اخبار لبنان : عودة للّبنانيين: عبّروا عن إرادتكم بحكمة ومسؤوليّة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
شدد متروبوليت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده، على أن "على اللبنانيين أن يكونوا مثل حاملات الطيب ويوسف ونيقوديموس وبطرس، يتحلون بالجرأة، وغير راضخين للكبرياء الطائفية والمذهبية والحزبية. عليهم أن يحبوا وطنهم وحده، من كل قلوبهم، ومن دون أن يخترق الشك في الخلاص تلك القلوب النابضة بالحرية.

Advertisement


وأضاف خلال خدمة القداس الإلهي في كاتدرائية القديس جاورجيوس أن "المطلوب من الشعب ألا يستسلم لليأس ويتقاعس، بل أن يكتب مصيره بيديه، ويقرر بشجاعة ما يريد وما لا يريد. فيا أيها اللبنانيون، لا تسمحوا لأحد أن يسلبكم قراركم أو يقيد حريتكم. لا تتخلوا عن دوركم، وعبروا عن إرادتكم بحكمة ومسؤولية، بعيدا عن الإنتهازية والإستزلام، لكي يبقى بلد الحرية والديمقراطية والإنسانية والعنفوان".

وتابع: "أعطوا صوتكم لمن يستحقه، من أجل استرجاع الدولة وهيبتها، من أجل ضمان مستقبل أبنائكم وكرامتهم، ومن أجل أن تعيشوا في وطن لا يحكمه الفساد ولا يسوده الظلم واللامبالاة. لقد سلبوكم حياتكم وأموالكم، وأضاعوا مستقبل أولادكم، ودمروا عاصمتكم، وقتلوا إخوة لكم فيها، وهدموا منازلها، ومنعوا معرفة الحقيقة وتطبيق العدالة. خطفوا منكم وطنكم. واجهوهم بأصواتكم، بالديمقراطية وبالطرق الحضارية".


وقال: "أنقذوا ما تبقى من هذه الجمهورية باختياركم الحر والحكيم. من منكم عانى الظلم فلينتخب من يؤمن بالعدالة ويدافع عنها. من منكم قاسى مفاعيل الفساد فلينتخب من يحارب الفساد. من منكم سرقت أمواله فلينتخب من يتحلى بالنزاهة والشفافية. من هجر وأجبر على العيش بعيدا عن وطنه فلينتخب من يؤمن بالوطن ويفتديه بحياته".

وختم عوده أن "دعوتنا اليوم أن نتمسك بالرب، مهما خطئنا، وأن نعود إليه لأنه يتقبل توبتنا مثلما فعل مع بطرس. علينا أن نتحلى بالجرأة والمحبة والتواضع، لأن الطريق نحو الملكوت معبدة بهذه الثلاثة المترافقة مع التوبة الحقيقية. ألا جعل الرب حياتكم ملأى بالفرح القيامي الذي لا يفنى، على هذه الأرض، وفي الحياة الأبدية، آمين".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق