خطوات حل المشكلة - التعليم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

خطوات حل المشكلة من المواضيع المهمة في حياتنا، فجميعنا نتعرض لكثير من المشكلات يومياً، ورغم أن بعضها يكون بسيطاً، إلا أنها سواء كانت بسيطة أو متوسطة أو معقدة فهي تحتاج إلى الحل، وفي هذا المقال اليوم عبر موقع المرجع سنتكلم عن خطوات حل المشكلة بعد أن نعرفها ونتوسع في الشرح عن كل ما يخصها.

تعريف المشكلة 

تكون الخطوة الأولى دائما في رحلتنا إلى الحل هي تحديد المشكلة، والتي تعتبر أصعب وأهم الخطوات كلها، وتعريف المشكلة يكون بتشخيص الموقف بحيث يتم التركيز على المشكلة الحقيقية وليس على أعراضها، ولشرح تعريف المشكلة بشكل أفضل سنطرح المثال التالي:[1]

طلب من المدربين الذين يقومون بعملية التدريس عبر الإنترنت أن يستخدموا تقنيات معينة، ولكنهم لم يتلقوا أصلاً التدريب على هذه التقنيات، ورغم أن التدريب يتم تقديمه خلال الأسبوع لعدة أيام وأوقات مختلفة، ومن خلال هذه المسألة نستخلص المشكلة الحقيقية على هذا النحو:

  • الحافز: كان موجوداً فقد طلب منهم مسبقاً حضور هذا التدريب، فإذا نستنتج أن المشكلة لم تكن في عدم وجوده.
  • المكافأة: أيضاً كانت موجودة، فمنصبهم كمدرسين هو بحد ذاتها مكافأة، فنستنتج  أن المشكلة لم تكن في عدم وجود المكافأة.
  • الإخطار: لم يكن موجوداً، حيث أنهم لم يتلقوا إخطاراً بضرورة التدريب على هذه التقنيات، وهذا ما يشكل جزءًا من المشكلة والذي يتطلب التحقق منه.

شاهد أيضاً: خطوات حل المسألة

استراتيجية حل المشكلة

استراتيجية حل المشكلات هي خطة عمل نستخدمها لإيجاد الحل الأمثل للمشكلة، والاستراتيجيات المختلفة لها خطط عمل مختلفة مرتبطة بالاستراتيجية نفسها من جهة، وبنوع المشكلة من من جهة أخرى، وتتلخص الاستراتيجيات الأساسية فيما يلي:[2]

  • التجربة والخطأ: تعتبر من الطرق القديمة، والتي تعني تجربة الحلول التي تتعلق واحداً تلو الآخر، فمثلا إن تعطلت الطابعة لديك، يمكن أن تجرب التحقق من مستويات الحبر ، وإذا لم ينجح الأمر فيمكنك التأكد من عدم انحشار الورق داخلها، أو أن الطابعة غير متصلة، وهكذا حتى تصل إلى الحل
  • الخوارزمية: هي صيغة حل المشاكل، وهي التي توفر لك الإرشادات المتبعة خطوة بخطوة لتحقيق النتيجة المطلوبة، وتتميز بتعليمات مفصلة للغاية، والتي ستنتج نفس النتيجة في كل مرة نقوم إجراؤها.
  • الاستدلال: هو الإطار العام لحل المشكلات، والتي اعتبارها على أنها اختصارات ذهنية نستخدمها لحل المشكلات، وبشكل عام تعتبر مثال الكشف عن مجريات الأمور، كما ويختلف نوع الإستدلال باختلاف المشكلة.
  • تحقيق الهدف: والتي تتم عن طريق تقسيم المهمة الكبيرة  إلى مجموعة من الخطوات الأصغر، وهذه الإستراتيجية غالبًا ما يستخدمها الطلابب، فهي الطريقة الشائعة المستخدمة في إكمال مشاريع البحث الكبيرة أو مقالات طويلة للمدرسة.

اقرأ أيضًا: خطوات البحث العلمي بالترتيب

خطوات حل المشكلة

التعرض للمشاكل أمر طبيعي ومتوقع جدا في حياتنا اليومية، وسواء كانت بسيطة أو معقدة فلا بد من حلها، ولحلها بشكل مثالي لابد من اتباع خطوات حل المشكلة التالية:[3]

  • تحديد المشكلة: وهي أول وأهم خطوة، والتي تبدأ بطرح الأسئلة عن المشكلة وكيف اكتشفتها ومتى بدأت وإلى متى استمرت وكيفية احتوائها.
  • توضيح المشكلة: والتي تتم في البحث بالبيانات المتوفرة أو المطلوبة المساهمة بشكل فعال في توضيح المشكلة وفهمها بالكامل.
  • تحديد الأهداف: للوصول للهدف النهائي، والذي ستحققه بإصلاح المشكلة، مع وضع الجدول الزمني للحل.
  • السبب الجذري: يتم بتحديد الأسباب المحتملة لهذه المشكلة، وإعطاء الأولوية للسبب الجذري المسبب للمشكلة.
  • خطة العمل: التي تتم بإنشاء قائمة بالإجراءات الازمة لمعالجة السبب الجذري في المشكلة، ومنع المشكلة من التضخم والوصول إلى الآخرين.
  • تنفيذ الخطة: بالتنفيذ الفعلي لخطة العمل الموضوعة في ضوء السبب الجذري، والتحقق من اكتمال الإجراءات.
  • تقييم النتائج: بعد رصد وجمع البيانات، فعليك التأكد من أنك حققت الهدف المحدد، مع مراعاة تكرير العملية  إذا لم يكن كذلك قد تحقق الهدف المنشود 
  • تطوير الحل: بالبحث عن فرص إضافية لتنفيذ هذا الحل في ظروف مختلفة لضمان عدم تكرار المشكلة.

شاهد أيضاً: الفرق بين الرؤية والرسالة والهدف

خطوات حل المشكلة بالطريقة العلمية 

فأحيانا تحتاج إلى استخدام الطريقة العلمية لحل مشكلة بعض  البرامج التي تواجهها من خلال اتباع الخطوات التالية: [4]

  • إنشاء مستند المشكلة: والذي يتم إنشاؤه بذكر المشكلة بإيجاز وحلها، إضافة إلى توضيح المشكلة باستخدام الحقائق مع مراجعة البيانات والوثائق، ووصفها بطريقة تجريبية منهجية تؤدي إلى الحل، ومناقشة استبعاد الحلول الأخرى
  • سياق المشكلة: بعد وضع العناوين الخاصة بك ليبدأ العمل الحقيقي، والذي يبدأ بذكر أو إعادة صياغة أهداف المؤسسة أو المنتج أو المشروع الأكثر ارتباطًا بمشكلتك.
  • المراجعة: للمعلومات المتاحة لك بسهولة والتي يمكنك الوصول إليها بسهولة كقاعدة المعلومات الخاصة، لتتمكن من تدوين الملاحظات حول ما تم اكتشافه، إضافة إلى سبب ارتباطه أو عدم ملاءمته للموضوع.
  • إنشاء التجربة وتنفيذها: وإجرائها خارج نطاق هذه المقالة قليلاً ، ولكن إذا قمت فقط بتنفيذ هذه الأشياء الأربعة ، فستكون على المسار الصحيح.
  • الملخص: الذي توصلت إليه من خلال العملية البحثية العلمية البحتة، وإذا لم تتمكن من حلها بعد التلخيص فعليك التكرار.

وهكذا وصلنا إلى نهاية مقالنا هذا الذي تحدثنا فيه عن خطوات حل المشكلة، كما أرفقنا لكم معلومات عن استراتيجية حل المشكلة وخطوات حل المشكلة بالطريقة العلمية وتعريف المشكلة.


إخترنا لك

0 تعليق