اخبار لبنان : جعجع: سنتصرف كأكثرية نيابية لو لم نحصل عليها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير أن "أهالي كسروان هم اكثر من عاش في قلب تاريخ والمسيحيين والموارنة، وهذا القضاء يتمتع بمقومات وتاريخ وعائلات وتراث وثقافة".

هذا الموقف اطلقه جعجع في كلمة القاها عبر "Zoom" خلال لقاء حواري نظمه مكتب الشباب والرياضة لمنطقة كسروان مع مرشح الحزب عن المقعد الماروني في دائرة كسروان - جبيل النائب شوقي الدكاش، في بيت عنيا - حاريصا.

وفي كلمته، قال جعجع: "قارنوا تاريخ القوات الحقيقي، وليس الذي يحاول البعض تشويهه. فالرئيس نجح في امرين: من جهة أعلمنا أننا سنصل الى جهنم ووفى بوعده، ومن جهة أخرى نجح في تلطيخ صورة "القوات" النقية. فهذا الحزب آنذاك ضم مجموعة شباب وشابات تحمسوا وتهافتوا للدفاع عن مجتمعهم ومناطقهم بعد ان انهارت الدولة، وقاوموا بامكانات محدودة في أماكن تواجدهم، إن على الجبهات أو في الجرود دفاعا عن أرضهم، في وقت نشأ الى جانب هذه الفئة، من دون معرفتها، مجموعات "زعران" في الشوارع واحياء المدن قامت بشتى المخالفات منتحلة اسم "القوات اللبنانية"، في وقت كانت المجموعات الحقيقية موجودة على الجبهات ومراكز القتال تخسر شبابا منها يوميا".

واستطرد: "لهذا السبب، عند تسلمي قيادة القوات، أسست شرطة عسكرية فعلية استطاعت كبح هذه الافعال في وقت قصير. ورغم هذه الحقائق الا ان عون حمل مسؤولية هذه الافعال الخاطئة الى القواتيين الحقيقيين، متناسيا انهم كانوا يحاربون الى جانبه في "حرب التحرير" وانتشروا ضمن مجموعات على كل الجبهات لمنع دخول السوريين الى لبنان، ونجح بهذه الطريقة في تشويه صورة القوات لفترة معينة".

وأكد جعجع أن "القوات الفعلية هي التي ترونها أمامكم اليوم، والتي عرفتموها من خلال أداء نوابها ووزرائها بعد أن تجلت صورة ميشال عون والنظام السوري، وهما يعملان سويا بالتكافل والتضامن حتى هذه اللحظة، في وقت ظهرت القوات على حقيقتها وتبين من هو الميليشياوي رغم أنه استلم الدولة، ومن يريد بناء الدولة علما أنه لم يتسلمها بعد".

من هذا المنطلق، جدد جعجع التأكيد أن "مرحلة الاعيان قد ولت، وبتنا بحاجة الى نواب ينتمون الى احزاب تتمتع بالقوة والقدرة والتخطيط المطلوب والدراسات ليمارسوا مهامهم في المجلس النيابي وتشكيل حكومة تقوم بالاصلاحات المطلوبة وانتخاب رئيس يقوم بدوره على اكمل وجه، وفي حال أردنا التوجه نحو هذا المنحى، فليس أمامنا سوى انتخاب "القوات"، لأن الحزب القوي الآخر هو "العونية" وانجازاته "حدث ولا حرج".


وردا على سؤال، اعتبر جعجع "أننا سنتصرف كأكثرية نيابية لو لم نحصل عليها، كما تصرفنا سابقا كأقلية، رغم اننا كنا الأكثرية فـ"الحجر في مكانه قنطار"، ويكفي أن نؤمن بأنفسنا ونكون صادقين مع الناس ونملك خطة انقاذية واضحة لتصبح عندها الاعداد غير مهمة".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق