اخبار لبنان : معامل الكهرباء 'خارج الخدمة'... وميقاتي لوزير الطاقة: هل تجرؤ؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
بعد أيام قليلة من الجلسة الأخيرة التي عقدها مجلس الوزراء عشية بدء تصريف الاعمال تجدد "الاشتباك الكهربائي" بين وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال وليد فياض ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي . وبعد اصدار فياض بيانا جديدا تضمن تبريرات وذرائع لسحبه ملفين متعلقين بعرضين مهمين اصدر المكتب الاعلامي للرئيس ميقاتي ردا حادا عليه جاء فيه: "منذ إعلان رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي يوم الجمعة الفائت سحب وزير الطاقة والمياه وليد فياض الملفين المتعلقين بالكهرباء عن جلسة مجلس الوزراء، يحاول وزير الطاقة التغطية على ما فعله ببيانات ومواقف مرتبكة لم تنجح في اقناع الرأي العام بصوابية موقفه، خصوصا وأنه تحدث بنفسه أمام وزراء وشخصيا عن الاسباب الحقيقية لسحبه الملف. فهل يجرؤ الوزير على تسمية مَن طلب منه سحب الملف، ولماذا؟ والملفت انه في محاولة للتغطية على فعلته، وزع وزير الطاقة بيانا يقول فيه انه "ليس بوارد السير بتوقيع صفقات بالتراضي لشراء الكهرباء بأثمان مرتفعة بل باعتماد الطرق القانونية السليمة التي تتيح المنافسة للجميع". والسؤال الذي ينبغي على الوزير الاجابة عليه بكل وضوح ومن دون لف ودوران "هل طلب منه أحد اتمام صفقة شراء الكهرباء بالتراضي؟ وهل قال له أحد بقبول صفقة الشراء بالتراضي؟".

Advertisement


وكتبت "نداء الوطن": أعاد ميقاتي التصويب مساءً على مسؤولية "تيار العتمة" من خلال الرد الصارم الذي أصدره عبر مكتبه الإعلامي وتحدى فيه فياض ما إذا كان "يجرؤ على تسمية من طلب منه سحب الملف ولماذا" عن طاولة مجلس الوزراء، في إشارة إلى رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، مقللاً في المقابل من جدوى محاولة وزير الطاقة "التغطية على ما فعله ببيانات ومواقف مرتبكة لم تنجح في إقناع الرأي العام بصوابية موقفه، خصوصاً وأنه تحدث بنفسه أمام وزراء وشخصياً عن الأسباب الحقيقية لسحبه الملف".
وفي ملف الكهرباء ايضا اصبحت معامل توليد الطاقة "خارج الخدمة" كلياً بعدما نفد خزين مادة الغاز أويل في معمل دير عمار "المعمل الحراري الوحيد المتبقي على الشبكة" حسبما أعلنت مؤسسة كهرباء ، لينحصر الانتاج بالمعامل المائية بمعدل "لا يتعدى 100 ميغاواط" على كامل الأراضي اللبنانية، ما يدخل لبنان ابتداءً من اليوم في عتمة شاملة بانتظار وصول الناقلة المحملة بمادة الغاز أويل إلى المياه الإقليمية أواخر الأسبوع وإنجاز الفحوص المخبرية وكافة الإجراءات الفنية والإدارية اللازمة قبل تفريغ حمولتها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق