اخبار لبنان : افرام لا يريد "احراق ورقته" ومعوض لم يكسب اصواتا اصافية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت رلى ابراهيم في" الاخبار": بحسب المصادر، فشل في أخذ وعد من النواب الـ10 الذين أسقطوا ورقة حملت اسم «» في صندوق الاقتراع بإعطاء أصواتهم للنائب ميشال معوض.
سبق للرياض أن أبلغت الأميركي والفرنسي خلال اجتماع ثلاثي في العاصمة الفرنسية قبل أسابيع أنها «غير مهتمة بالوضع اللبناني»، وأبلغت الفرنسيين بصرامة بعدم التحدث بلسانها مع صندوق النقد وإغداق وعود بمساعدات مالية سعودية؛ فالرياض لا يعنيها لبنان إلا وفق «سلة كاملة» تبدأ برئيس جمهورية وتمر برئيس الحكومة ولا تنتهي بالتدخل حتى في هوية الوزراء المعينين داخل الحكومة. عندها فقط «سنتدخل»، مع التشديد على عدم رضا السعوديين عن الاجتماعات الفرنسية مع حزب الله. في انتظار ذلك، لا ضير من رفع السقف السياسي بمرشح مواجهة اسمه ميشال معوض قد يتبدل مستقبلاً،

Advertisement

من جهته، لم يتمكن معوض حتى الساعة من كسب أي صوت إضافي باستثناء الأصوات الـ36، على أن ترتفع إلى 40 إذا ما حضر من تغيّبوا عن الجلسة السابقة (ستريدا جعجع، سليم الصايغ، فؤاد مخزومي ونعمت افرام).
وهنا تبرز مشكلة إضافية تتعلق بافرام الذي يعتبر نفسه مرشحاً جدياً، ويحرص على عدم التداول باسمه لعدم إحراق حظوظه مبكراً كما فعل معوض. ويرى المقربون من افرام أنه يتمتع بحظوظ أكبر من زميله في جبهة المعارضة الوطنية، إذ يمكن له أن يكون مرشحاً توافقياً واستمالة أصوات من خارج فريق المعارضة. كما أنه يعول على أصوات بعض نواب التيار الوطني الحر ممن نسج معهم علاقات صداقة ويلتقيهم باستمرار. لذلك، يعتبر افرام أن لحظة الإعلان عن ترشحه لم تأت بعد، علماً أنه تغيّب عن الجلسة الماضية لانشغاله بإلقاء محاضرة في الكابيتول في واشنطن. فمنذ نحو عامين أو أكثر، يعمل النائب الكسرواني مع أعضاء في الكونغرس ولبنانيين ناشطين في واشنطن للتسويق لنفسه وتلميع صورته. ويعتبر أن لديه قبولاً دولياً من الأميركي والفرنسي، فيما محلياً هو الأقرب إلى البطريرك الماروني بشارة الراعي. كما أنه لم يحسم بعد قرار التصويت لمعوض كما أعلن (ومعه النائب جميل عبود)، بل لا يزال عالقاً بين 3 قرارات: الأول، حضور الجلسة والتصويت لمعوض ليكسب الأصوات التي صوتت لمعوض في ما بعد. الثاني عدم حضور الجلسة. الثالث، الحضور والتصويت بورقة بيضاء أو اختيار أي اسم عشوائي.
أما على مقلب نواب «التغيير»، وبعد حرق النائب ملحم خلف اسم سليم إده، انحصرت الأسماء التي يتبنونها في ثلاثة: صلاح حنين وزياد بارود وناصيف حتّي. فخلافاً لمعوض الذي لا يرون فيه مرشحاً توافقياً، يمكن للثلاثة أن يشكلوا محط اتفاق بين كل الكتل. ويشير أحد النواب إلى أن الجولة التي أجروها على الكتل للتسويق لمبادرتهم، خلصت إلى أن معوض عاجز عن جمع ثلثيّ مجلس النواب للتصويت له أو ضمان المحافظة على نصاب الثلثين في الدورة الثانية. ووجدوا أن ثمة «اعتراضاً صارماً عليه مما يفقد مبادرتهم هدفها وهي المساهمة بانتخاب رئيس». وأشار إلى أن التواصل مع المرشحين الثلاثة قائم لوضع خطة عمل وبرنامج ترشح، والتواصل مع الكتل الحزبية يجري بهدوء لمعرفة أي من المرشحين يمكنه كسب توافق الغالبية عليه، «وحالما نجد أن مبادرتنا استوت وهناك اسم مقبول سنضغط لإنجاحه. لكن الثابت أننا لن ننتخب معوض، لا نحن ولا كتلة نواب صيدا - جزين».

إخترنا لك

0 تعليق