اخبار لبنان : قاسم: لرئيس غير استفزازي وقادر على إدارة هذه المرحلة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
 ألقى نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، كلمة في حفل تكليف طلاب معاهد الآفاق  في قال فيها:‏ "لولا المقاومة هل كان هناك توازن ردع مع العدو الإسرائيلي؟ وهل كان يمكن أن ‏نتجنب الاغتيالات والقصف المستمر والأعمال العدوانية على ؟ هذه المقاومة ‏ردعته من سنة 2006 إلى الآن سنة 2022 وإلا كانت إسرائيل حولت لبنان إلى ‏مستوطنات إسرائيلية. الآن الذي ردع إسرائيل هي المقاومة في لبنان وفي فلسطين ‏وجعلت إسرائيل تنحصر في بوطقة لا تعلم النهاية التي ستصل إليها. لولا ثلاثية الجيش ‏والشعب والمقاومة لما تحررت الأرض اللبنانية من الاحتلال الإسرائيلي، ولما استطاع ‏لبنان أن يرتاح من خطر التكفيريين من داعش وأمثالهم".

Advertisement


 أضاف: "لولا تكامل مطالب الدولة اللبنانية في الحقوق البحرية والنفطية والغازية مع قوة ‏المقاومة لما أمكن أن نحصل على مياهنا الإقليمية ولما أ أمكن أن نحصل على نفطنا ‏وغازنا، كل هذا ببركة ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، لولا تضحيات المجاهدين ‏والتفاف الناس من حولهم لأصبح لبنان مزرعة لأوامر السفارات، نحن نمثل شعبنا ‏وهناك ممثلون آخرون في المجلس النيابي لا يمكن أن يقبلوا بأن يكون هناك أوامر ‏مفروضة لمستقبل لبنان، لا مجال لأن يصل إلى رئاسة الجمهورية شخص استفزازي ‏أو من صنع السفارات، ففي المجلس النيابي من النواب الواعين والصادقين مع ‏جمهورهم ما يؤدي إلى أن يقفوا بالمرصاد أمام هذا العبث في لبنان، نحن ندعو إلى ‏التوافق ما أمكن من أجل أن نأتي برئيس قادر على إدارة هذه المرحلة وهذا هو الحل ‏الأنسب، لا تنفع العراضات التي تتحدث عن آمال وتحديات. من تتحدون أنتم؟ تتحدون ‏الشعب، أنتم تتحدون هؤلاء الذين صمدوا وهؤلاء الذين لم يخضعوا لأحد في العالم ‏وبالتالي لن يخضعوا لسفاراتكم وأومر هذه السفارات".‏

اوأردف: "المشكلة الثانية في لبنان أميركا التي تحاول أن تطغى وتحدد الخيارات، ‏أريد أن أذكركم بسنة 2019 بشهر تشرين الأول عندما بدأت التظاهرات في ‏يومها أنجزت حكومة الرئيس ميقاتي مشروعا للإنقاذ خلال أيام لأنه كان يدرس قبل ‏ذلك بأشهر لكن أُنجز خلال آخر ثلاث أو أربع أيام، نفاجأ أن الأميركيين ضغطوا ‏على الرئيس وقالوا له يجب أن تستقيل، حاولنا إقناعه لكنه لم يقتنع ‏واستقال ومن وقتها حتى الآن كل المواقف السلبية الموجودة في البلد تساعد على ‏المزيد من الانهيار.. لا يكفي أن تقول لا ولا يكفي أن ترفض ولا يكفي أن تقول أنا لا ‏أريد المجلس النيابي وأريد تقديم الانتخابات النيابية وهذا لم يحصل الآن نحن أمام ‏مجلس نيابي منتخب أعجبكم ذلك أم لم يعجبكم هذا هو التمثيل الشعبي، إذا درسمنا ‏خارطة المجلس النيابي سنجد أنه من الضروري أن يحصل التفاهم ولكن أميركا تريد ‏أن تفرض شروطها، ولّى الزمن الذي تفرض فيه أمريكا شيئا على لبنان، وكما خُذلت ‏مرات ومرات من أتباعها وأتباع السفارة، ستُخذل من جديد لأن شعبنا اللبناني بعد أن ‏ذاق طعم العزة والتحرير والمقاومة وثلاثية الجيش والشعب والمقاومة لا يمكن أن ‏يقبل من أميركا أي أوامر".‏

 

                                                                                             


إخترنا لك

0 تعليق