اخبار لبنان : صيف لبنان 'حار جدا 'وهذه هي الأسباب والتفاصيل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي يعيشها تؤشر كل المعطيات أن صيفا سياحيا "حارا" ينتظر لبنان ، بحسب نسب الحجوزات ورحلات الطيران خلال الفترة المقبلة

 

فمع تراجع أعداد كورونا في لبنان وتخفيف الإجراءات الوقائية حول العالم، قرر عدد كبير من المغتربين زيارة لبنان في موسم الصيف ما سينعكس ايجاباً على القطاع السياحي من وملاهي ومطاعم، كما ان عودة المهرجانات بعد غياب ولو ببرامج محدودة ستُعيد الحياة أيضاً إلى المناطق

 

وفي هذا الإطار، أعلن وزير السياحة وليد نصار منذ أيام ان "الوضع السياحي ليس ضبابيا كما يروّج له، ففي شهر نيسان الماضي سجل دخول 2010 سائح  إلى لبنان".  

 

وأكد صاحب مكتب سياحي لـ "لبنان 24" ان "حجوزات رحلات الطيران الى لبنان من الفترة الممتدة من 15 حزيران حتى 15 أيلول المقبل سجلت ملاءة بنسبة 95 %"، مشيراً إلى ان "هذا الأمر قد يدفع بشركات الطيران الى تسيير رحلات إضافية لتلبية الطلب المتزايد للقدوم الى لبنان من قبل المغتربين إضافة إلى السياح العرب ولاسيما من الأردن والعراق ومصر".

 

بدوره، أشار نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر في حديث لـ "لبنان 24" إلى "ان حجوزات الطيران تظهر ان عددا كبيرا من المغتربين لاسيما في الخليج وافريقيا سيزور لبنان في موسم الصيف"، ولفت إلى ان "معظم هؤلاء لديهم منازل في لبنان ولكنهم سيعززون السياحة الداخلية ولاسيما في المناطق الجبلية التي تشهد نسبة حجوزات مرتفعة". 

 

وأكد ان "هناك بوادر إيجابية من خلال الحجوزات ولكن صيف 2022 لن يكون واعداً كصيف سنوات 2010 أو2011 ، ولكن نتمنى ان يكون هذا الموسم كالموسم الماضي أي صيف 2021"، كما قال

 

وأمل الأشقر في عدم حصول أي حدث أمني أو حالة عدم استقرار في البلد، لأن هذا الأمر سيرتد سلبا على القطاع السياحي وسيؤدي إلى إلغاء عدد كبير من الحجوزات وسيجعل كل من يريد أن يزور لبنان يتردد في المجيء، وبالتالي يختار وجهة أخرى

 

وتمنى ان "تحصل الانتخابات النيابية من دون مشاكل"، موضحا ان "غالبية السياح في لبنان هم من الأردن والعراق ومصر وثمة نسبة ضئيلة من الأوروبيين لاسيما من الذين يعملون في منظمات غير حكومية أو من فئة رجال الاعمال". 

 

أما عن عودة السياح الخليجيين، فاعتبر الأشقر ان "هذه المشكلة سياسية والحل سياسي"، آملا في عودة علاقات لبنان مع الخليج كما كانت في السابق

 

يُذكر ان حركة المسافرين من مطار رفيق الدولي واليه حققت ارتفاعاً ملحوظاً خلال شهرَي آذار ونيسان الماضيين، إذ ارتفعت أعداد المسافرين بنسبة خمسين في المئة عن العام الماضي.

 

وكشف في هذا الإطار مدير عام الطيران المدني في مطار فادي الحسن ، أن "حركة المطار في شهر نيسان شهدت تحسنا ملحوظا، حيث سجل المطار وصول 215 ألف شخص في حين غادر نحو 183 ألف مسافر"، وأشار الى ان "هناك زيادة بنسبة 110 بالمئة مقارنة بالسنوات الماضية"، متوقعاً أن "تشهد أشهر الصيف تزايدا في عدد الزائرين". 

 

كل الأجواء توحي بصيف سياحي وواعد في لبنان ولكن تبقى الأوضاع السياسية والأمنية المحرّك الرئيسي والأهم لاستقطاب الزوار.  

 

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق