اخبار لبنان : 'القوّات' تردّ على باسيل: آخر مَن يحقّ له الكلام والموضوع على لائحة عقوبات عنوانها الفساد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
صدر عن الدائرة الإعلامية في "القوات اللبنانية"، البيان الآتي:

يصرّ النائب جبران باسيل على تكرار معزوفة تخطي "القوات اللبنانية" لسقف الصرف الانتخابي، ولكن ما نجهله صراحة كيف توصّل إلى هذه الخلاصة الاستشرافية والانتخابات لم تنته فصولاً بعد وهيئة الإشراف لم ولن ترفع تقريرها قبل انتهاء هذه الانتخابات ودراسة الأرقام التي في ضوئها تحدِّد مَن تجاوز أم لم يتجاوز السقف الانتخابي؟ 

Advertisement

وكيف له أن يتحدّث عن تجاوز الصرف الانتخابي ولديه محطّة تلفزيونية تبثّ الأضاليل 24/24، ولا بدّ أن تكون هيئة الإشراف قد رصدت وترصد تجاوزات هذه المحطة؟

ولا نستغرب استباقه تقرير هيئة الإشراف في محاولة لحرف أنظار الناس عن مشاكلها الحقيقية بسبب سياساته الكارثية، خصوصًا أنّ كل خطابه السياسي يرتكز على الماضي البعيد متّكئا على ذاكرة الناس القصيرة من خلال تحوير هذا الماضي وتحريفه، لأنه لا يستطيع الكلام عن الحاضر المأساوي نتيجة إدارته الكارثية للبلاد.

وآخر مَن يحقّ له الكلام عن المال الانتخابي والمال عمومًا هو النائب باسيل الموضوع على لائحة عقوبات عنوانها الفساد، وأهدر أكثر من 40 مليار دولار دين في الكهرباء بسبب فشله وفساده، ولم يستلم وزارة إلا وخربها ووزارة الخارجية مثال على ذلك.

ونذكِّر بأنّ "القوات اللبنانية" تخوض المواجهة الانتخابية في 14 دائرة في ولديها ما مجموعه 53 مرشّحًا، ولكن مَن شبّ على شيء شاب عليه، فلا يستطيع ان يبدِّل في طريقته المعتادة في غش الناس والكذب عليها، خصوصًا أن مبدأه في الشأن العام: اكذب، اكذب، ثم اكذب حتى يصدِّقك الناس"، ولكن ما فاته في هذه المرحلة أنّ هذا المبدأ الذي راكم شعبيته على أساسه قديمًا أسقطته الناس بعدما اكتشفته على حقيقته، وبالتالي لن يعلق أي شيء من الآن فصاعدًا في ذهن الناس التي تؤمن بعكس كلامه تمامًا.

وأما كذبة العصر فتكمن في كلام النائب باسيل عن السيادة، فهل يعتقد أن أحدًا من اللبنانيين تنطلي عليه كذبة من هذا النوع وهو المتحالف مع "حزب الله" ويغطي سلاحه الذي يخطف الدولة ويستبيح السيادة ويعزل لبنان؟


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق