اخبار لبنان : ماذا بعد عودة الحريري

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتب وليد شقير في" نداء الوطن": الذين سبق أن زاروا زعيم «المستقبل» في الأسابيع الماضية عادوا بانطباع أنه ليس متفائلاً بوضع البلد بفعل استمرار الصراع الإقليمي وأخذ نحو المحور الإيراني، وأن المعادلة الدولية لا توحي بأن توجهات القوى الدولية الكبرى تساعد على إخراج لبنان من دائرة الهيمنة الإيرانية، في ظل استمرار الضعف العربي في مواجهة هجمة طهران الإقليمية. بل أن بعضهم لم يخف شكوكه في ان الفريق الحاكم الحالي أي «حزب الله» و»التيار الوطني الحر» يريدان أن تحصل الانتخابات النيابية في شكل يغني عن الحديث حول المشاركة فيها. وفي حين كان ربط عودته بصدور مرسوم دعوة الهيئات الناخبة وتحديد موعد عملية الاقتراع، فإنه عاد وأخّر هذه العودة زهاء أسبوعين وأعطى إشارات بأن ميله للعزوف ما زال قائماً، وسط تسريبات أخرى بأنه فاتح عواصم صديقة بتوجهه، منها باريس وواشنطن.

يراهن بعض مريدي الحريري على أن يعدل من توجهه هذا بعد انتهاء مشاوراته ولقاءاته مع الشخصيات السياسية كافة، ومع قيادة «المستقبل» ونوابه وقادة الطائفة لأسباب عديدة. أولاً لأن انكفاءه عن الانتخابات يمثل نكسة سياسية لها ما بعدها. والحسابات التي تؤدي إلى قرار في شأنها ليست ملكه لوحده بل هي تخص تنظيماً سياسياً واسع الانتشار تحمل معه إرث الرئيس الشهيد رفيق الحريري، خصوصاً أن العديد من قيادات ورموز جمهور الحريرية السياسية رافقه منذ العام 2005 وضحى بعض هؤلاء إلى جانبه، واستشهد من هؤلاء الرموز من استشهد. 

يستند المراهنون على عودة الحريري عن ميله إلى العزوف إلى أن شخصيات سياسية وازنة لا ترى أنه خيار صائب لأنها ستفتقد إلى الحضور السياسي في المعادلة السياسية والطائفية في البلد، من زاوية الخشية من أن يملأ الفراغ الذي يمكنه أن يتركه غياب رمزٍ للاعتدال السني، خليط من القوى بدءاً بـ»حزب الله» مروراً بنمو التطرف السني، انتهاء بالمتسلقين على سلم السياسة اللبنانية التي تشهد تراجعاً في قماشة المتعاطين بالشأن العام... وهي أسباب من بين أخرى عديدة تجعل زعامات مثل رئيس البرلمان ورئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد ، وحتى رئيس حزب «القوات اللبنانية» الذي تصاعدت الخلافات المستقبلية معه أخيراً، غير مرتاحين لانكفاء زعيم «المستقبل». وعزوف الرئيس تمام سلام والمعلومات عن نية الرئيس نجيب ميقاتي الامتناع عن خوض الانتخابات وكذلك الرئيس فؤاد السنيورة يعزز الحجج المذكورة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق