اخبار لبنان : توقيف خلية لداعش في البقاع تُدار من أميركا اللاتينية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتب عبدالله قمح في "الاخبار": 8 موقوفين هم حصيلة سلسلة عمليات أمنية شهدتها بلدة القرعون في الغربي على مراحل. وبحسب المعطيات التي توافرت لـ«الأخبار» من مصدرين أمني وقضائي، تضم الخلية 3 من الموقوفين الرئيسيين الأساسيين الذين خططوا لاستهداف مراكز للجيش اللبناني وأهداف أخرى، فيما توزع 5 آخرون على المجموعة كأفراد تم تجنيدهم للاستفادة منهم وقد شكلوا حضوراً ثانوياً. وتضم الخلية بمعظمها لبنانيين ويقودها أحد المغتربين في إحدى دول أميركا الجنوبية. وقد جرى إحباط ما كانت تنوي التحضير له في مهده قبل الوصول إلى مراحله التنفيذية.

Advertisement

في مستهل التخطيط لتأليف خلية، بادر المشغل «ن.ح» إلى التواصل مع صديقه ع.م.ح (لبناني من بلدة القرعون مواليد 1992)، عبر تطبيق «تيليغرام»، والأخير معروف بولائه لتنظيم «داعش». وطلب منه العمل على إنشاء «خلية» لتنفيذ عمليات تستهدف مراكز للجيش اللبناني وانتقاء أهداف تعود لطوائف أخرى. وقد وعده بأنه في صدد جمع المال للخلية لتمويل العمليات. وتبين بعد معاينة محتوى هاتف الموقوف «ع.م.ح»، بأنه تلقى فيديوهات من مشغله حول كيفية صناعة العبوات الناسفة.
وبحسب معلومات «الأخبار»، كان الموقوف ع.م.ح قد اعتقل في عام 2017 بجرم تشكيل خلية إرهابية تابعة لـ«داعش». وخلال توقيفه أدلى بمعطيات حول تأييده التنظيم منذ ظهوره عام 2014. لاحقاً، وخلال التدقيق بالنشاط الإرهابي، تبين لمديرية المخابرات أن الموقوف عاد لمزاولة نشاطه كما في السابق. وكان يجتمع في «فرن مناقيش» يعود إليه مع الموقوفين هـ.م.ع.ع، إ.م.ش، وكانوا يبحثون شؤوناً تخص التنظيم وكيفية القتال في صفوفه. وقد تبين بعد التدقيق أن هؤلاء، نفذوا رمايات بالأسلحة الحربية في جرود القرعون على مراحل.
وعلم من خلال التدقيق أن الخلية التي جمعت إلى «ع.ح» و «إ.ش» و «هـ.ال» كانت تتواصل مع ي.ك.أ و ع.ش و غ.ي، وقد أقر الموقوفون بأنهم ملتزمون دينياً.
وفي سياق التحضير لعملية أمنية، تشير المعطيات إلى طلب المشغل من «ع.ح» إجراء بحث عبر الإنترنت عن مراكز تتبع للجيش اللبناني بهدف انتقاء ما يناسب منها لاستهدافه. وأقر بأنه عثر على مركز في منطقة «الرفيد» فوق تلة عالية، وأنه أرسل الصور إلى المشغل عبر «تيليغرام» كما أرسل له صوراً أخرى لطريق يؤدي إلى مركز عسكري آخر، مع إشارة إلى إمكان استهداف آليات للجيش اللبناني.
وحتى تكتمل مسيرته من الناحية الدينية، طلب إلى «ع.ح» التعرف إلى شخص من بلدة مجاورة ويدعى «أ.س» ويُكنى «أبو عمر» من مواليد 1976، وأخبره أن «أبا عمر من جماعتنا» ويمكنه تأمين المساعدة وتثقيف أفراد جماعته (هـ.م.ع. و إ.م.ش) دينياً. وتبين أن هؤلاء بعد خضوعهم لدروس دينية، نفذوا رمايات حربية في جرود البلدة تحت إشراف «ع.ح» وبعيد توقيفهم، تبين أن «أ.س» لعب دور الشرعي في الخلية الوليدة، وأنه سافر إلى إحدى الدول اللاتينية حيث يتواجد العقل المدبر. كما تبين أن الشرعي، زود «ع.ح» ورفاقه بمبالغ مالية تجاوزت 2000 دولار أميركي.
وفي سياق المعطيات، تبين أن الموقوف ع. ح. وفي سبيل إنجاز التحضيرات للعمل الأمني، استفاد من تردد المدعوين ع.خ وأ.غ.، وهما متواريان، إلى مكان عمله وأعلمهما بانتمائه إلى «داعش»، فعمل على إعطائهم دروساً دينية في الفقه والعقيدة. وفي وقتٍ لاحق، أقدم على شراء مفرقعات نارية وانتزع البارود منها، وجمعه في مفرقعة واحدة، ثم قام برفقة الشخصين المذكورين بتفجيرها في جرود القرعون لمعاينة مدى إمكانية الاستفادة منها في عمل أمني، وصوروا ما جرى في مقطع فيديو أرسله ع. ح. إلى العقل المدبر في الدولة اللاتينية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق