اخبار لبنان : عودة: المغامرة باستقرار البلد جريمة والمطلوب عمل إنقاذي سريع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
ترأس متروبوليت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، قداس الاحد في كاتدرائية القديس جاورجيوس في بيروت، في حضور حشد من المؤمنين.
 
وبعد الانجيل المقدس، ألقى المطران عودة عظة قال فيها: "الأسبوع الماضي فرح البعض لأن الحكومة ستعود للعمل من أجل تسيير أمور الناس. أليس الطبيعي أن تجتمع الحكومة وتستميت في خدمة الشعب عوض جعله رهينة ومطية للمصالح والأهواء؟ أليس طبيعيا أن تكون اجتماعاتها مفتوحة في هذه الفترة العصيبة الحرجة، وألا تهمل أي تفصيل يساهم في إنهاض البلد وإنقاذه؟ طبعا نأمل أن تجتمع الحكومة باستمرار، وأن تعمل من أجل إنقاذ ما تبقى من الشعب في أرض الوطن، أو ما تبقى منه حيا يرزق بعد أن فقدت مقومات الحياة في البلد، ولم يتبق شيء يذكر. وعوض بحث بعض الأمور، عليها البحث في كل الأمور ومعالجتها بأقصى سرعة. كما نأمل أن لا يسود قانون الغاب حيث يحصل الأقوى على ما يريده، ويأكل الأضعف، بل أن يدار البلد بحكمة وتعقل وشفافية وضمير حي، وبحسب ما يمليه دستور البلد وقوانينه لا مصالح الأفراد أو الجماعات. إن قيام المسؤول بمهامه، ومنها حضور جلسات مجلس الوزراء والمشاركة في إنقاذ البلد، يجب ألا يكون خيارا يتخذه بل واجبا يحتمه الحس الوطني والمسؤولية. إن المصلحة الوطنية هي الحد الذي تتوقف عنده الأنانيات والمصالح. أما المغامرة باستقرار البلد فهي جريمة، لذلك فإن المطلوب عمل إنقاذي سريع قبل فوات الأوان".
 
وختم عودة: "دعاؤنا أن يحفظ الله أبناء هذا البلد الحبيب من كل مكيدة وشر، وأن يمنحهم الإستنارة كي يعرفوا أخطاءهم ويحسنوا الطلب إلى الله العطوف، الذي لا يهمل طلبة البار، ويستجيب دعاء الصادقين. فكما قال للأعمى: إيمانك قد خلصك، هكذا إيماننا بالله الذي يشدد انتماءنا إلى الوطن هو سبيلنا إلى الخلاص. كما نسأله أن يلهم هذا الشعب الطيب لكي يحسن اختيار ممثليه، لأن الوقت حان لإجراء تغيير حقيقي يقود البلد إلى حيث يطمح شعبه ويستحق. شددكم الرب وأناركم وبارك حياتكم، آمين".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق