اخبار لبنان : إلى متى سيبقى لبنان أسير الرّقص على حافة الهاوية؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب غسان ريفي في "سفير الشمال":

 

منذ عقود والسلطة السياسية اللبنانية تمارس هوايتها في الرقص على حافة الهاوية، حتى انزلقت وانتجت حربا اهلية أكلت الأخضر واليابس، الى أن جاء إتفاق الطائف فبدّل من المشهد بإتجاه الأمن والاستقرار والانماء والاعمار، لكنه لم ينجح في التبديل من هواية السلطة التي جسدت قاعدة "من شبّ على شيء شاب عليه"، وكانت كلما زلت قدمها وجدت من يُسندها أو يُنقذها الى أن إستنفدت المنقذين فسقطت وسقطت معها الدولة ووجدت نفسها محاصرة بثورة من هنا وانهيار اقتصادي ومالي من هناك وغضب شعبي غير مسبوق من هنالك.

 


رغم ذلك، يبدو ان السلطة بتياراتها السياسية لم تتعظ، فعطلت المبادرة الفرنسية مرات عدة، وامعنت في رهن البلاد والعباد لفراغ قاتل ضاعف من الانهيار وادى الى تحلل وتفكك مؤسسات الدولة التي فقدت حضورها وهيبتها على شعبها.

بعد كل هذه المعاناة، لاحت في الافق اللبناني بارقة امل تمثلت بحكومة “معا للانقاذ” برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي الذي جاء في مهمة وطنية تهدف الى منع الارتطام الكبير ووقف الانهيار والتفاوض مع صندوق النقد الدولي وتحسين الواقع الاجتماعي وتطوير قطاع الكهرباء واجراء الانتخابات النيابية لاعادة تكوين السلطة التي ثار عليها شعب في 17 تشرين الاول 2019.



لم تكد الحكومة ان تضع برنامج عملها وان تشكل لجانها لتنفيذ بنود البيان الوزاري الذي نالت على اساسه ثقة مجلس النواب، حتى “عادت السلطة السياسية لعادتها القديمة” في ممارسة هواية الرقص على حافة الهاوية، فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء بسبب ما سمّيَ بانحياز واستنسابية المحقق العدلي طارق البيطار في ملف انفجار مرفأ ، والمطالبة بتنحيته، ثم انتج ذلك “ميني” حرب اهلية دارت رحاها في الطيونة، قبل ان يتحول موقف وزير الاعلام جورج قرداحي من حرب الى النقطة التي طفح منها كأس السعودية فقطعت علاقاتها الدبلوماسية مع لبنان ولحق بها تضامنا كل من والكويت والامارات مع تهديد خليجي يومي بتصعيد التدابير والاجراءات بحق لبنان واللبنانيين.

يدرك اركان السلطة ان لا احد يمتلك ترف الوقت، وان كل ساعة تمضي من دون حل يفضي الى استئناف عمل مجلس الوزراء يقرّب البلاد والعباد من الارتطام الكبير الذي فرمله تشكيل الحكومة، ورغم ذلك فانهم يغامرون وربما يقامرون بمصير اللبنانيين بتعطيل الحكومة وبدعم عناد من دون طائل لوزير يمتنع عن تقديم استقالة انقاذية، وبعدم تقديم تنازلات او القيام بتسويات او تقدير للمصلحة الوطنية لتحصين لبنان والحؤول دون عزله عن محيطه العربي.

 


كل المعطيات تشير الى ان الوضع العام والانهيار الحاصل لا يسمحان بمزيد من الرقص على حافة الهاوية، فليس في كل مرة تسلم الجرة، خصوصا ان السقوط هذه المرة سيكون مدويا ونحو جهنم مباشرة، ولن يجد لبنان منقذا في ظل منطقة حبلى بالازمات تعمل كل دولة فيها على تحصين نفسها وتلافي تداعياتها..
لذلك فإن السعي نحو انتظام الحياة السياسية واعادة وصل ما انقطع مع الدول العربية وتفعيل عمل الحكومة لاتمام مهام وقف الانهيار هو السبيل الوحيد لبقاء لبنان على الخارطة التي بدأت تهتز من تحته مهددة اياه بالسقوط المدمر.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : إلى متى سيبقى لبنان أسير الرّقص على حافة الهاوية؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق