اخبار لبنان : عمليّة "تنظيف" لمعارضي باسيل داخل "التيار الوطني الحر"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت" الشرق الاوسط":

 

أظهرت تطورات الأسبوع الحالي وجود نشاط "غير عادي" في قيادة "التيار الوطني الحر" الموالي لرئيس الجمهورية ؛ إذ بدا وكأن صهره النائب جبران باسيل يقوم بعملية "تنظيف" داخلية لمناوئيه داخل التيار بعد نهاية الانتخابات البرلمانية وقرب انتهاء ولاية .

Advertisement

فبعد معلومات ترددت عن إقالة النائب السابق زياد أسود من التيار، خرج النائب السابق ماريو عون ليعلن استقالته ويشنّ هجوماً مباشراً على باسيل.

 

وقالت مصادر معارضة لباسيل من داخل التيار لـ"الشرق الأوسط"، إن قضية أسود كانت "بالون اختبار" رماه باسيل لمعرفة رد فعل القاعدة الحزبية، قبل تحويل القرارات إلى أمر واقع.

 

وكشفت المصادر، عن أن قراراً بطرد أسود وعون وعدد آخر من القياديين صدر بالفعل، ويحتاج إلى توقيع باسيل بعد المحاكم الحزبية ليصبح نافذاً.

وتحدثت مصادر قريبة من ماريو عون، عن أن الإشكالات بدأت معه منذ الانتخابات "لأنه لم يتم تبني ترشيحه"، وأضافت لـ"الشرق الأوسط": "عندما رشحت معلومات عن أن مجلس الحكماء يريد اتخاذ قرار بمحاكمته، استبق الخطوة وقدم استقالته، ليقطع الطريق على المحاكمة، لكن رئيس التيار الوطني الحر لم يقبل بعد استقالته"، وسط حديث عن إصرار باسيل على محاكمة عون أمام "مجلس الحكماء".

وكشفت المعلومات عن اتجاه "لمحاكمة أكثر من مسؤول في التيار، كالنائب حكمت ديب أمام مجلس الحكماء أيضاً لأنه نائب سابق، وآخرون أمام المجلس التحكيمي كمسؤولين وقياديي صف ثان ومسؤولي أقضية".

 

ويحمّل القياديون المنشقون عن التيار، النائب باسيل مسؤولية ما يجري، ويقولون، إن إخفاقاته في السياسة "أدت إلى تراجع تمثيل التيار من 70 في المائة لدى المسيحيين في العام 2005، إلى نحو 25 في المائة من المسيحيين في الانتخابات الأخيرة"، فضلاً عن تراجع عدد كتلته النيابية إلى حدود العشرين نائباً مع حلفائه أخيراً، بعدما كانت كتلته في الانتخابات السابقة في 2018 تضم 29 نائباً.

 

(الشرق الأوسط)


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق