اخبار لبنان : المناعة المجتمعية التي لم تتجاوز 40%!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت راجانا حمية في الأخبار:

 

في الفترة الفاصلة بين الموجة السابقة من فيروس «كورونا» والموجة المتوقّعة قريباً، دبّ التراخي بين الناس، وفي الأجهزة الرسمية، على إيقاع السير البطيء نسبياً لعدّاد الإصابات. انعكس ذلك استهتاراً لدى كثيرين بتلقّي لقاحاتهم أو استكمالها، إلى أن قُرع جرس الإنذار قبل أسابيع بعودة نشاط الفيروس إلى المربع الأول. هكذا، عاد التشدّد في قضية اللقاحات، إلى حد فرض لجنة التدابير والإجراءات الوقائية لفيروس كورونا اللقاح شرطاً لممارسة الناس حياتهم العامة في ظلّ «التجدّد» المستمر للفيروس وظهور متحوّرات جديدة والنسبة الخجولة للمناعة المجتمعية التي لم تتجاوز 40%. وإن كان رئيس اللجنة الوطنية للقاح كورونا، عبد الرحمن البزري، يعتبرها «مقبولة»، لكونها تتماشى مع رؤية الأمم المتحدة، «وكان بإمكاننا أن نكون فوق نسبة الخمسين».

يتوزع الملقّحون بين فئتين: الملقّحون بجرعة واحدة والملقّحون بجرعتين، قبل أن تضاف قبل أسابيع الجرعة الثالثة. بالأرقام، يبلغ عدد الفئة الأولى مليوناً و951 ألفاً و205 (39%)، والفئة الثانية مليوناً و711 ألفاً و772 (33,4%)، فيما لا يزال الملقّحون بالجرعة الثالثة أقلّية، لحداثة هذا الإجراء، ولا يتجاوز عددهم 155 ألفاًَ و648 لمن تخطّوا الخمسين.
واللافت في كل ذلك سيطرة «فايزر» على اللقاحات. السبب الظاهري هو توافر هذا اللقاح بكثرة إن عبر منصة «كوفاكس» أو من خلال الهبات، إذ وصل عدد الجرعات التي أعطيت للملقّحين منه إلى نحو 4 ملايين. إلا أن ثمة سبباً آخر يتعلق بخوف كثيرين من لقاح «أسترازينيكا» البريطاني، ما أدى إلى امتناعهم عن تلقّيه. وهذا، بحسب البزري، أحدث فجوة واضحة ضمن الفئة العمرية (30 - 50 عاماً) التي كان عليها تلقّي هذا اللقاح.

هذا الموقف «المتصلّب» من «أسترازينيكا» أرخى بثقله على عملية التلقيح التي سارت ببطء ضمن الفئة العمرية المستهدفة به، ما أثّر على العملية ككل. مع ذلك، ثمة أسباب أخرى يوردها البزري أدت إلى «إرباكات»، منها «البعد التاريخي» لعملية التلقيح التي كانت تنحصر في معظمها بالصغار، وهذه المرة الأولى التي تتوجّه فيها حملات التلقيح إلى كبار السن مع ما يرافق ذلك من إرباك في إقناع تلك الفئة، «كما لم ترتقِ الحملة الإعلامية الرسمية إلى المستوى المطلوب».

 


المطلوب اليوم، إذاً، تغيير بعض الاستراتيجيات لزيادة المناعة، وخصوصاً في ظل وجود المتحوّرات. والمعادلة على الشكل الآتي: «كلما زاد عدد الملقّحين، باتت حماية المجتمع أفضل». ولذلك، لم يعد كافياً التوقف عند جرعتين من اللقاح، وبحسب البزري، «الجرعتان أفضل من واحدة، والثلاث أفضل من اثنتين».
لذلك، بات واضحاً التوجه نحو توسيع نطاق الجرعة الثالثة. ولئن كانت حتى اللحظة محصورة ــــ بحسب تعليمات منظّمة الصحة العالمية ــــ بمن يعانون من نقصٍ في المناعة وكبار السن، إلا أنه قد يصبح توجّهاً إلزامياً، وخصوصاً لدى من تلقّوا لقاحات استخدمت «الفيروس المقتول» في تركيبتها مثل «سينوفارم» الصيني. وفي هذا السياق، يميّز البزري بين «الإلزام» و«الاختيار»، مشيراً إلى أن متلقّي بعض اللقاحات قد يكونون «ملزمين بالجرعة الثالثة، فيما آخرون مخيّرون». ومن بين الملزمين قد يكونون من تلقّوا لقاح «سينوفارم»، وهم بحدود 8 آلاف ملقّح بجرعتين، وربما «سبوتنيك» الروسي وهم بحدود 60 ألفاً تلقّوا جرعتين أيضاً.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : المناعة المجتمعية التي لم تتجاوز 40%! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق