اخبار لبنان : زيارة غير عادية لوزير الطاقة السوري للبنان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت غادة حلاوي في" نداء الوطن": لم تكن زيارة وزير الطاقة السوري غسان الزامل الى ليوقع مع نظيره وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني صالح الخرابشة واللبناني وليد فياض اتفاقية استجرار الطاقة الكهربائية من الأردن عبر إلى مجرد تفصيل صغير. كانت سوريا وحتى الامس القريب ترفض اي زيارة رسمية الى لبنان لتقاعس حكومته عن اتخاذ موقف واضح حيال العلاقة معها. مجرد تفويض منحته لأحد الوزراء لتسيير أمور البلدين لم يكن يفي بالغرض. حتى اليوم لم يحسم لبنان أمره تجاه العلاقة مع سوريا. ولولا الموقف الاميركي من استجرار الغاز من والكهرباء من الأردن لما كان تجرأ على توقيع اية اتفاقية معها. دخول العامل الاميركي على الخط سهل تقريب المسافات بين لبنان وسوريا. أعطى الاميركي الضوء الاخضر لتعاون البلدين ولا يزال حاضراً في تفاصيل الخطوات العملية لتنفيذ الاتفاق مع تعمد التأخير لغاية ما في نفسه.كان مقرراً ان يحصل احد التوقيعين في دمشق والثاني في لبنان لولا الطلب الاميركي ان يكون في بيروت وليس في الاردن او في سوريا، اما الاتفاقية فقد كانت موضع اخذ ورد اميركي الى ان رست على الصيغة التي تم التوقيع عليها. احالها لبنان الى هيئة التشريع والاستشارات وفي كل مرة كان يشترط ادخال تعديلات معينة على بنودها، ليتوافق مع قانون قيصر الى ان تم الاتفاق على الصيغة النهائية التي تم على أساسها التوقيع على الاتفاقية. منذ بدء العمل على تجهيز خط الكهرباء بين لبنان وسوريا انطلقت حملة تشكيك اميركية بأن الجانب السوري سوف يعرقل المشروع، لكن الجواب السوري كان بتسريع إصلاح الاعطال قبل نهاية العام الماضي وإعطاء الرئيس السوري بشار الاسد توجيهاته بتسريع وتيرة العمل وإزالة العقبات ان وجدت في محاولة للرد على الشروط الاميركية.
التوقيع خطوة لن تجرى بلورتها عملياً الا وفق شروط من غير المعروف بعد قدرة لبنان على الالتزام بها وما اذا كانت وردت في سياق خطة التعافي .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق