اخبار لبنان : مجلس أساقفة زحلة والبقاع: لوضع خطة إنقاذ للحالة الاقتصادية الراهنة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عقد مجلس اساقفة زحلة والبقاع اجتماعه الأول في مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك - زحلة، بعد تولية المطران إبراهيم مخايل إبراهيم على ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع، في حضور الأساقفة إبراهيم إبراهيم، عصام يوحنا درويش، جوزيف معوض، وبولس سفر، فيما تغيب المطران انطونيوس الصوري (لاسباب خاصة) والارشمندريت ايلي بو شعيا أمين سر المجلس .

وشكر الأساقفة للمطران عصام يوحنا درويش خدماته الروحية والاجتماعية.

وانضم الى المجتمعين المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود، والمدير العام لوزارة الاقتصاد والتجارة محمد ابو حيدر ورئيس تجمع الصناعيين في نقولا أبو فيصل والمهندس وسيم رياشي، وتداولوا في الاوضاع الزراعية، الصناعية، الاقتصادية والتجارية.

ودعا المجتمعون في بيانهم "المرجعيات المختصة الى بذل الجهود الحثيثة، في هذا الزمن الصعب، من أجل  تشريع قوانين حديثة وبت الاتفاقات الدولية التي تضمن حقوق المالكين والمستثمرين والعمال والمستهلكين، لخير كل ".

 

وناشد المجتمعون "الحكومة الاسراع بعقد جلساتها، ووضع خطة إنقاذ للحالة الاقتصادية الراهنة، وبدء الإصلاحات اللازمة، والمفاوضات مع صندوق النقد الدولي، وحل مشكلة اموال المودعين"، معتبرين أن "كل هذا يسهم بإعادة الثقة بلبنان من الداخل والخارج، وبازالة العراقيل امام المستثمرين، وتأمين فرص العمل للشباب، والحد من البطالة والهجرة".

 

وأشاد المجتمعون في البيان بجهود المديرَين العامين، وبحضورهما قرب المواطنين، كما ثمّنوا اطلاق ورشة العمل بين المديرَين العامين بغية تعزيز الاتفاقات بين لبنان والدول العالمية لتحقيق التوازن التجاري بين الصادرات والواردات بالعمل على فتح اسواق جديدة للمنتوجات الزراعية والصناعية.

 

وختم البيان مشيراً إلى أنه "تمّ تحديد يوم 19 كانون الثاني 2022 لصلاة الوحدة بين الكنائس في المطرانية المارونية - زحلة".

 

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق