مثال على فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة - التعليم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

مثال على فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة، هو تمرينٌ أو سؤالٌ يرد كثيراً في المناهج التّعليميّة، وينتمي هذا السّؤال إلى قواعد النّحو في اللغة العربيّة، الّتي من الجدير بكلّ متعلّمٍ للّغة العربيّة أن يعرفها ويتعلّ، لأنّ قواعد النّحو والصّرف هي من أهمّ العلوم في لغتنا العربيّة العظيمة، ويساعدنا موقع المرجع على فهم قاعدة رفع الفعل المضارع وكيّفيّة إعرابه، إلى جانب الإجابة عن السّؤال السّابق.

ما هي علامات رفع الفعل المضارع ؟

إنّ علامات رفع الفعل المضارع عديدةٌ وتتنوّع حسب نوع الفعل المضارع وحالته، كأن يكون في حالة التّثنية، أو الجمع وغيرهما من الحالات، وسنتعرّف على هذه العلامات، قبل الحديث عن المثال المطلوب، وعلامات الرّفع هي:[1]

  • يُرفع الفعل المضارع بالضّمّة الظّاهرة إذا لم يتّصل به شيءٌ يبنيه كنوني التّوكيد، نحو: يسألُ، يقولُ، يحبُّ.
  • يُرفع الفعل المضارع بالضّمّة المقدّرة إذا كان الفعل يحمل حرف علّةٍ في آخره.
  • يُرفع الفعل المضارع بثبوت النّون إذا كان الفعل من الأفعال الخمسة، نحو: يلعبون، يكتبان. تسلمين.

شاهد أيضاً: ما هي مميزات خط النسخ

مثال على فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة

الفعل المضارع هو صيغة فعلية تدلّ على الحال أو الاستقبال، وهو الفعل الذي يدلّ على حديث أو فعل يجري في الزّمن الحاضر، وسمّي مضارعاً لأنّه يضارع اسم الفاعل أي يماثله، فهو يماثل اسم الفاعل في الحركات والسّكنات والوظيفة الإعرابية، وفيما يأتي مثار على فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة:

  • الصوم يسمو بأخلاق المسلمين.
  • يسمو: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة.

حيث أنّ الضّمة المقدّرة تكون علامة رفع الفعل المضارع عندما ينتهي بأحد أحرف العلّة، وهي الألف والياء والواو، حيث لا يمكن لحركة الضّمة أن تظهر على آخر الفعل المضارع المعتل فتكون بذلك مقدّرة على آخره.[2]

شاهد أيضاً: حدد نوع الاسمين فيما يأتي هذا رجل هذا موسى

إعراب الفعل المضارع

سنتحدّث عن إعراب الفعل المضارع، فيكون الفعل المضارع معرباً عندما لا يتّصل فيه ما يحوّله إلى حالة البناء، وللفعل المضارع ثلاث حالاتٍ يُعرب فيها، وهذه الحالات هي:[3]

  • يُعرب مرفوعاً: إذا كان الفعل المضارع لم يُسبق بأداة جزمٍ أو نصب، مثال: يأكلُ هو فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة، أو يسمو وهو فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدّرة على الواو للثّقل.
  • يُعرب منصوباً: إذا كان الفعل المضارع مسبوقاً بأداة ناصبة، مثال: أن يأكلَ وهو فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة الظّاهرة.
  • يُعرب مجزوماً: إذا كان الفعل المضارع مسبوقاً بأداة جزم، مثال: لم يأكلْ وهو فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السّكون الظّاهرة في آخره.

شاهد أيضاً: يوقد الناس النار ليلاً ……….ليلاً ظرف

متى يبنى الفعل المضارع؟

يُبنى الفعل المضارع في حالتين اثنتين سنتعرّف عليهما فيما يأتي، وذلك بعد أن ذكرنا مثال على فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة، فيُبنى الفعل المضارع إذا:[3]

  • إذا اتّصل الفعل المضارع بإحدى نوني التّوكيد، حيث يُبني على الفتح، مثل: يلعبَنَّ، يُسجنَنْ.
  • إذا اتّصلت بالفعل المضارع نون النّسوة، فيصبح مبنيّاً على السّكون، مثل: يسابقْنَ، تأكلْنَ.

شاهد أيضاً: سبب رسم الألف اللينة في كلمة الحلوى

قد وصلنا إلى ختام المقال الّذي ذكرنا فيه مثال على فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة، وتعرّفنا من خلاله على حالات بناء الفعل المضارع، وحالات إعرابه، وكذلك تعلّمنا منه ما هي علامات رفع الفعل المضارع.


إخترنا لك

0 تعليق