اخبار لبنان : مفتي الجمهورية يحسم الموقف من 'المشاركة السنيّة' بالانتخابات: للاقتراع المكثف وقول الحق في ورقة التصويت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

حسم الموقف الذي أعلنه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في خطبة عيد الفطر النقاش الذي كان سائدا بشأن المشاركة السنيّة تحديدا في الانتخابات النيابية او عدمها، بدعوته" إلى المشاركة الفعلية الكثيفة،وقول الحق في ورقة التصويت".

هذا الموقف الذي يحمل الكثير من الدلالات، كانت ظهرت تجلياته الاولى في اللقاء الدي جمع المفتي دريان مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في السراي الكبير في ٢٨ كانون الثاني الفائت إذ قال ميقاتي يومها "لن ندعو إلى مقاطعة سنّية للانتخابات. وأكيد هناك انتخابات في أيار".

ففي خطبة عيد الفطر التي القاها في مسجد الأمين في حضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والرئيس فؤاد السنيورة وحشد سياسي وشعبي شدد مفتي الجمهورية أنّ "الإنتخابات هي الفرصة المتوفرة أمامنا لتحقيق التغيير، ولذلك أحذّر وأنبّه من خطورة الامتناع عن المشاركة في هذا الاستحقاق"، مضيفاً: "لا أحد من الفاشلين يملك الجرأة على الإعتراف بما اقترفت يداه، بل إنهم يصنّفون أنفسهم ملائكة ليعودوا فحذار من أقوالهم المخادعة والمضلّلة".

وأشار الى أنّ "الجوع لا يُميّز بين الطوائف والمذاهب والمناطق، وتجمعنا جميعاً المعاناة من الأزمات المتفاقمة وتوحّدنا الإرادة الوطنية لتغيير ما نحن فيه وتخرجنا من هوّة الانهيار والفشل إلى ما نطمح لنكون عليه دولة رسالة تربطها الصداقة مع الأشقاء العرب".

وتابع "يبدأ العمل بانتخاب الصالحين في 15 أيار، واللبنانيون قادرون على إعادة بناء وطنهم وترميم مؤسساتهم المتداعية وذلك انطلاقاً من اختيار أعضاء المجلس النيابي الذي يُشكل مدخل المنشود، واليأس ممنوع لأنه استسلام للفشل والموت".

وكتبت" نداء الوطن": "موقف المفتي دريان، أيّده، الرئيسان نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة، لدى خروجهما من صلاة العيد، حيث ضمّ ميقاتي صوته إلى صوت مفتي الجمهورية في دعوة الناخبين للاقتراع بكثافة، فيما قال السنيورة إنّه على الجميع أن ينضوي تحت هذه الدعوة لأنّها تصبّ في صالح اللبنانيين عموماً والمسلمين خصوصاً"

وفي سياق متصل أكد وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي "أن التحضيرات اكتملت لإنجاز الانتخابات في موعدها". وقال انه "يتابع يوميا مسألة التأكد من جهوزية البعثات الدبلوماسية لانتخابات المغتربين".

وأوضح مولوي "أن تقسيم مكاتب الاقتراع بالخارج يأتي من البعثات عبر وزارة الخارجية والمغتربين، وأنه لم يرده أي تغيير من الخارجية بشأن مراكز اقتراع في سيدني وأميركا".

وأضاف: "هناك مراقبون دوليون للانتخابات التي ستجرى في وقمنا بكل التسهيلات لذلك".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق