميزون بالشجاعة والفطنة، وهو من أبرز الأسماء التي خلدها التاريخ الإسلامي، حيث وصلت الإمبراطورية الإسلامية في عهده إلى أقصى اتساعها، بعد أن حارب البيزنطيين ونجح في الاستيلاء على ناربونه وبلغ أبواب بواتيه (فرنسا حاليًا) وهناك وقعت معركة بلاط الشهداء.

أصبحت الدولة الأموية أثناء فترة حكمه أكثر تطورًا وقوة وشهدت فتوحات كثيرة، حيث خاض العديد من المعارك، كما شجع العلم وكان يدعو للتعلم ويرفع من مكانة العلماء، وسعى لدعم حركات الترجمة وأنشأ مكتبات ودار للنشر والطبع، فقد كانت دمشق منارة للعلم والحضارة خلال عهده، واهتم بالبناء والتشييد، حيث اشتهر عهده بنظام العمارة الأموي، وعمل على نشر الأمن والأمان في جميع أرجاء البلاد، وقد نشر الإسلام في بلاد ما وراء النهر وفتح الهند والسند وغيرها من البلدان الأخرى، واهتم أيضًا بتطوير الزراعة وأنظمة الري.[2]

اقرأ أيضًا: أبرز خلفاء الدولة الأموية

هكذا نكون قد تناولنا الإجابة الصحيحة حول السؤال المدرسي أقصى اتساع للدولة الأموية كان في عهد، حيث تناولنا بداية الدولة الأموية وأوضحنا أبرز المعلومات المتعلقة بها، كما أوضحنا لكم من هو الخليفة هشام بن عبد الملك، وأهم إنجازاته.


إخترنا لك

0 تعليق