اخبار لبنان : توضيح من وزارة البيئة حول 'المطامر الصحية'..ماذا جاء فيه؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
صدر عن وزير البيئة ناصر ياسين: "لتصويب النقاش حول ما ذكر في الاعلام مؤخرًا حول خارطة المطامر الصحية المقترحة، ومع ظهور اراء لم تنظر بشكل شاكل لخطة وزارة البيئة للادارة للمتكاملة للنفايات الصلبة والتي اقرها مجلس الوزراء في شباط الماضي والتي تتمحور حول ٧ توجهات استراتيجية تبدأ بحوكمة جيدة وادارة لامركزية لهذا القطاع وتعزيز الفرز من المصدر الى الطمر الصحي وتأهيل المكبات العشوائية وما بينهما من ترميم وتطوير واعادة تشغيل معامل الفرز والتسبيخ المدمرة والمتوقفة. 

Advertisement


هذه الخطة التي اجرت وزارة البيئة حولها سلسلة من جلسات الحوار والنقاش قبل عرضها على مجلس الوزراء مع كل المعنيين من الادارات الرسمية، السلطات المحلية، الجمعيات البيئية والقطاع الخاص وكذلك مع لجنة البيئة النيابية والجهات المانحة:

١. انّ القرار الذي اتّخذه مجلس الوزراء في أيار ٢٠٢٢ بشأن المطامر الصحيّة يكمّل القرار الذي كان قد اتخذه في شباط ٢٠٢٢ والذي وافق بموجبه على ما عرضته وزارة البيئة بشأن "الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة في : التوجّهات الاستراتيجية لوزارة البيئة" والتي اجرت الوزارة حولها سلسلة من الاستشارات مع المعنيين من السلطات المحلية والقطاع الخاص والمجتمع المدني قبل عرضها على مجلس الوزراء، حيث شكّل "تطوير المطامر الصحية القائمة حالياً واستحداث مطامر صحية حديثة" احد التوجّهات الاستراتيجية السبعة، كون المطامر الصحية حلقة أساسية من الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة؛ علماً أنّه يجري العمل على التوجّهات السبع بالتوازي، ومن ضمنها حوكمة القطاع، تعزيز الفرز من المصدر وتأهيل معامل الفرز والتسبيخ.


٢. في تحديد المواقع المقترحة للطمر الصحي في القرار المذكور، جرى الاعتماد على الدراسات المتوفّرة من جهّة (آخرها المسح الميداني الذي يجريه الجيش للمقالع والكسارات تطبيقاً للقانون ١٤٤/٢٠١٩ والمرسوم ٦٥٦٩/٢٠٢٠)، وتسلسل القرارات السابقة في هذا المجال من جهة أخرى، بما في ذلك الملاحظات الواردة من البلديات المعنية تطبيقاً لقرار مجلس الوزراء رقم ٣ تاريخ  ٢٧-٨-٢٠١٩

٣. إنّ المواقع المقترحة في القرار المذكور، وباستثناء تلك التي تستخدم حالياً أو كانت تستخدم لأغراض الطمر الصحي، هي إما مواقع مقالع أو مواقع مكبّات عشوائية، وبالتالي تحويلها إلى مطامر صحيّة من شأنه تحسينها بيئياً، وبالتالي تقليص كلفة التدهور البيئي الناتجة عن سوء إدارة النفايات الصلبة والمقدّرة بما لا يقلّ عن ٢٠٠ مليون $ سنوياً.

٤. إنّ القرار المذكور كلّف مجلس الإنماء والإعمار، بالتنسيق مع وزارة البيئة واتحادات البلديات والبلديات، المباشرة بالدراسات اللازمة، بما فيها دراسات تقييم الأثر البيئي التي يشكّل تحليل البدائل جزءاً لا يتجزأ منها ، والشيء عينه بالنسبة لاستشارة المعنيين.


٥. إن وزارة البيئة منفتحه للاستماع لكل من لديه اقتراح بموقع بديل ضمن القضاء نفسه او المنطقة الخدمية نفسها أو أي اقتراح آخر، ويمكن إرسال المقترحات إلى وزارة البيئة أو المشاركة في جلسات المشورة مع البلديات والمجتمع المحلي والتي سنعلن عنها تباعاً بالنسبة لكل موقع".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق