هل يجب ان يخشى المفكر الناقد الفشل - التعليم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جدول المحتويات

هل يجب ان يخشى المفكر الناقد الفشل أم أن من واجبه الاستفادة من فكرة الخوف من الفشل، حيث أننا نرى في أغلب الأحيان علامات الإحباط واضحة في وجوه بعض المفكرين أو الأشخاص، الذين يقومون بدراسة شيء معين، قبل الولوج في عملياتهم التفيكيرية أو الإبداعية، وموقع المرجع بدوره اهتم بالرد على استفسار هل يجب ان يخشى المفكر الناقد الفشل، ومعرفة مدى تأثير هذا الخوف على عملية التفكير وسبل المواجهة في حال لزم الأمر لذلك.

هل يجب ان يخشى المفكر الناقد الفشل

بالنسبة للمفكر الناقد قد يبدو الخوف وكأنه عقبة من العقبات، التي تعرقل آلية سير الدراسات والأبحاث التي يُعمل عليها وتقف عائقاً في طريقها، وبالتالي له تأثيراته على التخطيط والعمل في آنٍ واحد، لذا وبالنسبة للاستفسار هل يجب ان يخشى المفكر الناقد الفشل، تكون الإجابة بكل وضوح هي:

  • لا، لأن الخوف سوف يشل حركة التفكير لدى المفكر الناقد، لكونه ضاراً لبيئات التعلم بشكلٍ عام.

فالخوف من الفشل سوف يمنع المفكر من اتخاذ الإجراءات اللازمة أثناء العمل، ويعدم حس المجازفة والتجريب اللازمين في استكشاف المفاهيم الجديدة، من خلال القيام بالجولات التثقيفية والتوعوية.

شاهد أيضاً: أهمية التفكير الإبداعي

ما هو التفكير النقدي

يقصد بالتفكير النقدي القدرة على التفكير بطريقة عقلانية وبكل وضوح، حول الأمور التي يجب على المفكر القيام بها أو ما يجب عليه تصديقه، كما أنه يتضمن القدرة على الانخراط في التفكير التأملي بالموضوع بحيث تتم دراسته وبصورة مستقبلية، فالتفكير النقدي لا يمثل مسألة تراكم المعلومات، وبالتالي يكون الشخص صاحب الذاكرة الجيدة ولديه في ذهنه الكم الجيد من البيانات والمعلومات الجاهزة، شخص غير مناسب لهذا النوع من التفكير، لكونه ليس بحاجة لاستخدام الأسلوب الاستنتاجي في التفكير، وهو الأساس في التفكير الناقد.

شاهد أيضاً: ما هو التفكير الناقد

أساسيات التفكير النقدي

يجب على الشخص الذي يفكر تفكيراً تأملياً واستنتاجياً، مراعاة بعض الأمور أثناء الدراسة والتفكير النقدي كي يصل إلى النتائج المرجوة من الدراسة، ومن أبرز هذه الاعتبارات التي يجب مراعاتها ما يلي:

  • استيعاب وفهم آلية الربط المنطقية بين الأفكار الرئيسية.
  • تحديد القيم الرئيسية للموضوع المدروس، وتجهيز الحجج والبراهين بعد تفنيدها.
  • الكشف عن الأخطاء الشائعة ضمن حالات الدراسة السابقة، والكشف عن التناقضات التي تم استنتاجها.
  • معالجة المشاكل بأسلوب ممنهج.
  • تحديد أهمية الأفكار المتاحة وترتيبها وفق أولويات.
  • تحديد الأسباب عن الاعتقادات السابقة لمن قاموا من قبل بالتفكير النقدي.

شاهد أيضاً: حل سؤال يستطيع العلماء تنظيم مشاهداتهم باستخدام

تعريف الفشل

يختلف تعريف الفشل بحسب نظرة الشخص تجاهه، ففي حال تم النظر إلى الفشل على أنه نهاية العالم، سوف يثبط العمل ويشل حركة التفكير، مما يجعل الفشل ذريعة للإحجام عن العمل، أما إذا نظر إلى الفشل على أنه تجربة تعليمية، فالشخص في هذه الحالة يرى في كل مرة يفشل فيها أنه قد اكتشف شيئاً جديداً، لأنه لو كان متأكداً من النتائج فلن يكون لديه الحافز نحو التجربة والتعلم.

شاهد أيضاً: مادة التفكير الناقد من يدرسها

كي لا تخاف من الفشل

يجب على المفكر أن يضع في ذهنه أن كل ما يقوم به، من المحتمل أن يفشل كي يكون على استعداد لمواجهة هذه الفرصة، وتقبل نتائج البحث بكل شجاعة، فالفشل سوف يثبت لك أن قناعتك في الشيء كانت خاطئة، وبنفس الوقت تكون قد حصلت على معلومة عملية، وفي ما يلي بعض الوسائل المساعدة في التقليل من الخوف من الفشل، وهي:

  • تحليل جميع النتائج المحتملة: لأن الخوف بعد ذلك سوف يتلاشى لكونك تتوقع النتائج.
  • تعلم التفكير بأسلوب عملي وإيجابي: فالتفكير الإيجابي أسلوب قوي ويساعد على بناء الثقة بالنفس.
  • النظر إلى السيناريو الأسوأ: هذه الطريقة سوف تخفف من عبء الفشل في حال حدوثه.
  • وضع خطة بديلة”خطة طوارئ”: فإذا لم تتحفز للعمل أو توقفت عنه لسببٍ ما فأنت تلقائياً ستلجأ إلى الخطة البديلة.[1]

شاهد أيضاً: رتب الخطوات التي تتبع في تنفيذ تجربة ما

بهذا القدر من المعلومات نكون قد انتهينا من موضوع بحثنا، الذي عرفنا خلال فقراته هل يجب ان يخشى المفكر الناقد الفشل، حيث أننا عرفنا الفشل وفق مفاهيم المفكرين بنوعيات تفكيرهم المختلفة عن بعضها، وتعرفنا على أهم الأساليب المتبعة في التقليل من نسبة الخوف من الفشل، كما تعرفنا على معنى التفكير النقدي من الاطلاع على أساسياته.


إخترنا لك

0 تعليق