اخبار لبنان : بين الأمل والخيبة... لبنانيون يعلقون على ذكرى الإستقلال

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أطلت ذكرى إستقلال الـ78 هذا العام، وسط ظروف معيشية وإقتصادية صعبة يعيشها كلّ مواطن لبناني. فكيف يرى اللبنانيون الاستقلال اليوم؟
"لبنان 24" قام بجولة على مواقع التواصل الاجتماعي ورصد بعض التعليقات وردود الفعل على هذه الذكرى، التي اختلفت، وتداخل فيها الأمل والخيبة.
الناشطة راغدة خضر كتبت عبر توتير، "نريد استقلالا حقيقيا، نريد شعبا موحدا مستقلًا غير مرتهن، نريد نظامًا غير طائفي ليخدمً الجميع بعدالةً وحق، نريد بلداً حيادياً وليس ملعبا مفتوحا للمؤامرات وتمرير الرسائل ولا ورقة بيد احد لمطامع داخلية وخارجية. نريد وطنًا مستقلًا حرًا سعيدًا ،نريد وطناً اسمه لبنان".
أما عبير وهبة فشبهت الوطن بالأم والأب، قائلةً: "الوطن متل الإم والبيّ منزعل منن اوقات بس ما منكرهن وبيبقوا هني الأساس ،كل عيد استقلال وهالوطن بخير وانشالله ما بينعاد بهيك ظروف".
أنطوني الهيبة، رأيه كان مغايرا تماما، حيث عدد بعض المشاكل التي يعاني منها الشعب، وكتب: "الإستعراضات الوهمية أوصلتنا على ما نحن عليه اليوم!  نحنا مندير البلد بلا موازنة، انسرقت الدولة! الليرة بألف خير، وبعد شهر انهار البلد! القطاع المصرفي مَتين، تبخروا أموال المودعين! واليوم، عم نستعرض عيد الاستقلال ونحنا محتَلين ومذلولين".
أما برق فاعتبرت أن " الحلم في وطني محرّم، والأمنيات مكبوتة"، وجورج سأل: "عيد و بأي حال عدت يا عيد؟". كما اعتبر البعض أن البلد محتل من جهات خارجية عدة تقف عقبة أمام استقلاله التام.
لكن بمقابل كلّ هذه المشاكل والخيبات، قال حساب يحمل اسم "غاس"، "ستنهض يا وطني مهما اشتدت عليك الازمات"، مرفقاً منشوره بصورة لطائر الفينيق.
الا أن الاجماع الأكبر كان على عبارة "كيف ما كنت بحبك"، ليبقى لبنان بلداً نهائياً للجميع، على أمل أن يكون الاستقلال المقبل بظروف أفضل!

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : بين الأمل والخيبة... لبنانيون يعلقون على ذكرى الإستقلال في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق