اخبار لبنان : سنّة الشمال على خطى سنّة البقاع الغربي؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتب عبد الكافي صمد في "الاخبار": آرتفع منسوب التساؤلات أخيراً حيال المرشحين السنة على اللوائح المدعومة من القوّات اللبنانية في دائرتي الشّمال الأولى والثانية، بعد انسحاب المرشّحين خالد العسكر ومحمد قدورة من لائحة مدعومة من القوات في دائرة الثانية (البقاع الغربي وراشيا) ما أفقدها الغطاء السنّي بالكامل، وانسحاب ثلاثة مرشحين شيعة من اللائحة المحسوبة على القوات في دائرة البقاع الثالثة ( والهرمل).

Advertisement

وتوجّهت الأنظار في هذا السياق إلى النائب عن مقعد المنية في دائرة الشّمال الثانية عثمان علم الدين الذي من شأن انسحابه أن يضعضع لائحة "إنقاذ وطن" التي يترأسها الوزير السابق أشرف ريفي بالتحالف مع القوات اللبنانية، ويجعل تجاوزها العتبة الانتخابية في غاية الصعوبة. ورغم أنّ علم الدين نفى ما يشاع في هذا الخصوص، لكنّه لمّح أكثر من مرّة إلى أنّه قد يقدم على هذه الخطوة "إذا تلقيت اتصالاً من الرئيس ، الذي وحده يمون عليّ"، ما أثار إرباكاً لم تبدّده كلّ التوضيحات التي ساقها لاحقاً.
أمّا المرشّح الثاني فهو النائب السّابق خالد ضاهر الذي انضوى في "لائحة عكّار" في دائرة الشّمال الأولى (عكّار)، بالتحالف مع النائب السّابق طلال المرعبي والقوّات اللبنانية. إذ أكدت مصادر مطلعة لـ"الأخبار" أنّ "انسحاب الضاهر وارد جدّاً، وإذا حصل فإنّ ذلك سيقضي على حظوظ القوّات بفوز أحد مرشحيها في هذه اللائحة، كما سيجعل تجاوز هذه اللائحة العتبة الانتخابية وتأمين فوزها بحاصل انتخابي محفوفاً بالمخاطر".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق