اخبار لبنان : 'البوظة' تقاوم لهيب الغلاء.. سعر الكيلو خيالي والخسائر كبيرة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت لوسي بارسخيان في "نداء الوطن": تصارع بوظة البردوني الزحلاوية الشهيرة واحداً من أقسى الظروف التي يعبرها ، منذ نشأة هذه الصناعة في بدايات القرن الماضي.

فبين انقطاع الكهرباء وتقنينها الذي فرض على زحلة مجدداً، غلاء أسعار المواد الأولية، ضعف الحركة السياحية، تضخم سعر وعدم استقراره، وتراجع القدرة الشرائية للمقيمين عموماً، كان يمكن لأرباب المصلحة أن «يرفعوا العشرة»، ويعتزلوا صناعة تشكل خصوصية تتخطى الحسابات التجارية بالنسبة للمدينة، ولكنهم قرروا بدلا من ذلك ان يتمسكوا بجودة صناعتها، كأمناء على واحدٍ من الأوجه التي جعلت من زحلة مدينة عضواً في شبكة الاونيسكو العالمية للمدن المتميزة بالأكل، مصرين على إستقبال الزبون مع ابتسامة لا تزال تعكس روحية الزحلاوي وكرمه.

Advertisement


إلا أن ذلك لا ينفي أن كلفة صناعة البوظة لم تخرج من تحت سيطرة أربابها. وقد قفز سعر الكيلو منها في بداية هذا الموسم الى 200 الف ليرة بالنسبة للبوظة الطليانية و250 الفاً بالنسبة للقشطة. وتقلب هذا السعر خلال الاسبوع الماضي بين 250 ألفاً و300 ألف، ليعود ويهبط فور تراجع سعر الدولار مجدداً الى مستوياته السابقة.

الرقم يبدو خيالياً بالنسبة للبناني الذي كان حتى صيف 2020 يشتري البوظة بـ 15 الى 30 ألف ليرة للكيلو. ولكنه لا يعود مستغرباً عندما يعدد وليد خلف، احد أصحاب اشهر المقاهي في البردوني مكونات هذا السعر. فالبوظة عربية صحيح، ولكن جزءاً كبيراً من مكوناتها مستورد من الخارج، وبالتالي يتأثر بأسعار الدولار المتقلبة، بدءاً من ، الى السحلب، المسكة، ماء الزهر بالنسبة لصناعة القشطة، أو ما يعرف بالبوظة العربية. وطبعاً يضاف الى كل مكوناتها هذه الفستق الحلبي الذي يزينها. حيث يبلغ سعر الكيلو منه حالياً 21 دولاراً، على سعر صرف الدولار بالسوق الموازية.


أما بالنسبة لأنواع البوظة الطليانية المصنوعة بالطريقة اللبنانية، فهناك كما يعدد خلف الكاكاو المركز، الفاكهة الطبيعية، حليب البودرة، ومكونات أخرى مقوية للنكهة، والتي يجب أن تكون ذات جودة عالية لصناعة الفرق.

إلا ان الكلفة وفقاً لخلف لا تقتصر على المواد التي تدخل في صناعة البوظة مباشرة، وإنما هناك ايضا تكاليف المازوت والكهرباء التي باتت باهظة جداً، بالإضافة الى عامل التضخم المالي. في اختصار يقول خلف «كان سعر الكيلو 15 الفاً يوازي العشرة دولارات، ويتضمن أرباح المؤسسة التي تصل أحيانا الى 35 بالمئة أما الـ 200 ألف ليرة اليوم فلا توازي الـ 6 دولارات، مما يعني تراجع الأرباح التي يعوض عن جزء منها ضعف قيمة رواتب الموظفين واليد العاملة المستخدمة في تأمين الخدمة وفي الصناعة.

ولكن مهلا من يدفع 200 ألف ليرة من اللبنانيين ليأكل البوظة؟ بفرح يجيب خلف «الكثيرون»، وهذا ما يجعل أربابها في البردوني تحديدا أكثر تمسكاً بجودتها. ويفخر بأن «أنواع البوظة الاخرى متوفرة بسعر اقل، ولكن طبعاً بجودة لا تضاهي ما نقدمه في الوادي. وبالتالي من يريد أن يأكل يوظة بنوعية هي الأجود، لن يتردد في زيارة الوادي»، مشيرا الى «ان أي تغيير في النوعية سيغير هذه العلامة الفارقة في زحلة، ويجعل بوظتها تفقد زبائنها مباشرة».


ويشرح خلف بالمقابل «ان هناك عوامل اخرى مكونة لنكهة البوظة الزحلاوية. وابرزها القالب الذي تقدم فيه بمقاهي وادي البردوني، الذي يطيِّب النكهة أكثر. فكثيرون في زحلة وخارجها يحملون معهم عادة الكيلوات الى منازلهم، ولكن الكل يقرّ بأن طعم البوظة نفسها في مقاهي البردوني يختلف عن طعمها في المنازل».

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق