اخبار لبنان : مقدمات نشرات الأخبار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان 

بعد انقطاع لشهرين عن العمل دارت عجلة هيئة إدارة السير وباتت النافعة نافعة مجددا للمواطن فمتى تدور بقية الإدارات والمؤسسات والمرافق العامة؟.

وأبعد من ذلك ماذا عن الأجواء التي تضمن توفير مسار صالح للسير باتجاه التهيئة للإستحقاقات المقبلة وتحمل مسؤولية الانتقال بلبنان إلى مرحلة سياسية واقتصادية ومعيشية مختلفة.

Advertisement


في مجلس النواب تابعت لجنة المال درس الموازنة العامة بعد أن تسلمت الأرقام التي طلبتها من وزارة المالية مع سيناريوهات للإيرادات تتعلق بتوحيد سعر الصرف على أن تتابع النقاش غدا كما بحثت في تصور يتعلق برواتب القطاع العام في سياق التوازن بين النفقات والإيرادات.

لجنة المال أكدت على توجهها بعدم رفع الضرائب مشددة على ألا علاقة لها بالدولار الجمركي الذي من المفترض أن تبت به بين الحكومة والمصرف المركزي.


وعلى مستوى الأمن الغذائي أقرت اللجنة التعديلات على القانون المتعلق بإتفاقية القرض مع البنك الدولي للقمح بقيمة 150 مليون دولار وأرجأ البت بمادتين إلى جلسة الغد.

واليوم عادت المصارف إلى العمل بعد الإضراب الذي نفذته بالتوازي مع جمعية عمومية لجمعية المصارف تحدثت عن معلومات عن توصية ستصدر عنها وفحواها المطالبة بإنشاء محكمة تعنى بالشؤون المصرفية على غرار الأسواق المالية.

=======

 

* مقدمة نششرة اخبار تلفزيون ام تي في 

المصارف تعود إلى العمل طبيعيا بدءا من الغد. لكن عودة المصارف لا تعني إطلاقا عودة الوضع الإقتصادي إلى طبيعته. فكل شيء "مكربج" في انتظارالتطورات السياسية "المكربجة" هي الأخرى. فالجميع في انتظار الوسيط الأميركي أموس هوكستين الذي طال انتظاره ، من دون أن تعرف النتائج العملية التي حققها على صعيد الترسيم. علما أن الدخول المتأخر لحزب الله على الملف عقد الأمور بدلا من أن يسهلها، وأحرج الدولة اللبنانية قبل كل شيء. أمس، مثلا، إنتقد السيد حسن الوسيط الأميركي معتبرا أن الأميركيين يقدمون أنفسهم وسطاء وليسوا وسطاء. فهل الإنتقاد هنا للولايات المتحدة الاميركية أم للدولة اللبنانية؟ في أي حال ، تمايز نصرالله عن الموقف الرسمي يؤكد مرة جديدة أن الحزب حول الترسيم ورقة في يد إيران، تستغلها في مفاوضاتها غير المباشرة مع الولايات المتحدة الأميركية، 

ولاسيما في فيينا، باعتبار أن الملف النووي هو الأهم بالنسبة إليها.

داخليا: لا تزال الاستدارة الجنبلاطية المتجددة في اتجاه حزب الله هي الحدث. فالتموضع الجنبلاطي الجديد دقيق في توقيته . اذ يأتي قبل عشرين يوما على بدء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية. علما ان اوساط الحزب التقدمي الاشتراكي تشدد على ان اللقاء الذي سينعقد بين وفد من حزب الله وبين الساعات المقبلة ، لن يتطرق الى الملف الرئاسي ، بل الى القضايا الحياتية والمعيشية. لكن في كل شيء مرتبط بالسياسة ، فكيف اذا كانت السياسة متصلة باستحقاق الرئاسة؟  يؤكد الامر انه وبدءا من الاسبوع المقبل سيوضع الملف الرئاسي على نار حامية، باعتبار ان اللقاء المعارض سيبلور رؤيته ومدى علاقته بالاطراف الاخرى ، خصوصا بالقوات اللبنانية والتقدمي الاشتراكي. فهل تنجح محاولات المعارضة لرص صفوفها واتخاذ موقف موحد من استحقاق  الرئاسة، ام ان حزب الله سينجح في محاولات الاستقطاب التي يقوم بها، وقد بدأت طلائعها مع وليد جنبلاط؟ 

=======

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار 

الرسالة وصلت، وتهديدات الأمين العام لحزب الله مقلقة جدا ..
هذا ما قاله قادة امنيون كبار ومحللون صهيانة مختصون في خطاب عاشوراء للسيد نصر الله، فعلى الحكومة أن تحسب خطواتها وان لا تصاب بالغرور، لان أي مغامرة مع حزب الله ستكون مكلفة بالخسائر وبالحسابات، وعليه فان نصيحتهم لحكومتهم درس الرد على مقترحات الترسيم البحرية بسرعة وعناية، ومراجعة التهديدات حول اغتيال قادة فلسطينيين او غيرهم في لبنان ..

هي القراءة التي لم تتغير منذ الموقف الاول للسيد نصر الله حول الترسيم، مع معرفتهم وتأكيدهم لجدية سماحته غير القابلة للنقاش في هذا الملف..
اما النقاش على الاراضي اللبنانية فمتوقف حتى عودة الموفد الاميركي عاموس هوكشتاين، الذي من المفترض أن يعود الاسبوع المقبل الى – كما كان اتفق سابقا – ومعه الجواب الصهيوني بحسب مصادر متابعة..

في متتبعات الازمة ونتائج الحصار الاميركي، تمدد للعتمة التي باتت هاجس الجهات المختصة، بل كامل الحكومة، وعليه فان هبة الفيول الايرانية قد فرضت نعم حكومية رسمية، على ما تقول اجواء السراي الحكومي، فرئيس الحكومة تلقى عرضا واضحا من السفير الايراني في بيروت مجتبى أماني بهبة وقود اعطى الرئيس ميقاتي موافقة اولية عليها بانتظار معرفة المواصفات.

ولأن فرصة الانتظار شبه معدومة لدى اللبنانيين، فوزير الطاقة جهز حقيبته وينتظر تفويض الحكومة رسميا له للذهاب الى ايران ومناقشة التفاصيل التقنية لايصال الهبة الايرانية الى بيروت..

والى العمل عادت بعض الدوائر الحكومية بعد طول اضراب مضن، فاصطفت الطوابير امام وزارة التربية وكذلك امام مراكز هيئة ادارة السير التي عادت الى العمل بطاقة يومين اسبوعيا..

اما بطاقة النزوح التي يستخدمها المجتمع الدولي للاستنزاف اليومي للبنان، فقد ناقشها رئيس الجمهورية في اجتماع  مع وزيري الخارجية والشوؤن الاجتماعيةاللواء  عبد الله بو حبيب وهكتور حجار والمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، واتفق على لقاء مع مفوضية اللاجئين لابلاغها بخطوات لبنانية وفق الانظمة والقوانين المرعية..

=======

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في 

هل من لبناني واحد يصدق أن قرار انتخاب الرئيس المقبل للجمهورية اللبنانية لبناني محض؟

واستطرادا، هل من لبناني واحد يعلق آمالا على “عنتريات”، أو على التركيبات النيابية التي يستولدها البعض، للبت في الاستحقاق الرئاسي؟

الجواب الطبيعي على هذين السؤالين يفترض ان يكون “لا”، إلا إذا كان المجيب مستوردا من كوكب آخر، لا بل من مجرة أخرى.

فلا قرار انتخاب الرئيس اللبناني المقبل لبناني محض، ولا “عنتريات” جعجع في مواجهة حزب الله قادرة على إنتاج رئيس، ولا التركيبات النيابية المتحلقة حول أشرف ريفي أو غير أشرف ريفي، يمكن أن تشق الطريق نحو إنجاز الاستحقاق الرئاسي المقبل ضمن المهلة الدستورية.

فحتى الآن، وإذا لم يطرأ جديد بارز، ثمة انطباع عام أن مصير الانتخابات الرئاسية سيلحق بمصير الحكومة، التي يحتجزها نجيب ميقاتي في تشكيلته الفاشلة والمرفوضة، التي رفعها الى رئيس الجمهورية العماد كي لا تقبل.

وفيما يملأ البعض الوقت الداخلي الضائع في انتظار بلورة الصورة الإقليمية والدولية المؤثرة في لبنان، بالحرتقات السياسية المعتادة، يمضي الأسابيع الأخيرة من ولايته الرئاسية كما لو أنها الأولى، مصرا على متابعة الملفات التي تمس جوهر الكيان، كخطر النزوح السوري، الذي يخصص له اجتماعات أسبوعية، والعناوين التي يمكن أن تنتشل البلاد من أزمتها الاقتصادية والمالية، وفي طليعتها مفاوضات الترسيم، إلى جانب القضايا التي تطال حياة الناس في شكل مباشر، كرفع سعر الجمركي في شكل غير مدروس، على جري السياسات المعتمدة منذ ثلاثين عاما، والتي أنتجت وبالا ودمارا على الوطن والشعب.

