اخبار لبنان : في معراب توزيع أدوار.. وجنبلاط يرسم 'حواجز جديدة'

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
"لم يعد الوقت يسمح بمزيد من المماطلة والتسويف وتأجيل ما يُفترض البت ّبه اليوم قبل الغد". 
بهذه الروحية تنطلق مروحة إتصالات سيقوم بها نواب "الجمهورية القوية" في كل الإتجاهات لتأمين أرضية مشتركة بين القوى النيابية، التي تُعتبر "سيادية"، وإن إختلف البعض على التوصيف، حول مواصفات رئيس الجمهورية العتيد، قبل إسقاط الأسماء المحتملة على هذه المواصفات. 

Advertisement

فالنائب جورج عدوان مكّلف رسميًا التواصل مع القيادة الكتائبية. وتقول المعلومات أن الإتصالات بين عدوان والنائب سامي الجميل قطعت شوطًا مهمًّا، على أن يلي ذلك لقاء بين الجميل ورئيس حزب "القوات اللبنانية"
أمّا النائب محلم الرياشي فيتولى مهمة التواصل مع "نواب 17 تشرين"، وسيتوج سلسلة اللقاءات، التي يجريها مع النواب ملحم خلف ومارك ضو وأبراهيم منيمنة، بلقاء مع النائبة بولا يعقوبيان فور عودتها من الخارج، على أن يتولى كل من النواب جورج عقيص وإيلي الخوري مهمة التواصل مع عدد من النواب السنّة. 
وفي المعلومات أن ثمة خط تواصل مفتوح بين معراب ونواب كتلة "التجدّد"، وكذلك مع عدد من النواب المستقلين. 
 في المقابل ، تراقب أوساطٌ سياسية وبـ"حذر" التقارب المُستجد بين رئيس الحزب "التقدّمي الإشتراكي" وليد و "حزب الله" وذلك بمعزلٍ عن الأسباب التي دفعت إلى هذه المرحلة بعد "كباشٍ كبير".
في الصورة والمضمون، ترى الأوساط أنّ جنبلاط وبـ"انعطافته الكبرى"، قرّر إرساء "حواجز جديدة" مع حلفاء أساسيين مثلَ رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في حين أن ما فعله جنبلاط مع "حزب الله" أسّس وبكل قوّة إلى ابعاد جعجع تماماً عن قصر بعبدا، في حين أنّ ما جرى ساهم أيضاً في ضربِ أكثريةٍ في مجلس النواب كانت "القوات" تُراهن عليها بقوة للانقلاب على "حزب الله". 
أمّا بشأن "قوى التغيير"، فقد شهدت الفترة الماضية رهاناً على إمكان استقطاب كلتة "اللقاء الديمقراطي" نحوها، وقد نشطت إتصالات بعد الانتخابات هدفها أن يتم التأسيس لجبهة "سيادية" واحدة بقيادة "الإشتراكي" ضدّ "حزب الله". 
ووفقاً للمصادر، فإن هذا الأمر لم يتحقق أبداً، وقد جاء انطلاقاً من قاعدة واحدة وهي أن تكريس المواجهة يجب أن يكون مستبعداً تماماً في ظلّ تشكّل مشهد إقليمي ودولي جديد. 
وبالنسبة لجنبلاط، فإن القراءة لديهِ قد تكون مُختلفة تماماً عن الأطراف الأخرى، فالمواءمة التي يُجريها بين مختلف المعطيات والإشارات هي التي دفعتهُ للوصول إلى التقارب مع "حزب الله"، وقد يكون الكلام الذي نُسبَ إليه قبل الانتخابات عن إمكان حصول ذلك حقيقياً وصحيحاً بدرجة كبيرة، باعتبار أن الترجمة الفعلية لذلك حصلت مؤخراً من دون أي مُنازع. 

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق