كم عدد الملوك الذين حكموا الارض - التعليم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

كم عدد الملوك الذين حكموا الارض الذين ذكروا في القرآن الكريم وكانوا يكنون باسم الملوك العظماء، وهل جميعهم مسلمين والعديد من الإستفسارات الأخرى حول هذه الشخصيات، أسماء هؤلاء الملوك الذين حكموا العالم القديم، والملك الذي سيظهر ويحكم العالم قبل قيام الساعة كل هذه المعلومات سوف تحصل عليها بعد قراءتك لهذا المقال في موقع المرجع.

كم عدد الملوك الذين حكموا الارض

إن عدد الملوك الذين حكمو الأرض هم أربعة ملوك ذكروا في القرآن اثنين منهما مسلمين والاثنين الآخرين كافرين، فالملكان المسلمان هما سيدنا سليمان عليه السلام وذو القرنين، أما الملكان الكافران هما بختنصر والنمرود، ولا شك أن الأعدل على الإطلاق هو النبي سليمان عليه السلام وهو أعظم الملوك وأحكمهم والمستحق للقب أعظم ملك بين الملوك العظماء، وكل من هؤلاء الحكام لديه مميزات في الحكم سنتعرف عليها.

شاهد أيضاً: من هو ذو القرنين ولماذا سمي بهذا الاسم؟

أسماء الملوك الذين حكموا الارض

مر على كوكب الأرض من نشأته حتى يومنا هذا جملة من الملوك والأباطرة والسلاطين والأمراء والحكام، فقد خلد التاريخ أسماء الكثير منهم مع أن حكمهم منحصر في بقعة صغيرة من هذه الأرض الشاسعة، فقد تعرفنا أن عدد الملوك الذين حكموا الارض هم أربعة ملوك عظماء نالوا شرف حكم العالم بأكمله، وهؤلاء الملوك هم: 

ذو القرنين

عاش ذو القرنين في بيئة تعاني من الضعف والاستعباد إثر سيطرة الدول المجاورة عليها ودفعها الجزية لها، يرضى ذو القرنين بهذه الإهانة وهذا الظلم، فغدا يدعو قومه في نبذ هذا الاستعباد حفاظاً على عزتهم وكرامتهم والتوحد تحت شعار واحد وتأييده لردع الظالمين والتخلص من الظلم، فلم ييجيبه قمومه وردوه ومنعوه عن التحدث بهذا الأمر خوفاً من بطش الملك وعقابه، ومع ذلك لم يغلب اليأس على ذو القرنين ظل ٌّ أن يفعل شيئاً لقومه.

صفات ذو القرنين

اتصف ذو القرنين بالعقيدة الصادقة والإيمان الراسخ إضافة إلى أنه كان رجل حكيم، عرف عنه أنه شخص قوي البنية له ذارعين مفتولين، فعندما بدأ يدعو الناس إلى الإيمان لم يلقَ منهم سوى السخرية والنفور، وكونه صاحب حكمة اتجه إلى دعوة الشباب الذين لبوا دعوته واستجابوا له وآمنوا بدعوته وأحبوه حباً جماً فازدادت شهرته، ووصل عدد الذين آمنوا بدعوته أكبر بكثير ممن كفر بها.

رؤيا ذو القرنين وسبب تسميته بهذا الاسم

يعود سبب تسمية ذو القرنين بهذا الاسم بسبب رؤيا عجيبة رأها في منامه، فرأى بأنه صعد إلى الشمس وقد اقتربت منه وأمسك قرنيها بكلتا يديه، فعندما قص رؤياه على أصحابه فسروا له رؤياه بأنه سيغدوا ملكاً عظيماً ذو جيش كبير، وسيملك الأرض من مشرقها إلى مغربها، فالذين لم يؤمنوا بذي القرنين من جهلة استهزئوا به وقالوا بسخرية أن الملك إذا سمع برؤياه إما أن يضرب ذو القرنين على قرني رأسه أو سوف يقتله ويعلقه من قرني شعره.

النبي سليمان عليه السلام

نبي الله سليمان ابن النبي داوود عليهما السلام والإكرام لم ولن تأتِ الأرض بمثله، فقد سخر سبحانه وتعالي النبي سليمان كل شيء من إنس وجن وعلمه لغة الحيوانات وحتى الوحوش خضعت لسلطانه وسخر الرياح تحت أمره، قال تعالى {وورث سليمان داوود}، قال صلى الله عليه وسلم: {نحن معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه فهو صدقة}، قال عليه الصلاة والسلام أيضاً: نفهم من هذا أن سليمان لم يرث الملك من أبيه، إنما ورث النبوة؛ أي أصبح نبيًا بعده، وسأل سليمان – عليه السلام – ربه ملكًا لا ينبغي لأحد من بعده فوهبه الله ذلك.

معجزات النبي سليمان عليه السلام

على الرغم أن النبي داوود عليه السلام يفهم لغة الطيور لكنه لم يستطيع أن يكلمهم كما فعل النبي سليمان فكانت أحد معجزاته التكلم مع الحيونات وفهم لغتهم، كما أنه كان يفهم لغة النمل ويسمع أصواتهم وكلامهم بقدرة الله، كما كانت من معجزاته تسخير الرياح من قبل الله عز وجل له فكان نبي الله سليمان عليه السلام يمتطيها هو وجنوده، كما وهب الله عز وجل لسليمان القدرة على تشغيل الجن والعقاب في حال خالفوه، فكان عليه السلام قادر على تكبيلهم بالسلاسل، كما كانت الشياطين تبني لجيش النبي القصور والمحاريب، وتقوم باستخراج اللؤلؤ من قاع البحر، فمن يعصوه كان يلقى عقابه بالتقييد بالسلاسل.

موت النبي سليمان عليه السلام

تجلت الحكمة الآلهية في موت نبي الله سليمان عليه السلام، فقد زعمت الناس أن الجن يعلمون الغيب، فقد أثبت عز وجل في موت الجن أن الله وحده من يعلم الغيب، ففي أحد الأيام طلب نبي الله من الجن أن يقوموا في أعمال شاقة للغاية، واتكئ على عصاه بغية مراقبتهم وهو مفتوح العينين، وفي هذه اللحظة وافته المنيه وجاء ملك الموت وقبض روحه ولم يلحظ الجن موت النبي ويقال أن الجن بقوا يعملون لمدة سنة كاملة خوفاً من بطش سليمان مع أنهم يشكون بموته لأنه لم يتحرك أبدًا، ولم يعرفوا بأن النبي قد مات حتى أكل النمل آكل الخشب عصاه كاملةً، عندها سقط النبي  سليمان عليه السلام على الأرض وعلم الجن أنه قد مات، وثبت للناس أن الله وحده من يعلم الغيب وأن الجن لا يعلمون الغيب.

النمرود

النمرود هو طاغية وملك جبار متكبر من الذين كفروا بنعمة الله عز وجل وادعى الربوبية، كان النمرود يحكم العالم بأسره وهو في مملكته في بابل في ، كان النمرود يحكم في عهد نبي الله إبراهيم خليل الله عليه السلام فجادله عندما سمع بأنه يدعو قومه إلى عبادة الله عز وجل، فعندما سأل النمرود النبي إبراهيم عليه السلام: (من ربك ؟).

أجابه: (ربي هو الذي خلق كل شيء وهو الذي يحيي ويميت).

رد النمرود: (أنا أحيي وأميت)، فإذ النمرود يأمر برجلين أحدهما حكم عليه بالموت والآخر أطلق سراحه.

كان يتصف نبي الله إبراهيم بالفطنة والذكاء وأراد أن يصغر النمرود في عين قومه، فقال له: (فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأتي بها من المغرب).

فعندما أحس النمرود بالعجز والاندهاش لما قاله نبي الله إبراهيم قذفه في النار خوفاً على نفوذه، لكن النبي لم يتأذى وخرج من النار سالماً، وعبر قوم إبراهيم عما رأوه قائلين: (نعم الرب رب إبراهيم). 

العبرة من موت النمرود

كان في موت النمرود عبرة لطغيان وتجبر الملوك، فقد أكد موت النمرود أن البقاء فقط لله عز وجل وهو الرب الحقيقي لكل الكائنات في هذه الأرض، فأرسل الله للنمرود ذبابة دخلت في رأسه واستمرت في تعذيبه وإزعاجه فكان لا تهدأ في رأسه حتى يضرب النمرود بالنعال على وجهه، وبقي على هذه الحال حتى مات صاغراً ذليلاً من كثرة الضرب على رأسه.

بخت نصر

طاغية من الطغاة الذي يشابه ما قام به النمرود في العراق، فقبل أن يغدو ملكاً كان قائد جيش جرار مؤلف من مئة ألف مقاتل، عرف عنه أنه مقاتل شرس قوي ومغوار، أخذ بخت نصر جيشه إلى الشام وإلى دمشق حصراً، فقاموا في تقديم الهدايل الثمؤنة والأموال العظيمة له والكثير من الجواهر حتى يترك دمشق فوافق وذهب إلى بيت المقدس الذي كان يحكم من قبل نسل داوود عليه السلام.

قصة البخت نصر في بلاد المقدس

قدم المقدسيون لبخت نصر الطاعة وطلبوا منه الصلح مقابل الثروة والمال والجواهر، فلم يكتفِ بهذا بل أخذ منهم بعض أثرياء بني إسرائيل ثم عاد إلى بلاده وبعد أن خرج البخت نصر ذهب مع جيشه إلى الحاكم ونقضوا هذا الصلح وقتلوا ملكهم ثم عاد بخت نصر إليهم واقتحم المدينة رغم تحصين بني إسرائيل لها، فعاث في الأرض فساداً قتل الناس وخرب الأرض وذهب إلى القرى المجاورة وقام بنفس الفعل واحتل الأرض، بعد أن قتل الرجال وأبقى على النساء والأطفال حتى يصبحوا عبيداً لهم، وىد بلغ عدد الأطفال تسعين طفلاً بينهم نبي الله عزيز عليه السلام، ثم عاد إلى بابل ليوزع الغنائم والأموال والأولاد على أهلها فامتلأت منازلهم بالخير.

صحة حديث ملك الأرض أربعة

غير معروف إذا كان هذا الحديث صحيح أو غير صحيح بسبب اختلاف رأي العلماء، فقد ورد حديث عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ملك الأرض أربعة: مؤمنان وكافران؛ فالمؤمنان: ذو القرنين وسليمان، والكافران: نمرود وبخت نصر، وسيملكها خامس من أهل بيتي}، (أخرجه ابن الجوزي).

أي أن عدد الملوك الذين حكمو الارض هو أربعة ملوك اثنين منهما مسلمين والاثنين الآخرين كافرين، لكن ينوه الحديث إلى وجود ملك خامس سوف يحكم الأرض وهو من سلالة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، فقد ورد في تفسير للمؤرخ والفقيه ابن جرير الطبري قال: ملك الأرض مشرقها ومغربها أربعة نفر: مؤمنان وكافران، فالمؤمنان: سليمان بن داود وذو القرنين، والكافران: بختنصر ونمرود بن كنعان، لم يملكها غيرهم.

وقد ورد في مجمع الفتاوي للشيخ ابن تيمية قال مجاهد: ملك الأرض مؤمنان وكافران، فالمؤمنان: سليمان وذو القرنين، والكافران: بختنصر ونمرود، وسيملكها خامس من هذه الأمة.

شاهد أيضاً: من هو النبي الذي يعرف لغة الطير

من هو الملك الخامس الذي يحكم الأرض

ملك الأرض الخامس الذي سيحكم الأرض كما ابلغ عنه رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في نهاية الحديث غير معروف اسمه، فكل ما يعرف عنه بأنه رجل من أمة المصطفى خاتم وسيحكم الأرض قبل قيام الساعة، فلم يخبر النبي عن أي صفة من صفاته ولا اسمه حتى.

بهذا القدر الوافي من المعلومات أنهينا مقالنا الذي كان بعنوان كم عدد الملوك الذين حكموا الارض والذي ذكرنا فيه أسماء هؤلاء الملوك وصحة حديث ملك الأرض أربعة وفي نهاية المقال أرفقنا لكم معلومات عن الملك الخامس الذي سيحكم الأرض قبل قيام الساعة.


إخترنا لك

0 تعليق