اما بداية النشرة، فمن العتمة الشاملة التي يهول بها البعض، بعدما أمعنوا تعطيلا في خطط الكهرباء منذ عام 2010 على الأقل.

=======

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد 

نهاية صيف حار ؟ أم بداية خريف مشتعل؟. هذا ما ستبينه زيارة الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين المرتقبة إلى بيروت قادما من الأراضي المحتلةحاملا الرد الإسرائيلي على المحتوى اللبناني في إطار التفاوض بالواسطة وبالمراسيل الجوالة على خط ترسيم الحدود البحرية.وإلى أن تتبين خطوط الرد الإسرائيلي بالطول والعرض فإن لبنان أمام ساعات حاسمة يقف فيها عند خط الاستواء. وبالانتظار فإن الجديد حصلت على نسخة من الخرائط التي تبرز تحليل المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد للبلوكات اللبنانية كافة وتبين هذه الخرائط أن البلوك رقم 8 لم يشمله المسح الثلاثي وعليه فإن لبنان لا يملك معلومات عن المكامن في هذا البلوك. كما علمت الجديد أن الجانب اللبناني يملك معطيات تؤكد أن حقل قانا يمتد جنوب الخط 23 لكن من غير المؤكد أين ينتهي كما تشير المعطيات الى أن حقل قانا لا يرتبط بأي شكل من الأشكال بحقل كاريش. إضافة إلى هذه المعطيات التي استحصلت عليها الزميلة حليمة طبيعة كشفت الجديد على صعيد ملف الترسيم أن العرض اللبناني الذي حمله الوسيط الأميركي هوكشتاين إلى الجانب الإسرائيلي لا يتضمن أي خط متعرج بل يتضمن مطالبة لبنانية بكامل الخط 23 وتمسكا لبنانيا بكامل بلوكاته النفطية والغازية بما فيها بلوك رقم 8 مع حقل قانا كاملا ومهما بلغ مداه كما يثبت العرض المكتوب حق لبنان في الاستكشاف والتنقيب والاستخراج بضمانة دولية وأممية وأميركية مع فائض قوة أرسلتها المقاومة بالمسيرات المحمولة على رؤؤس الصواريخ وشفهيا بذهاب حزب الله إلى أبعد درجات الجدية ووصوله إلى آخر الخط وذهابه إلى آخر الطريق بحسب أمينه العام. ونزوحا نحو سياسة العرض والطلب في ظل أزمات تستولد أزمات المصارف اكتفت بإضراب اليوم الواحد مع توصيات للجهات القضائية والسياسية بإنشاء محكمة خاصة للبت بالنزاعات المالية والأمور المصرفية فيما الأزمة لا تحتاج إلى محاكم وشهود من أهل البيت على ضياع ودائع المودعين أما مشروع قانون السرية المصرفية الذي أقر في لجنة المال والموازنة فقد وصل إلى الهيئة العامة بنسخة معدلة جينيا  لينتهي في محفوظات بعبدا بامتناع رئيس الجمهورية عن توقيعه. ومع فقدان مستلزمات غسيل الكلى بإبلاغ نقابة مستوردي الأدوية استحالة تلبية أي طلبية جديدة فإن طلبية "غسيل القلوب" طرحت في السوق السياسية بتقارب المختارة - حارة حريك مع قيمة مضافة على هيئة نكسة تلقتها القوات اللبنانية بتراجع جنبلاط خطوة إلى الوراء لتنظيم الاشتباك مع حزب الله وإن كانت العناوين المعلنة للقاء المرتقب لا تتعدى ملفي الكهرباء والصندوق السيادي للثروة النفطية فإن جنبلاط استقبل اليوم السفيرة الأميركية دوروثي شيا في كليمنصو . وأمام الانسداد الحكومي تعطلت لغة التأليف بتمترس التيار الوطني وراء حكومة تشكل ضمانة استمرار حكمه لما بعد نهاية العهد باستخدام شتى الأساليب. وأمام ثبات الرئيس المكلف نجيب ميقاتي على مواقفه لم يعد من خيار أمام التيار سوى "القبع" .  

ومن  خلف العداء الرئاسي الحكومي  تراس رئيس الجمهورية اليوم اجتماعا لتنظيم عودة النازحين السوريين فيما  الرئيس ميقاتي نازحا في الخارج   وتقرر  في اجتماع بعبدا تأنيب مفوضية الامم المتحدة لشؤون  اللاجئين وابلاغها احترام القوانين اللبنانية ، وكيفية التنسيق والعمل المشترك ، لانه في المرحلة الاخيرة كان هناك شعور وكأن العمل يحصل من دون تنسيق بل الاكتفاء بالتبليغ. 

 

======= 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق