اخبار لبنان : مقدّمات نشرات الأخبار المسائية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
مقدمة نشرة اخبار تلفزيون
تستعد الحكومة مع رئيسها نجيب ميقاتي لمعاودة استئناف جلسات مجلس الوزراء الاثنين المقبل والمحصورة حتى الساعة بالموازنة وخطة التعافي الاقتصادي وفي المعلومات فإن غالبية بنود موازنة العام 2022 أصبحت منجزة.
ومن المرتقب ان تمتد جلسات الموازنة لأيام عدة وتتوزع بين القصر الجمهوري والسراي الحكومي وسيقر مجلس الوزراء بنودا طارئة تتعلق بملف تجديد عقود المتعاقدين مع الدولة والتقديمات الاجتماعية وبدل النقل.
وكان الرئيس ميقاتي قد عقد اجتماعات مكثفة مع رئيس اللجنة الوزارية المكلفة التفاوض مع صندوق النقد الدولي نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي ووزير المال يوسف خليل في اطار التحضيرات المكثفة لبدء التفاوض الرسمي مع الصندوق الذي سيكون في الاسبوع الاخير من الشهر الحالي وذلك بعد سلسلة اجتماعات تمهيدية بين اللجنة ووفد الصندوق مباشرة أو عبر تقنية زووم
وبعيدا من التحليلات ومن عنديات الثنائي جاء المخرج محليا بحسب ما قالها صراحة رئيس المجلس النيابي مؤكدا انه في موضوع القاضي طارق البيطار لا يزال موقفنا ثابتا وعلى حاله منه ولم يتغير حرف واحد
واليوم رحبت فرنسا عبر سفيرتها في لبنان آن غريو وبعد لقاء الاخيرة مع وزير النقل والاشغال العامة علي حمية بقرار العودة للمشاركة في جلسات مجلس الوزراء معتبرة انه قرار مهم ومسؤول كونه يشكل رسالة إيجابية للمجتمع الدولي لافتة الى ان العمل الحكومي الجماعي هو أساسي في تفعيل وتسيير عجلة الدولة وهو أفضل من عمل الوزارات كل على حدة
في الداخل تبقى العين على تخفيض الاسعار بعد تراجع سعر صرف الاميركي مبدئيا ما يرتب بالتالي انخفاضا سريعا وليس تدريجيا للكثير من السلع الغذائية والمحروقات وغيرها وغيرها
واليوم كانت بشرى للبنانيين من مدير عام هيئة اوجيرو المهندس عماد كريدية في مقابلة خاصة لتلفزيون لبنان ان شبكة الانترنت عادت الى طبيعتها \ بعد تأمين مادة المازوت وبعد اجتماع مثمر في وزارة الاتصالات.
لكن قبل تفصيل الشأن اللبناني لا بد من التوقف عند التطور الامني المفاجئ وما حصل من اختراق لأمن الخليج نفذه الحوثيون بطائرات مسيرة بعد وقوع ثلاثة انفجارات في منطقة صناعية وحريق في مطار أبو ظبي الدولي واسفرت الانفجارات عن مقتل وجرح عدد من الاشخاص وسط تنديد عربي ودولي بالحادثة وفي هذا الاطار اكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان توجيه رسائل دموية لم تكن في يوم من الايام الحل لأي نزاع.
وقال كل تضامننا مع دولة الامارات العربية المتحدة رئيسا وشعبا.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون أم تي في
اليوم ، لا صوت يعلو فوق صوت الانفجارات في مطار ابو ظبي. فميليشيا ادخلت تطورا نوعيا خطرا على قواعد الاشتباك في منطقة الخليج ، ونفذت عملية عسكرية بواسطة مسيرات مفخخة استهدفت العمق الاماراتي. الامارات وللمرة الاولى، منذ نشوب الحرب في اعترفت بحصول الهجوم، وبسقوط قتلى وجرحى . كما ان تبنت الهجوم واعدة بتفاصيل اضافية. الاكيد، ان ما حصل يزيد الوضع توترا في المنطقة، وخصوصا انه يأتي بعد مرور اسبوعين على مصادرة سفينة ترفع العلم الاماراتي. فماذا تريد طهران من خلال استهدافاتها المتكررة والمخطط لها بدقة للامارات العربية المتحدة، من خلال ميليشيا الحوثي؟ هل هو رد على تقهقر الحوثيين، وخسارتهم مواقع عدة في اليمن، او ان المخطط ابعد من ذلك، ويستهدف تجميع اوراق يستفاد منها في محادثات فيينا ؟ ام أن ايران تريد خربطة المشهد الاقليمي كليا، باجراء عملية خلط اوراق والهروب الى الامام؟ كلها اسئلة برسم المستقبل، وبرسم التطورات المقبلة، التي لا يعرف احد اي منحى ستأخذه. وسط هذه الاجواء الداخل اللبناني يترقب وينتظر. فبعد مفاجأة الثنائي الشيعي بالعودة الى مجلس الوزراء، انتظار ثقيل للدعوة التي سيوجهها رئيس الحكومة لعقد اول جلسة حكومية بعد ثلاثة اشهر من التعطيل. و وفق المعلومات والتصريحات، يرجح ان ينعقد مجلس الوزراء الاثنين المقبل بعد ان يكون وزير المال انتهى من الموازنة العامة، وارسلت الى الوزراء لدراستها. فهل يستكمل المنحى الايجابي السياسي، الذي يترافق مع هبوط في اسعار صرف الدولار، ام أن مفاجاة ما، قد تأتي لتعيد قلب الامور رأسا على عقب؟ مهما يكن الثابت ان كل ما يحصل ترقيع بترقيع، وان الهدف هو تسيير الامور بالتالي هي احسن، وتمرير الاستحقاقات الساخنة، فيما الرؤية الشاملة غائبة، والشفافية معدومة، والنكايات هي التي تحرك كل التصرفات. لذلك ايها اللبنانيون، راقبوا وتذكروا وحاسبوا عند ساعة الاستحقاق، واوعا ترجعو تنتخبون هني ذاتن.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون nbn
إذا كان قضاء وقدر أي بلد في العالم لا تطبق فيه الدساتير والقوانين حتما سيكون الإنهيار تلو الإنهيار فإن لا مناص ولا خلاص ولا حماية للبنان إلا بالعودة إلى الإلتزام بقواعد الدستور والقانون وبالدولة المدنية هو ما جدد التأكيد عليه رئيس مجلس النواب نبيه بري امام وفد من الحركة الثقافية متمنيا لو تماثلت الحركة السياسية بالحركة الثقافية في نقائها والإبتعاد عن الإبتلاء الطائفي والمذهبي الذي يهدد لبنان بمخاطر وجودية.
ولأن وجود لبنان من وجود أمنه وشعبه وكرامة عيشه أكد الرئيس بري ان قرار العودة إلى مجلس الوزراء جاء بعد تحميل وإتهام الثنائي ومن أكثر من جهة تدهور الأوضاع وهو ما شدد عليه المكتب السياسي لحركة امل بضرورة إيلاء الدولة كل الإهتمام والإستجابة لمطالب القطاعات العاملة والذي ينتظر من الحكومة تقديم ورقة عملها لتصحيح هذه الأوضاع.
الإهتمام بتصحيح الأوضاع المعيشية يتوازى بالقدر نفسه مع وجوب تصحيح المسار القضائي وهو موقف ثابت وعلى حاله ولم يتغير حرف واحد منه كما أكد الرئيس نبيه بري الذي شدد على ان قرار العودة جاء محليا (ومن عنديات الثنائي).
هذا الموقف لاقاه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بالتأكيد على ان قرار الثنائي ينم عن إحساسهما بأوجاع اللبنانيين مستغربا في الوقت نفسه ربط هذه العودة مع أي إيحاء خارجي.
على أية حال فإن أكثر من وزير كشف اليوم عن إستعداد ميقاتي للدعوة إلى جلسة لمجلس الوزراء الإثنين المقبل.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي
قبل أن تعود الحكومة إلى الإجتماع الإثنين المقبل مبدئيا، يفترض أن ينهي وزير المال يوسف الخليل مشروع الموازنة في حلول يوم الجمعة على أقصى حد، ليتمكن من توزيعه على الوزراء قبل ثمان وأربعين ساعة من جلسة بعبدا، ليضطلعوا عليه.
لن يجد رئيس الحكومة صعوبة في وضع جدول أعمال الجلسة، فالإطار حدده ثنائي أمل حزب الله، وهو لا يتعدى مناقشة الموازنة، خطة التعافي الإقتصادي، الشؤون الحياتية للناس من دفع تعويضات وغيرها، وصولا للتحضير للإنتخابات المقبلة.
كل ما يتعدى ذلك، ولا سيما ما يرتبط بملف التعيينات القضائية والديبلوماسية، لن يرى النور في أي جلسة حكومية، على الأقل من اليوم، وحتى موعد الإنتخابات في آيار المقبل، فلا الرئيس نجيب ميقاتي متحمس لتمرير التعيينات، ولا ثنائي أمل حزب الله في هذا الوارد .
على أساس هذه الشروط، يلتقي الرئيس في بعبدا غدا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، ولقاؤهما سيتزامن مع السباق المحتدم في قصر العدل صباحا، بين تبليغ المدعي العام الإستئنافي القاضية غادة عون طلب ردها المقدم من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، أو اتخاذ عون أي إجراء بحق سلامة يسبق تبليغها.
هذا في وقت علمت الـLBCI أن المصرف المركزي سيقيم في الساعات المقبلة مفعول التعميم 161 وتداعياته على سعر صرف الليرة مقابل الدولار، علما أن ما شهده السوق اليوم من برودة في التعامل مع التعميم، سواء على مستوى المصارف أو حتى سوق الصرف، يمكن وصفه بتمنع المواطنين عن بيع الدولار أو الليرة، ما أسفر عن انكماش ناتج فعليا عن غياب الثقة بكل مؤسسات الدولة.
ونحن نغوص في تفاصيل اليوميات اللبنانية، شهدت المنطقة تطورا دراماتيكيا خطيرا اليوم، تمثل باستهداف الحوثيين عاصمة الإمارات أبو ظبي، بعملية نفذتها مسيرات على منشآت مدنية.
الخارجية الإماراتية أعلنت قبل قليل أن الإمارات تحتفظ بحق الرد على الهجمات الإرهابية التي شنتها جماعة الحوثيين، في وقت أكد أنور قرقاش مستشار رئيس الإمارات أن عبث الميليشيات الإرهابية باستقرار المنطقة أضعف من أن يؤثر في مسيرة الأمن والأمان.
العملية الحوثية جاءت بعد إحراز الجيش اليمني، مدعوما من قوات بقيادة السعودية والإمارات تقدما ميدانيا في اليمن، تمثل بسقوط محافظة والوصول إلى .
فما الرسالة التي أراد إيصالها الحوثيون، وأين إيران الداعمة للحوثيين من إستهداف الإمارات، لا سيما وأن العملية تزامنت مع وصول أول وفد إيراني إلى جدة اليوم لتمثيل طهران في منظمة التعاون الإسلامي لأول مرة منذ العام 2016، هذا في وقت تستمر محادثات فيينا وسط تصريحات عن تحقيق بعض التقدم، مع تأكيد إستمرار وجود تباينات بشأن قضايا مختلفة؟

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار
بعد طول تحذير ورسائل تنبيه عسى ان يرتدع حكام الامارات، بعث اليمنيون برسائل عابرة للميدان، فكانت مسيرات مسددة رمت عمق بروجهم المحصنة، في عملية نفذتها سواعد وعقول الشعب المظلوم الذي اصاب اهدافه بدقة استراتيجية..
وعلى ما تكشف من بين ألسنة اللهب، اصابة مصاف نفطية في منطقة مصفح والإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي، الذي توقف عن العمل لساعات طويلة.. لكن الرسالة اليمنية المتجاوزة لما يقارب الالفي كيلومتر لن تتوقف عند هذا الحد، حتى تقيم الحد على مرتكبي المجازر بحق اطفال اليمن ونسائه وشيوخه..
اما مشايخ الدولة الواقعون تحت الصدمة، فان نجوا من التداعيات الخارجية للعملية وسلموا بالانكفاء، فلن ينجوا من تداعياتها داخل دولتهم، وهم المتناحرون المتخاصمون على كل شيء، حتى على جدوى مشاركتهم بالعدوان على اليمن..
وحتى تكشف الساعات المقبلة عن عميق ما حفره هذا الانجاز اليمني بالأمن الاماراتي، فان اصوات انفجارات مصفح ومطار ابو ظبي سمعت جلية على طول الشعاع من اليمن الى الامارات، وبكل الاتجاهات..
فاهتزت امارة الزجاج، ولم تنفعها كل الصواريخ والرادارات والمنظومات المشتراة بمليارات الدولارات، ولا التذاكي بالـمضي الى حضن التطبيع مع الصهيوني وبناء علاقات الود المصطنع بكل اتجاه.
ومن كل اتجاه علا الصراخ وكثر العويل، واحتشدت في سماء الحدث بيانات الاستنكار والشجب والتنديد، متناسين سني العدوانية الاماراتية والسعودية والاميركية على شعب ووطن ذي كرامة وسيادة.
وبعد بيانات امر الطاعة لدول الجوار، لم يتلكأ لبنانيو الاقامات الذهبية والدولار، فاستشاطوا غضبا لاستنكار العملية اليمنية، وكادوا ان يطالبوا بـ1559 و1701 يمني، فالامارات لم تعد بلدا آمنا للاقامة، وربما قد تصبح بلدا غير آمن لهم سياسيا، ان واصل اليمنيون عملية تأديب حكام الامارات كما يؤكدون ..

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد
قررت جماعة الحوثي وضع أبو ظبي في عين المسيرات لتستهدف عاصمة تندرج تحت مصافي لؤلؤة الخليج هجوم تطايرت شرارته بمواقف شدت على أيدي الإمارات ومنطقة المصفح الصناعية وأسفر الهجوم عن ثلاثة أشخاص هم: هنديان وباكستاني، وإصابة ستة آخرين، فيما أظهرت بيانات ملاحية تعطلا موقتا في حركة الطائرات القادمة إلى المطار واتخذت جماعة أنصار الله القرار الناري هذا وكسر زجاج الخليج في أعقاب عودة الإمارات الى الانخراط في العمل العسكري في اليمن بعدما كانت قد قلصت وجودها الى حد كبير عام ألفين وتسعة عشر وفي الآونة الأخيرة انضم لواء العمالقة اليمني المدعوم من أبوظبي إلى قوات مؤيدة للتحالف الذي تقوده السعودية، لمحاربة قوات "انصار الله" الحوثيين في محافظتي شبوة ومأرب المنتجتين للطاقة باليمن. وحقق التحالف المدعوم من الإماراتيين تقدما ميدانيا ملموسا على حساب جماعة الحوثي وكما تلقت الإمارات الصدمة فإنها تعاملت مع الحدث بضمانها ثبات الأمن وعبر عن ذلك مستشار الرئيسأنور قرقاش فيما أعلن وزير الخارجية عبدالله بن زايد آل نهيان أن الامارات تحتفظ بحق الرد على الهجمات الإرهابية التي قال إنها لن تمر من دون عقاب لكن جماعة أنصار الله توعدوا بالمزيد وقال عضو المكتب السياسي للحوثيين محمد إن الضربة التي استهدفت أبو ظبي كانت موجعة، وإنها مجرد بداية وفيما يخص لبنان فقد أدى مناسكه الدبلوماسية في الإدانة على مستوى رئيس الحكومة ووزارة الخارجية لكن الموقف الأشمل والأبعد مدى جاء من الرئيس الذي لم يعد من الإمارات حتى الساعة كما كان منتظرا.. وسمى الحريري الدول بأسمائها مشيرا الى إيران كمصدر للفتنة والفوضى والتخريب بحسب تعبيره وعلى مستويات فتنوية داخلية فإن اليوم الأول لافتتاح السوق المالية والاقتصادية والسياسية شهد تقلبات في سعر الصرف وعمليات دهم لوزارة الاقتصاد لإعادة ترشيد الأسعار لكنه أيضا سجل موعدا لعودة طاولة مجلس الوزراء فالاثنين المقبل هو ساعة الموازنة المفتوحة على نقاشات لاحقا في خطة النهوض الاقتصادي وتزامن كسر الجليد السياسي مع " وصول الجليد الطبيعي "بهبة" قادمة من ايسلندا وتحمل معها شيكا على بياض بدءا من ارتفاع ستئمة متر وعلى ارتفاعات سياسية فإن الثنائي الشيعي لم يتوقف عن تبرير العودة وقد شنت حركة أمل اليوم هجوما عاصفا على القاضي طارق البيطار ووصفت أداءه بالمنحرف فيما كانت تبريرات رئيس مجلس النواب نبيه بري تذهب إلى فك الاتهام بارتفاع سعر الدولار.. وبدل أن تكون العودة عن الخطأ فضيلة أصبحت العودة عن الخطأ فضيحة بحيث لا يريد أقطاب الثنائي الاعتراف بخسارة جولة سياسية تركت آثارها المدمرة على الاقتصاد والناس في ثلاثة أشهر تعطيل وإذا كان الرئيس بري يكرر عبارة الخلاف "من عندياتنا" فان الوقائع التي حدثت صدفة في الايام الماضية تخالف هذا التوصيف فالكهرباء من عنديات الرعاية الأميركية لخط الغاز المصري الأردني السوري.. وهوكشتاين سيصبح عندنا وعلى حدودنا في غضون أيام لترسيم الحدود.. والسفاران الإيرانية والسعودية تتقاربان على مسافات إعادة التمثيل.. ونووي فيينا يلوح باتفاق أصبح على شرفات عواصم القرار وليس آخرا.. الشيخ نعيم قاسم يصعد صباحا والثنائي يعود الى مجلس الوزراء مساء وخلف كل هذه الخطوط تسوية بين روسيا وأميركا تبدأ بأوكرانيا ولا تننهي بالملف السوري فأي "عنديات" تلك التي تمر بكل هذه الشبكة الدولية الإقليمية ومن "عنديات" الجديد فإن الحملة التي خاضها برنامج يسقط حكم الفاسد لكسر تلاعب المنصات والتطبيقات عكست نتائجها على تخفيض سعر الدولار وعلى عمل القضاء بحيث اصدر القاضي احمد مزهر قرارا تمهيديا قضى بتعيين خبير للقيام بمهمة فنية خاصة دقيقة تتعلق بتطبيقات التلاعب بالدولار تمهيدا لاتخاذ قرار يلزم الأجهزة المعنية في الدولة اللبنانية وقفها عن العمل كليا وجاء قرار قاضي العجلة في النبطية بناء على الاستدعاء القضائي المقدم من محامي الدائرة القانونية لمجموعة الشعب يريد إصلاح النظام.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في
الأحلام في لبنان كثيرة، لكن الأوهام أكثر.
ففي السيادة مثلا، حلم التحرير تحقق عام 2000، وحلم الاستقلال عام 2005. أما تحرير العقل المحتل، وتحرر الذهن الذي اعتاد ان يتبع وصاية، فوهم.
في السياسة، حلم عودة مجلس الوزراء الى الانعقاد يتحقق الاسبوع المقبل، ومجلس النواب قد يقر بعض التشريعات الشكلية، أما احترام المؤسسات الدستورية في أيام المنظومة، فوهم.
في العدالة، حلم فتح الملفات بالتصريحات والتغريدات والعنتريات، قد يكون تحقق أكثر من مرة. أما بلوغ الملفات نهاياتها السعيدة ولو لمرة، فوهم.
في المال والاقتصاد، حلم انخفاض سعر صرف الدولار بدأ يتحقق، أما ضبط فلتانه بشكل مستمر، ومراجعة السياسات الخاطئة المعتمدة منذ التسعينات لتصحيحها على يد نفس الاشخاص الذين طبقوها وغطوها، فوهم.
وفي الشأن المعيشي، الاسعار يفترض أن تلحق الدولار، أما وقف التذاكي والتشاطر من قبل بعض التجار في مرحلة جعل فيها البعض من الدولة اللاعب الأضعف على الأرض، فوهم.
هكذا إذا، بين الأحلام الكثيرة والأوهام الأكثر، تمضي أيامنا في لبنان. نترقب اشارة اميركية-ايرانية من هنا، وسعودية-ايرانية من هناك، لتقلب مشهدنا المحلي بين ليلة وضحاها رأسا على عقب، كما يحلل البعض، فيما كان من الممكن، بشيء من الكرامة الوطنية، وبكثير من حس المسؤولية، أن نتفادى الوصول إلى ما وصلنا إليه، بالتجاوب مع النداءات المتكررة لرئيس البلاد.
في كل الاحوال، لنا عودة الى الملفين الحكومي والقضائي، ولكن قبل ذلك، وقفة جديدة مع ملف الاسعار، في ضوء تطورات سعر صرف الدولار.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق